عمليات التجميل

شفط الدهون جراحيا لإبراز جسم متناسق وجذاب

تعريف أولي

شفط الدهون هو إجراء جراحي يستخدم لإزالة الدهون الزائدة وغير المرغوب فيها من أجزاء معينة من الجسم، من أجل تحسين مظهره من الناحية الجمالية مثل الوركين أو البطن أو الفخذين أو الذراعين أو الرقبة أو الأرداف.

و يقوم أيضا بتشكيل وتحديد هذه المناطق و لشفط الدهون أسماء أخرى كشفط الشحوم أو نحت معالم الجسم أو استئصال الشحم أو مص الشحم، وحتى الآن لا توجد أدلة علمية تثبت مدى تأثير هذه العمليات على الوزن أو السمنة.

الهدف من عملية شفط الدهون

يهدف هذا الإجراء الجراحي إلى إزالة الدهون المتراكمة من مناطق معينة من الجسم، وذلك من أجل تغيير وتحسين مظهر الجسم من الناحية الجمالية، ولتقليل محيط الخصر بالإضافة إلى منحنيات مناطق أخرى من الجسم.

فأثناء الجراحة ، يتم استخدام جهاز خاص يمتص أجزاء صغيرة من الأنسجة الدهنية الزائدة التي تراكمت بمضخة تفريغ من الهواء و لا يمكن إجراء هذه العملية في جميع مناطق الجسم التي تحتوي على دهون زائدة ، وعموما يتم إجراء العملية لشفط الدهون الزائدة في البطن والوركين و الأرداف والذراعين ومناطق موجودة تحت الذقن.

في معظم الحالات ، يتم إجراء هذه العملية من أجل تحسين احترام المريض لذاته وتقديرها،  وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل الناس يخضعون للجراحة عندما لا يكون لديهم حاجة طبية إليها. بالإضافة إلى ذلك ، يلجأ الكثير من الناس إلى شفطها بعد فشل الوسائل الأخرى لإنقاص وزنهم أو تحسين مظهرهم الخارجي بدمجه مع النشاط البدني والحفاظ على التغذية الجيدة.

خلافًا للاعتقاد السائد ، فإزالة الدهون لا يعالج السيلوليت أو السمنة وإنما هو إجراء جراحي تجميلي من الدرجة الأولى لتغيير المظهر الخارجي.

التحضيرات والإجراءات لعملية الشفط

إن التحضير للعملية يشمل إجراء استشارة طبية مسبقة، والذي يتم خلاله فحص الطبيب الجراح للشخص في حالة ما إذا كان يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية ،أومرض السكري أوضعف الجهاز المناعي وارتفاع ضغط أو لدیه حساسیة بالنسبة للأدوية، كالمضادات الحيوية والأدوية المستخدمة في الجراحة، أو أنه یعاني من الأمراض الرئوية كضيق التنفس أو من الأشخاص الذين يدخنون و یتعاطون الكحول والمخدرات ،والتي قد لا تسمح له  بالقيام بهذه العملية، كما يقوم الطبيب أيضا بالبحث عن الأسباب التي تجعله  يلجأ للقيام لهذه النوعية من العمليات،وإعلامه بالمناطق التي يمكن إزالة الدهون منها في جسمه.

الآن نتحدث عن الموعد الذي قبل العملية والذي يحتاج فيه المريض لإجراءات واختبارات التخثر خصوصا أذا كان المريض كبير في العمر فإنه مطالب بعمل صورة بالأشعة الصينية للصدر وتخطيط القلب. 

 تتم هذه العملية تحت التخدير العام أو الموضعي، ووفقاً للمناطق التي سوف يتم إزالة الدهون منها، كما يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن أخذها قبل العملية، مع مراعاة عدم شرب الكحول لمدة 48 ساعة مع الصوم لمدة 8 ساعات على الأقل.

من هم المرشحين لعملية شفط الدهون؟

يجب أن تكون توقعاتك لجراحة شفط الدهون مؤكدة وحقيقية وأن تكون على علم تام بأن مثل هذه العملية تحسن من مظهرك وتعزز ثقتك بنفسك ، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنها مناسبة تمامًا لمصلحتك ، فأفضل المرشحين لها هم الأشخاص الذين يتمتعون ببشرة صحية مع مناطق توجد بها دهون زائدة ووزن طبيعي تقريبًا، والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والموضعية كيف ما كان عمرهم ،لأنه ليس عاملا مهما في هذه الجراحة،ولكن مرونة بشرتهم  تقل مع تقدمهم في السن، كذلك الأشخاص الذين يتعدى عمرهم عن 18 سنة ويتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من الاكتئاب أو من أي أمراض خطيرة، و الأشخاص الذين لا يستطيعون خسارة الدهون في الجسم و إنقاص وزنهم بالرياضة أو الحمية الغذائية يمكنهم تنفيذها بكل ارتياح وبدون مخاوف. 

متى ظهرت عملية شفط الدهون؟

إن جذورها تعود إلى العشرينات ثم في عام 1974 قام الطبيبان الجراحان أرباد فيشر وجورجيا باختراع عملية الشفط للتخلص من الدهون وشد جميع الترهلات،وذلك بشفطها باستعمال السوائل واستعمال أنابيب شفط ضيقة ،وفي كل فترة يتم تطوير تقنيات وأساليب جديدة في شفطها،وتم التطوير فيها لاستعمال الدهون التي يتم شفطها في ملئ بعض المناطق في الجسم.

في عام 1982 ، تم تطوير استخدام السوائل واستخدام أنابيب الشفط الضيقة ، ومع كل فترة تم تطوير تقنيات وطرق جديدة وفعالة،وهناك تقنية جديدة و جد متطورة وهي استعمال الدهون التي يتم شفطها في ملئ مناطق معينة في الجسم.

ماهي أهم المراحل التي تتم فيها عملية شفط الدهون؟

المرحلة الأولى: تجهيز الأدوات

هي مرحلة مهمة تعتمد على تجهيز الأدوات اللازمة قبل البدء بتنفيذ العملية بحيث  حيث يتم اختيار إحدى هذه الطرق من موجات فوق صوتية أو ليزر أو حقن سوائل مركزة.

المرحلة الثانية:تحديد المناطق المراد شطف الدهون بها

تعتمد هذه المرحلة على تحديد المناطق المزالة الدهون بها، بحيث يقوم الطبيب برسم خطوط لتحديد المناطق التي سوف يقوم الطبيب بشفط الدهون منها وذلك باستعمال قلم حبر مع الاتفاق مع المريض على الحجم الدهون التي سوف يتم إزالتها.

المرحلة الثالثة: التخدير الموضعي

هي المرحلة يقوم الطبيب الجراح بتخدير المريض موضعيا، حيث يتم سحب الدهون من المناطق الصغيرة المراد سحب الدهون منها بعد تعقيم المنطقة وتطهيرها بعدها يعمل الطبيب شق صغير يتم إدخال أنبوب الشفط فيه.

المرحلة الرابعة: إجراء عملية شفط

أثناء هذه المرحلة  يقوم الطبيب بإدخال إبرة رفيعة في الجلد في ذلك الحين تتصل بأنبوب لونه شفاف ينعدم فيه الهواء، بعد ذلك يشفط الطبيب الدهون المحددة مع مراقبته لعملية الشفط حتى لا يشفط  كمية كبيرة  حتى لا تصاب الأنسجة بأي خطر.

وفور الانتهاء من الإجراء الجراحي والوصول للكمية المراد شفطها، يضع الطبيب ضمادة صغيرة على الشق ثم يقوم بلبس المريض مشد ضاغط للمنطقة التي تمت فيها العملية .

المرحلة الخامسة: النتائج

بعد تتبع كل هذه المراحل تأتي مرحلة ظهور النتائج بعد إجراء شفط الدهون بشكل مباشر ، بحيث لا يستطيع الجسم تكوين خلايا دهنية جديدة ، أما فترة النقاهة والشفاء فهي تعتبر من أهم مراحل الشفط ، والتي تحدد مدى نجاح أو فشل العملية ، لذلك يجب على المريض اتباع التعليمات التي يصفها الطبيب بدقة بعد العملية.

ماهي أنواع عمليات شفط الدهون؟

سنتطرق في هذه المقالة إلى أنواع عمليات إزالة الدهون بالتدريج وسنبدأ ب:

دهون الوجه

تعتبر عمليات إزالة دهون الوجه من إحدى العمليات التجميلية التي تساعد في إزالة الدهون الزائدة في الوجه، وذلك باستخدام جهاز خاص بالشفط لزيادة جمال الوجه والتخلص من الدهون في الرقبة، وستغرق مدة هذه  العملية ساعة تقريبا، ويتم فيها تخدير المريض تخديرا موضعيا بينما تظهر النتائج خلال عشرين يوم تقريبا.

دهون الثدي عند الرجال

هي واحدة من عمليات الطب التجميلي التي تساعد بالخصوص الرجال ذوي الثدي المشابه لثدي المرأة، ويلجأ معظمهم إلى مثل هاته العمليات من أجل التخلص من مشكلة الثدي وزيادة الدهون في منطقة الصدر، التي تسبب مشاكل عديدة ويصاحب كبر الثدي عند الرجل بعض الأعراض مثل الألم والورم  وعدم الحصول على ملمس عضلي صلب مثل باقي الرجال.

دهون الذراعين

تعتبر هذه التقنية من التقنيات أكثر استعمالا بحيث تساعد في سحب الدهون الزائدة والمتجمعة في منطقة الذراعين بالمقابل إلزامية المحافظة على رونقهما وجمالهما، بحيث يقوم الطبيب الجراح بخلق شقوق صغيرة تساعد في الوصول للذراع بأكمله وتختفي آثار هذه الشقوق لذوي البشرة البيضاء بسرعة وأثناء شفط الدهون لا بد للطبيب ترك طبقة رقيقة من الدهون حتى تحافظ النساء على مظهرهن الأنثوي.

 دهون البطن

هي من بين العمليات التي يقوم فيها الطبيب بمساعدة المريض على التخلص من الدهون المتراكمة وغير الضرورية في منطقة البطن، وتجعل الشخص يظهر بمنظر غير لائق وغير متناسق وهي عملية جد بسيطة وليس لها أي مخاطر على الصحة.

دهون الخصر

يقوم الطبيب بشفط الدهون من منطقة الخصر لمساعدة الشخص على الحصول على جسم رشيق ومنمق وخصر منحوت، هذا الشفط يزيد من جمال الجسم وجاذبيته وهي تقنية سهلة لا تلحق أي ضرر على حياة المعني بالأمر الذي يقوم بتنفيذها.

دهون الظهر

هي من العمليات التجميلية التي تساعد الرجال بالأخص للتخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة في منطقة الظهر، ويقوم الطبيب بتخدير المريض تخديرا كليا وتستمر مدة العملية لمدة تتراوح بين ساعتان إلى ثلاث ساعات.

دهون المؤخرة

من عمليات الطب التجميلي التي تساعد في التخلص من مشكلة الدهون المتجمعة والزائدة  في المؤخرة، وهي عملية جد آمنة وسهلة  وتساعد النساء في الحصول على مؤخرة جميلة يتناسق حجمها مع جسمهن.

دهون الأرداف

مشكلة الأرداف تعد من المشاكل المقلقة لدى المرأة عملية شفط دهون الأرداف، هي  إحدى العمليات التي تساعد في تنحيف وتخسيس الأرداف وتخليصها من الدهون الزائدة، التي لم تستطيع المرأة التخلص منها بسهولة سواء بالرياضة أو بإتباع حمية غذائية، وتتعدد التقنيات المستخدمة في شفط دهون الأرداف كتقنية عمل شق صغير قرب مكان انكماش الأرداف أو استخدام إحدى التقنيات المعتمدة في تفتيت الدهون الزائدة.

دهون الفخذين

هي عملية طبية تجميلية تساعد في التخلص من مشكلة الدهون الزائدة في منطقة الفخذين، التي تتسبب في عدم التناسق والتجانس في الجسم ، وتكثر هذه المشكلة لدى السيدات أكثر من الرجال.

دهون الساقين

من العمليات التي تستخدم لمساعدة المريض في التخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة في منطقة الساقين، والتي تعتبر منطقة جد حساسة للشفط

. لذلك يجب القيام  بتنفيذها طبيب ذو كفاءة ومهارة عالية حتى لا تحدث أي آثار جانبية، مع الحرص أن لا يكون الشفط في المناطق السطحية في الساقين فقط مع الفحص الجيد لتضخمهما والزيادة في التأكد من أنها ناتجة عن تراكم الدهون بها وليست دوالي الساقين.

ماهي التقنيات المستخدمة في عمليات إزالة الدهون؟

تقنية شفط الدهون بالليزر

ان تقنية إزالة الدهون بالليزر أو شفطها تعتبر من احدث التقنيات المستعملة في تنسيق القوام وتجميله بالشكل المرغوب، بحيث يقوم الطبيب الجراح في هذه العملية باستعمال الليزر في تفتيت خلايا الدهون.

شفط دهون بالفيزر 

هي تقنية حديثة يتم تخدير الشخص في المنطقة التي سوف تتم فيها العملية  باستعمال محلول ملحي يحتوي على  أدرينالين، بعدها  يقوم الطبيب بإدخال  كانولا رفيعة ينتج عنها  إصدار موجات فوق صوتية للمناطق التي يتم علاجها، ثم تتحول الدهون إلى سائل يقوم الطبيب بإزالته من الجسم بشكل نهائي.

 وتتميز هذه التقنية الحديثة بشد الجلد مع المحافظة على الأنسجة المحيطة للمناطق التي يتم علاجها كالأعصاب والاوعية الدموية والنسيج الضام  ونتيجتها جد مرضية بحيث تعطي مظهر ناعم للجلد وتساعد في الشفاء بسرعة.

تقنية الشفط باستخدام الراديو فريكوانسي

تقنية الراديو فريكوانسي حديثة ومتطورة وهي عبارة عن جهاز جد فعال وآمن يستخدم في العمليات التجميلية، حيث بعد استخدامه  يستطيع المريض مواصلة عمله والرجوع  لحياته الروتينية، كما يتم استخدامه عن طريق استقبال طاقة متعددة من ترددات الراديو لتسخين مادة الكولاجين الموجودة في الجلد ويساعد على بناء الكولاجين الذي يعمل على شد الجلد وعدم ظهور أي نوع من الترهلات أو التجاعيد،  حيث ان كل نبضة من الجلد يتم تبريدها والدهون العميقة يتم تسخينها كل هذا له دور فعال في شد الجلد وإذابة الدهون من بشكل دقيق وفعال، هذا الجهاز أيضا يعمل على تحسين جهاز الكافيتيشين لأن له دور فعال في الوصول للدهون العميقة جدا.

تقنية الشفط باستخدام جهاز الكافيتيشين

هو جهاز من أقوى الأجهزة في الطب التجميلي والذي يستخدم في تفتيت الدهون، وهو أيضا عبارة  عن مجموعة من الموجات فوق الصوتية، تكون قوية لدرجة كبيرة تقدر بعشرين مرة على حسب قوة الجهاز الذي يتم استخدامه، وهو جد آمن ولا يسبب أي آثار جانبية بعد استخدامه، كما يستطيع المريض تخسيس من 10 إلى 18 سم شهريا هذا بالإضافة أنه يستطيع أن يكسر التكيسات التي تصيب المبايض.

تقنية سمارت ليبو لشفط الدهون

هي تقنية حديثة ومتطورة في الطب التجميلي لشفط الدهون ، حيث يقوم الطبيب الجراح بفتح فتحة صغيرة تعالج بسرعة بعدها يستخدم أشعة الليزر لإذابة الدهون والشحوم المتراكمة في المنطقة المراد إجراء العملية فيها، ثم يستعمل آلة الشفط لسحب الدهون المذابة، فالجسم بإمكانه التخلص من بقايا الدهون الزائدة بكل سهولة،كما تصلح هذه التقنية لأصحاب السمنة المتوسطة.   

تقنية الهزاز بجهاز بودي جيت لشفط الدهون

 هي تقنية بسيطة لشفط الدهون في الطب التجميلي وتعتمد على جهاز يتوفر على أنبوبين، أحدهما يقع داخل الآخر من خلال شق صغير جدا، حيث يقوم الأنبوب الداخلي بضخ الماء على مستوى عالي من الضغط كي يساعد في تفكيك الخلايا الدهنية وبعد ذلك يحولها إلى سيتو بلاسما وبالتالي يقوم بشفطها من المسافة التي تقع بين الأنبوبين.

تقنية شفط دهون بالموجات فوق الصوتية

إنها إحدى التقنيات الجد المتطورة والتي تستخدم الموجات فوق الصوتية خارجيا أو داخليا، حيث يرتكز استعمالها على إرسال موجات صوتية ترددها العالي يهدف إلى تكسير الخلايا الدهنية بلطف شديد، وتحويلها إلى سائل يسهل إزالتها أثناء شفط الدهون ، ويتم تخدير المريض تحت التخدير الموضعي.

ماهي تكلفة عملية شفط الدهون؟

إن عمليات شفط الدهون كغيرها من العمليات ليس لها سعر محدد بحيث تختلف من بلد لآخر،فعلى سبيل المثال دولة قطر يتراوح سعر تنفيذ العملية فيها ما بين ثلاثة الآف دولار وعشرة الآف دولاروهي مرتفعة التكاليف فيها أكثر على عكس باقي البلدان الأخرى، وحساب التكلفة فيها تتم على حسب الطبيب الذي سيجري العملية وعلى التقنية المستعملة فيها ومدى السمنة التي يعاني منها الشخص.

أما في باقي الدول العربية كجدة مثلا فتكون تكلفة شفط الدهون هناك أرخص بكثير وتتوفر على أطباء أكفاء وذو مهارة عالية في هذا المجال.

لكل عملية جراحية تجميلية فوائد وأضرار ، فكما ورد سابقًا تتعدى فوائد عملية شفط الدهون الاستخدامات التجميلية  والعلاجية للتخفيف من بعض الأمراض، فمثلًا هذه العملية تستخدم في علاج حالة الثدي الكبير للرجل والمشابه لثدي المرأة، بحيث يصبح شكله غير مرغوب فيه نتيجة تراكم الدهون في منطقة الثدي، وبالتالي تعطي منظرًا غير لائق، كذلك في حالات السمنة المفرطة والتي تعتبر مرضية، وتعد عملية شفط الدهون أحد سبل العلاج المناسب في حالات الأورام الشحمية.

فوائد عملية شفط الدهون
لكل عملية جراحية تجميلية فوائد وأضرار،فكما ورد سابقا تتعدى فوائد عملية شفط الدهون منها الاستخدامات التجميلية والعلاجية للتخفيف من بعض الأمراض، فمثلا هذه العملية تستخدم في علاج حالة الثدي الكبير للرجل والمشابه لثدي المرأة، بحيث يصبح شكله غير مرغوب فيه نتيجة تراكم الدهون في منطقة الثدي، وبالتالي تعطي منظرا غير لائق،كذلك في حالات السمنة المفرطة والتي تعتبرمرضية، وتعد عملية شفط الدهون أحد سبل العلاج المناسب في حالات الأورام الشحمية.

مميزات عملية شفط الدهون

في مقالتنا هذه تطرقنا لمفهوم عملية شفط الدهون بكل أنواعها والمراحل التي تتم فيها هذه العملية مع فوائدها العديدة، دون أن ننسى مميزاتها التي تتجلى في سرعة شفاء المريض مع عدم حدوث أي ألم أو كدمات بارزة بعد تنفيذ عملية شفط الدهون،والحصول على جسم رشيق ومتناسق نتيجة التخلص بشكل نهائي من السمنة الزائدة التي كانت تسبب مع الوقت بترهلات في الجلد.

هل تعتبر عملية شفط الدهون خطيرة؟

من الطبيعي جدًا أن ترافق أي عملية جراحية بمخاطر شديدة يمكن أن تظهر بنسب متفاوتة من مريض إلى آخر ، وكذلك بالنسبة لعمليات شفط الدهون ، لكن المخاطر التي سنناقشها أدناه تعتبر نادرة إذا تم اختيار المركز الطبي  والطبيب بعناية وإتقان ،ويختلفان عن المضاعفات الشائعة و المعروفة بعد عملية شفط الدهون والتي سنتحدث عنها الآن وتتجلى في :

العدوى :

من المضاعفات التي قد تحدث بعد تنفيذ عملية شفط الدهون هي حدوث عدوى سطحية للجرح، في بعض الأحيان يتم علاجها موضعياً وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن يؤدي إلى عدوى شديدة في الطبقات الداخلية من الجلد ، مما يدفع الطبيب إلى إعادة فتح الجرح للتخلص من بقايا البكتيريا.

النزيف:

كذلك من بين المضاعفات التي تحدث بعد إنهاء عملية شفط الدهون حدوث نزيف وهذا ناتج بسبب ضرر يصيب الأنسجة،وفي بعض الحالات النادرة عندما يحدث هذا النزيف يقوم الطبيب بتقديم جرعات دم  للمريض من أجل إيقافه،وقد يحدث هذا بعد تنفيذ العملية مباشرة أو بعد عدة أسابيع من إجراء العملية.

الندبات :

عند إجراء عملية شفط الدهون قد تحدث بعض المضاعفات الناتجة عن ذلك وهو حدوث بعض الندب التي تنتج عن الشق الجراحي الذي أجراه الطبيب، وهي تتلاشى مع مرور الوقت وهذا ناتج عن نوعية الخيط والجينات والقطب.

التخدير:

تقع عدة مخاطر أثناء التخدير بسبب تحسس المريض من بعض الأدوية أو المواد المخدرة.

 كذلك یمکن ظهور کمیات من السوائل بعد العمليّة تحت طبقة الجلد بسبب إزالة الدهون واختفائها من هذه المنطقة و أيضا تلف الأعضاء الحيوية والأعصاب بالإضافة إلى حروق موضعية بسيطة نتيجة الاحتكاك مع تخدر الجلد.

 الألم المزمن:

ويكون على شكل وخزات ليليّة، ناتج عن تورّم وتضخّم الندبات تحت طبقة الجلد، ويمكن التخلّص من هذا الألم بواسطة استئصال هذه الندبات.

الأدوية:

تكون بعض الأدوية التي لا تلائم جسم المريض وقد يَكون السبب في ذلك تهيّج لعصب ما بشكل مؤقت.

تغير صبغة الجلد : تغير في لون  صبغة الجلد وأحيانا تلفه وذلك بسبب تجمّع كميّة من كريات الدم الحمراء في طبقة البشرة مما يؤدي إلى اختفاء بريق الجلد.

الآثار الجانبية المؤقتة

كما ذكرنا سالفا عن المخاطر التي تسببها عملية شفط الدهون ، هناك بعض الأثار الجانبية  المؤقتة والتي ربما تحدث نتيجة إجراء عملية شفط الدهون وتزول بعد العملية تدريجياً خلال أسابيع قليلة وعلى رأسها :

التورم :

فعملية شفط الدهون قد تسبب بعض التورم في بعض الحالات، على الرغم من أن بعض هذه التقنيات التي ذكرناها أدناه قد تسبب نسب متفاوتة من الورم الناتج عن هذه العملية، وخلال المتابعة مع الطبيب المختص، يجب أن يحكي المريض كل التغيرات الطارئة في استشفاء الورم الناتج عن العملية،لأن أي تغيير في الورم يدل على تفاقم المضاعفات مما يتطلب تدخل طبي سريع خصوصا إذا كان التورم في المناطق الخاضعة للعلاج يكون من الأمور الطبيعية لأنه يحدث مظهر متكتل سرعان ما يزول تدريجياً خلال ستة أشهر من العملية.

أما إذا كانت في الخصر فربما تحدث بعض الالتهابات في الأوردة وهي أيضا تزول خلال أسابيع قليلة.

الكدمات والرضوض :

وهي من إحدى  الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون، خاصة إذا كانت المناطق المعالجة رقيقة وحساسة، وهو ما يزول بعد العملية بشهر تقريباً في أغلب الحالات.

أيضاً على المريض مناقشة أي تغير في شكل ولون الكدمات وحساسيتها للألم مع الطبيب المعالج، خإذا كان تغيير كبير فربما تكون إشارة لحدوث مضاعفات أكبر لا قدر الله.

الشعور بعدم الراحة  

يشعر المريض ببعض الألم وعدم الراحة في المناطق التي تم إجراء العملية بها، و يمكن التغلب على هذه الأعراض بواسطة المسكنات البسيطة التي يصفها الطبيب، وغالباً ما يكون هذا الشعور بعدم الراحة مؤقت، ويمكن للمريض أن يواصل نشاطه العملي بعد أيام قليلة من العملية،كما يجب أن يخبر المريض طبيبه بأي تغيرات طارئة أو زيادة في الشعور بعدم الراحة والانزعاج.

فترة النقاهة والتعافي بعد عملية شفط الدهون

عند الانتهاء من عملية شفط الدهون تبدأ فترة النقاهة والتعافي، حيث يعطي الطبيب للمريض مشد يرتديه فورا وعليه أن ينفذ تعليمات الطبيب بالحرف وبدقة متناهية،لأن هذه المرحلة هي مهمة في نجاح عملية شفط الدهون أو فشلها، ويحتاج المريض مدة من الوقت على الأقل 30 يوما للتخلص من أي أثر للعملية.

معطيات الأمان لتجنب أضرار عملية شفط الدهون

في الحقيقة بالرغم من وجود بعض النتائج العكسية لبعض العلاجات المصاحبة لعملية شفط الدهون، إلا أن العلاج يكون آمناً جداً إذا تم بواسطة طبيب جراح محترف وعلى دراية بالعملية ومشاكلها وأعراضها وآثارها الجانبية.

لكن مع الأسف،على الرغم من تزايد أعداد هائلة من الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه العمليات، وانفتاح السوق على عالم السياحة العلاجية أصبحت المخاطر أكثر بسبب ممارسة العديد من الجراحين من غير ذوي الخبرة في عمليات التجميل

ليس هناك أرقام مرعبة بخصوص حالات شفط الدهون أو حالات تسجل مخاطر عالية بسبب العملية،كما أكدت تقارير منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على الرغم من وجود بضع الدراسات التي تؤكد بعض الحالات التي نتجت عنها وفيات، حيث تصرح الدراسة أنه تم تسجيل 3 حالات وفاة لكل 100.00 عملية شفط للدهون .

وهناك بعض الدراسات التي تظهر وجود ما بين 20-100 حالة وفاة لكل 100.000 عملية؛ والمستفاد من كلتا الدراستين أن أعداد الوفيات تعتبر ضئيلة بشكل كبير والسبب يرجع إلى  تقدم التقنيات المستخدمة في عمليات شفط الدهون واستغلال تقنيات متطورة لتخرج العملية بأقل مخاطر ممكنة.

وتؤكد دراسة طبية إن المرضى الذين يختارون الجراح الجيد ذو الخبرة الجيدة في الميدان لا قابلون الكثير من المضاعفات والمخاطر، ولكن الحالات التي تم تسجيلها كانت تحت رعاية أطباء غير متخصصين في مجال الطب التجميلي .

ملحوظة هامة

وأخيرا جميع المشاكل التي يعاني منها العديد بسبب السمنة لأنهم لم يستطيعوا إنقاص وزنهم باتباع الرياضة أوالحمية الغذائية قد حلت بفضل عمليات شفط الدهون،التي ساعدتهم بشكل كبير في الحصول على جسم رشيق ومتناسق بكل آمان،لذلك فهذه العمليات تعتبر الحل السحري والسريع للتخلص من الدهون المتراكمة والزائدة في مناطق الجسم. ولتفادي المخاطر والأعراض الجانبية لعملية شفط الدهون ، يجب اختيار طبيب جراح مؤهل وذو خبرة وكفاءة عالية، ومناقشة جميع التفاصيل والمعطيات بكل عناية ودقة متناهية، واتباع جميع التعليمات والالتزام بها لتجنب مخاطرها وآثارها الجانبية.

قد يعجبك أيضاً