منتجات التجميل الطبيعية
مستحضرات التجميل

مستحضرات التجميل الطبيعية فوائدها وأثرها السحري على البشرة

تعريف مستحضرات التجميل الطبيعية

مستحضرات التجميل الطبيعية لا تعادل وصفات العناية بالبشرة، التي تتطلب تحضير العديد من المواد الكيميائية الضارة بالجلد والبشرة على الخصوص، وتجعله عرضة للعديد من الأمراض.

فالرغبة المشتركة بين جميع نساء العالم تتجلى في حلم كل واحدة أن تكون جميلة بشكل جيد وطبيعي، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا باستخدام وصفات طبيعية واستعمال makeup أو مواد التجميل الطبيعية نات الجودة، والابتعاد أو التقليل عن كل ما يضر بالبشرة من المواد الكيماوية السرطانية التي يكون مفعولها قوي عليها.

 حيث يمكن أن تسبب أثار حبوب الشباب ومشاكل جلدية تخلف العديد من الآثار الجانبية، لذلك عليك سيدتي اتباع الوصفات الطبيعية الآمنة مثل الماسكات والزيوت و كيفية استخدامها والتي تعتبر الأساس والحل الأمثل للعناية بالبشرة.

تاريخ مستحضرات التجميل الطبيعية

منذ الأزل والنساء تهتم بجمالها ومظهرها الخارجي بحكم فطرتها التي خلقت عليها، وقد وكانت دائما تسعى لتبذل أقصى مجهود للظهور بأفضل وأبهى صورة طبيعية natural.

في العصر القديم

قديماً كانوا يستخدمون cosmetics مستحضرات التجميل الطبيعية في صفاء البشرة ونضارتها، كذلك أحجار طبيعية لصنع الكحل لإبراز جمال العينين، وما يورد لون الشفتين والخدود وإدخال اللون المناسب إلى غير ذلك من المميزات الجمالية المختلفة.

فقد اهتمت بشعرها من طول ولمعان وكذلك بالبشرة ونضارتها، ولم يقتصر هذا الاهتمام بالجمال عندهن، بل حتى الرجال لهم نصيب أيضا بالاهتمام الخارجي لمظهرهم.

حاليًا ، تتطلع شركات التجميل العالمية إلى إعادة اكتشاف مستحضرات التجميل الطبيعية ومواد الزينة التي استخدمها الفراعنة القدماء، لتطوير صلاحيتها من جديد،خصوصا الذين يتوفرون على سجل حافل يقبله الناس في آلاف المتاجر حول العالم.

في العصر الحديث

لا شك أن الإنسان المعاصر قد لاحظ أهمية المنتجات الطبيعية، لذلك هناك وجود مستمر للزيادة في الطلب على مستحضرات التجميل الطبيعية، وهذا الدعم ناتج عن بحث و معرفة المختصين في المجال الطبي و العلمي، حول الزيادة في حالات الحساسية التي تبدو واضحة نتيجة استخدام أدوات المكياج ومستحضرات اصطناعية، والمكونة من المواد الكيميائية مثل البارابين التي تدخل في صناعة العطور والكريمات المنظفة والشامبو إلى غير ذلك، وكذلك زيادة الوعي بالبيئة.

لكن مع تطور الوقت تحسنت الظروف البشرية والتطورات الحديثة والتكنولوجيا العصرية، وظهرت في مقدمة اللائحة العديد من مستحضرات التجميل بأشكال مختلفة ومتنوعة يتم وضعها بشكل متزايد، بحيث أصبحت جزء لا يتجزأ وضرورية وأساسية في الحياة الاجتماعية لجميع الفئات العمرية.

تختلف مستحضرات التجميل العادية من حيث نوع شكلها وأغراض استخداماتها المتعددة، وتعد مستحضرات التجميل الطبيعية المصنوعة من مصادر طبيعية نقية ومستخلصة من أفضل مستحضرات التجميل في العديد من التركيبات الأخرى ، حيث يتم استخلاصها من مكونات طبيعية بدون مواد حافظة ضارة بالشكل السطحي للبشرة.

كما أنها تكون خالية من الأحماض والإضافات والملونات و المنظفات الاصطناعية، على الرغم من أن هذه الأخيرة التي تؤثر بشكل سلبي على الجلد وتسبب حساسية للذين يعانون منها.

أهمية مستحضرات التجميل الطبيعية

إن مستحضرات التجميل الطبيعية في مختلف الوصفات لا تسبب أي آثار جانبية، بحيث اعتادت المرأة منذ القدم على استخدام عناصر ذات خواص طبيعية مختلفة كالزيوت والعطور والنباتات للعناية ببشرتها وجمالها.

ففي الآونة الأخيرة ، دعت الضرورة إلى العودة إلى الطبيعة واستخدام المنتجات المصنوعة من المكونات الطبيعية، وأصبحت العديد من الشركات تميل إلى الترويج لمنتجاتها من خلال وصفها بأنها طبيعية وعضوية، وكذلك خالية من المكونات الصناعية، وبكلمات أخرى من المصطلحات التي تمنح المستهلكين إحساسًا بالأمان في المنتجات التي يستخدمونها ذات مواصفات مطلوبة وبدون عوائق.

مستحضرات التجميل الطبيعية هل هي آمنة ولا خوف منها ؟

إذا كنت سيدتي ممن يعانون من الحساسية المفرطة تجاه المنتجات الطبيعية ، فيجب عليك أن تكوني حذرة عند استخدام مستحضرات التجميل الطبيعية ، فبينما يتم دراسة المكونات الكيميائية سريريًا بكل دقة من أجل التأكد من أنها لا تسبب الحساسية ، لا تخضع المكونات الطبيعية لمثل هذه الاختبارات .

 لذلك يفضل عمل اختبار بسيط على منطقة صغيرة في داخل الذراع قبل استخدامها ، وخاصة الزيوت العطرية التي يعاني بعض الأشخاص من الحساسية تجاهها ، بينما تفضل الكثير من الشركات بالاكتفاء فقط بكتابة كلمة مواد معطرة في المكونات دون ذكر التفاصيل، ويمكن أن تكون هذه المواد المعطرة إحدى تلك المواد التي تسبب لك الحساسية.

فالأهم من هذا هو أهمية حقيقة أن هذه المكونات كانت موضوع الدراسة الإكلينيكية، للتأكد من أنها آمنة وفعالة ، وكذلك لضمان المستويات المناسبة لتركيزاتها، بالإضافة إلى ذلك ، قد تكون منتجات التجميل خالية تمامًا من المواد الحافظة لأنها تكون أكثر عرضة للتلوث والبكتيريا وأكثر ثبات على البشرة مما يسبب في ضررها.

دور مستحضرات التجميل الطبيعية في العلاج والتجميل

يبدو أن العلاج بمواد طبيعية كان موجودا منذ فترة طويلة، أو بشكل أدق منذ بداية الحضارات القديمة، فالمصريون القدماء كانوا يعرفون أهمية المنتجات الطبيعية بالنسبة لهم وبالتالي بالنسبة للبيئة من حولهم.

 لطالما كان الرجال يقومون بتبييض بشرتهم وذلك بمعالجتها بأحماض ضعيفة مثل اللبن الرائب أو عصير الليمون ، لكن تأثير هذه العلاجات ضعيفًا شيئا ما.

ولا يقتصر دور المستحضرات الطبيعية على العلاج فقط بل شملت كل ما يخص صحة الجسم وجماله، فهنالك زيوت عطرية طبيعية لرائحة جسم رائعة ،وكذلك مستخلصات لتبييض البشرة وتوحيد لونها، للتخلص من الشعر الزائد، لإطالة الشعر، ولنعومة القدمين والكثير الكثير من الفوائد الأخرى.

للمستحضرات الطبيعية دور فعال في العلاجات الطبيعية بشرط مراعاة السلامة والوقاية،و لا يقتصر دورها في العلاج فقط بل شملت أيضًا مميزاتها الجمالية وكل ما يتعلق بصحة وجمال البشرة والجسم .

حيث توجد زيوت أساسية طبيعية للشعر ولتعطير الجسم، بالإضافة إلى مستخلصات طبيعية لتبييض البشرة ونضارتها وإعطائها الحيوية كذلك مستحضرات التجميل الطبيعية الخاصة بتنعيم القدمين وإزالة الشعر الغير المرغوب فيه والعديد من الفوائد الأخرى.

فضائلها

في ظل الظروف والعوامل الخارجية التي تحيط بنا،يتأثر شكل الإنسان بالعديد منها مما يؤدي إلى ظهور بعض مشاكل البشرة أو الشعر،مثل ظهور التجاعيد والكلف والتصبغات الجلدية أو تساقط الشعر و رموش العين بشكل ملفت للنظر، أو نموه وعدم نموه في أماكن غير مرغوب فيها.

 بالإضافة إلى ظهور بعض الأمراض الجلدية نتيجة عوامل مختلفة، لذلك تجد أغلب النساء حريصات كل الحرص على إيجاد علاجات لهذه المشاكل بشتى الطرق والوسائل الممكنة والمتاحة، ووجدن أن استخدام و وضع مستحضرات التجميل الطبيعية هي الأفضل والأنسب لها، سواء كانت هذه المستحضرات على شكل زيوت أو كريمات أو مستخلصات أخرى.

مميزاتها

إن مستحضرات التجميل الطبيعية لها مميزات عديدة من بينها أنها تساعد على الحصول بشكل مستمر على تحسينات دائمة للبشرة، لا تسبب الحساسية وبالتالي تساعد على أكسدة الجسم.

كما أن آثارها الجانبية ضئيلة ومحدودة، إلى جانب ذلك، فهذه المنتجات الطبيعية تأخر علامات التقدم في السن وهي صديقة البيئة بامتياز، إضافة إلى أنها غير محرمة شرعا وغير منافية للأخلاق بتاتا.

إذن فمستحضرات التجميل الطبيعية لا تزال الأفضل والأكثر مبيعًا و أمانًا من المستحضرات الصناعية الأخرى ، لذلك عملت العديد من الشركات على استخلاصها وتزويدها للعميل، بأفضل الطرق والمواصفات ومعايير السلامة.

كذلك تلجأ العديد من الشركات إلى ندوات ولقاءات تقدم من خلالها جميع الشروح والاستفسارات، لما يناسب كل أنواع البشرة سواء كانت ذهنية أو جافة أو حساسة، ولكل جسم حسب طبيعته، كذلك طريقة شرح المنتج لاستخدامه بطريقة صحيحة وآمنة.

وهذا كله من أجل ضمان أفضل النتائج، ولإعطاء نظرة قيمة وجيدة لمميزات المستحضرات الطبيعية ومستحضرات جمالية أخرى.

ماهي الفرص المتاحة و اللازمة لتصل مستحضرات التجميل الطبيعية إلى أعلى مستوى؟

حسب إحصائيات 2018 من ناحية المبيعات، فقد تجاوزت مستحضرات التجميل الطبيعية 2 مليار وحدة،في حين بلغت القيمة في السوق الشرائية إجمالي 36 مليار دولار سنة 2019.

فقد ذكرت أخبار في إحدى المواقع الإلكترونية أن هناك دراسة جديدة، تجعلنا نتوقع تزايد مرتفع في سوق مستحضرات التجميل الطبيعية بنسبة 4.8٪ في 2019، مع تزايد بشكل مستمر من فترة ما بين 2018 إلى 2027 وفقا للتقرير المعمول به ليصل إلى ٪4.9.

ووفقًا للنتائج المستخلصة، من الممكن أن تمثل مبيعات مستحضرات التجميل الطبيعية على مستوى القطاع المعيشي أكثر من ثلثي الإيرادات العالمية لسنة 2019.

وهذا لا يتأتى إلا بعوامل رئيسية لهذا الارتفاع المتوقع حدوثه والمتغيرات الطارئة ،من أجل الطلب المستمر على مستحضرات التجميل الطبيعية.

أهم العوامل الرئيسية:

-من بين هذه العوامل،يوجد العديد مثلا كثرة الشكوك والمخاوف التي تزيد عند المستهلكين لمواد التجميل التي تدخل فيها التركيبات الكيميائية ،و تحتوي على بعض الإضافات كمواد حافظة وغيرها، التي تخلف آثار جانبية على البشرة مما يؤدي بها إلى التحسس من هذه المواد،ولجوئهم إلى رفع الطلب لمستحضرات التجميل الطبيعية كالكريمات مثل كريم الترطيب ويليها الزيوت كزيت جوز الهند وزيت اللوز الموجودة بشكل مكثف.

-تزايد الطلب على المنتجات الطبيعية كونها مستخلصة من المواد الغذائية الطبيعية ،بما في ذلك مستحضرات التجميل والعناية بالمظهر الخارجي والشخصي.

-زيادة الاستهلاك على أشكال مستحضرات التجميل الطبيعية الفعالة، عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي كي يتم استخدامه وتعم الفائدة لصالح الجميع.

أنواع مستحضرات التجميل الطبيعية

الماكياج المعدني

الماكياج المعدني هو ماكياج يتم صنعه باستخدام المعادن الطبيعية والأصباغ لإنشاء مساحيق ناعمة ذات ملمس كريمي توضع بشكل سهل وسريع لبشرتك.

ويحتوي على الأصباغ العضوية التي يمكن أن يحتويها الماكياج المعروف ، ولكن بدون استخدام المواد الحافظة أو الزيت العطري أو الشمع أو أي رائحة أو عطور صناعية تهيج البشرة وتسبب في إتلافها وخلق عيوب بها، بسبب المواد التي تتراكم عليها في معظم الأوقات، نتيجة العوامل الخارجية التي تشكل حاجزًا اكبر بينها وبين البشرة، كما أنه يحتوي على عامل حماية من الشمس.

 هذا الماكياج رائع للنساء اللواتي تعاني من الحساسية كونه لا يسد المسام، بالإضافة أنه يعطي شعور جميل عند تطبيقه.

الكحل

كما هو معروف للكحل فوائد جمالية لرسم العيون وفوائد طبية متعددة، بشرط حسن استعماله بواسطة قلم أو مرود،فهو إلى جانب أنه يعطي منظرا جميلا لشكل وأنواع العيون ، فهو لا يخلو من فوائده الطبية التالية:

– هو منتج يقوي نظر العين ويزيد في تقويته حيث يساعد الكحل على التخلص من ضعف البصر، كما يمكن وضعه في حالة التهابات العين والتقرحات الناتجة عن الملوثات الخارجية والحساسية المفرطة لها، كما يعمل على توقف النزيف الداخلي للعين وعلاج جروحها.

-ثبت علميا أن للكحل قدرة خارقة على قتل الجراثيم التي تجعل العين معرضة لها، وذلك بوضع عينة منه للاختبار فكانت النتيجة إيجابية ، فمركبات الأنتيمون التي تدخل في عناصر الكحل تعمل على قتل الطفيليات والميكروبات التي تدخل لها، وبالتالي لكي يصبح صالح للاستعمال وتستطيع المرأة الاكتحال به.

-عند استعمال الكحل كوني متأكدة أنه يحمي عيونك من أي تهديد خارجي نتيجة البيئة المحيطة بك،فهو يعمل كواقي ممتاز.

-يساعد الحكل على إنبات الرموش وتطويلها بدل الماسكارا،لأنه يحتوي على عدد من الفوائد التي تؤثر على البشرة، وبالتالي تنشط بصيلة الشعر وتعمل على إنباتها وتثبيتها، وأظهرت الأبحاث الحالية أن حجر الكحل يستعمل في بعض حالات الصلع غير الوراثي، كما يساعد على وقاية العين من ضعف البصر خلال مراحل التقدم في العمر.

شاهد أيضا:الكحل العربي سحر جمال المرأة العربية وجاذبيتها

نصيحة ذهبية إلى النساء اللواتي يتطلعن إلى شراء مستحضرات تجميل طبيعية

في البداية تعتبر المستحضرات الأساسية هي الخطوة المهمة،التي تضعين فوقها قاعدة مهمة، فأهم مستحضرات التجميل التي تستهلكها المرأة بشكل مكثف كأحمر الشفاه.

قد يتساءل البعض لماذا أحمر الشفاه؟ لأنك سيدتي تأكلين أكبر قدر منه، لهذا فميزة مستحضرات التجميل الطبيعية هنا جد مفيدة، كذلك لا تتسرعي ولا تمتنعي عن استخدام شيء ما بعد الاختبار الأول، لأن بشرتك قد تدخل مرحلة التكيف معها كما تتوقع أن يفعل شعرك الشيء نفسه، إذا قررت تجديد المنتجات التي تستخدمينها.

كيف يقتنع المستهلك لهذه المستحضرات التجميلية الطبيعية بأنها مهمة وفعالة؟

إن المستهلك أصبح على دراية بالفوائد التي توجد بالمنتجات الطبيعية، بحيث لا يستعملها إلا بعد البحث العملي وأبحاث سريرية مهمة،والتأكد من كونها مفيدة للوجه والصحة،وفي نفس الوقت لا ضررعلى البيئة.

من جهة أخرى أصبحت شركات التجميل تأخذ هذا الأمر بمحمل الجد وبعين الاعتبار كون مستحضرات التجميل الطبيعية لا منافس لها على الإطلاق.

إنشاء قطاع التعاونيات

وتوجد بعض التعاونيات التي تعمل في هذا المجال وتشجع منتوجاتها،بحيث انتشرت بشكل سريع في الآونة الأخيرة،حيث أصبحت تستخدم بعض الأعشاب الطبيعية و الكريمات السائلة المستخلصة من الطبيعة والمواد الطبيعية المضادة للأكسدة، ولاقت رواج كبير على نطاق واسع.

طرق الإقناع

فمعظم السيدات تلجأ إلى استعمال وصفات طبيعية من المنزل، في حين تجد فئة معينة تقتني مستحضرات التجميل الطبيعية جاهزة الصنع، وهذا ناتج من الضرر الذي يلحق بهن جراء المنتجات المصنعة.

كذلك يرجع تزايد هذه المنتجات الطبيعية ورواجها إلى قراءة المكونات المصنوعة منها، وهي بالأساس مكونات مستخلصة من الطبيعة ولها تأثيرفعال وحقيقي على الوجه والجسم. 

كما أن مستحضرات التجميل الطبيعية، تعد من المنتجات الخالية من الملمعات أو أي مواد حافظة أو روائح مضافة، أو أي تحسينات تسرع من استهلاكها أو بيعها في الأسواق وغيرها من اساليب الاستثمار.

إضافة أنها تعتمد على مواد طبيعية ومنتجات مستخلصة من الطبيعة وغير مضرة، كذلك لا تؤثر على البيئة بل هي تحافظ عليها بشكل مباشر كونها لا تخلف أي نفايات سلبية تضر بالطبيعة.

إليك أهم المواد الطبيعية المغربية التي أصبحت مستحضرات تجميلية

يعتبر المغرب مستودع لأنواع عديدة من الزيوت المرطبة و النباتات الطبية والأعشاب العطرية المعروفة برائحتها وجمالها، والتي تدخل في صناعة مستحضرات التجميل الطبيعية بامتياز، سواء استخدمت بشكل عصري أو تقليدي بسيط.

وفي ظل التطورات احتل المغرب مراتب عالمية وتم اختياره كي يتم عرضها في المعارض، لكون هذه المواد الطبيعية غزت الأسواق العالمية وحظيت بشعبية متزايدة لدى الخبراء و مدراء التجميل في هذا المجال،خصوصا أشقاؤنا العرب من منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.

ونذكر أهم المواد الطبيعية على مستوى فعاليتها وخصائصها العديدة وهي على التوالي:

– ماء الورد

إشتهر ماء الورد في مهرجان الورود بقلعة مكونة الواقعة بالجنوب الشرقي للمملكة المغربية، حيث يتم تجفيفه ويستخلص منه روح الزهر أو ماء الورد كما هو معروف وشائع،عن طريق تقطير الطازج منه وهو يستخدم كمكون رئيسي في وصفات التجميل الطبيعية.

من فوائده أنه يساعد على تهدئة البشرة وتصفيتها من كل الشوائب إضافة إلى منحها بياض طبيعي لزيادة النضارة، كما أنه فعال في إزالة البقع والشوائب الناتجة عن أشعة الشمس جراء التعرض لها، كما أنه يعتبر مضاد جد فعال في للبكتيريا والالتهابات .

الصابون البلدي

هو عبارة عن عجينة سوداء لونه بني غامق يميل إلى السواد، يتكون من زيت الزيتون الطبيعية وهو زيت معين خال من أي مواد كيماوية،غني بفيتامين (هـ)، ويستخدم بكثرة في الحمامات المغربية التقليدية ، فهو مشهور في إزالة الطبقات الميتة من الجسم التي بدورها تساعد على تفتيح المسام وتنشط الدورة الدموية، مما يجعل البشرة لها قدرة كبيرة على التنفس للمواد الموجودة فيه.

إلى جانب الصابون البلدي المغربي ،هناك الصابون النابلسي الذي بدوره يتميز بخصائص ومميزات جمالية، وهما يتوفران على نفس الخصائص نظرا للمركب الرئيسي في صناعته، وهو زيت الزيتون الذي يتوفر بدوره على فوائد كثيرة، كما أنه ذكر في القرآن الكريم في سورة النور أنها شجرة مباركة زيتونة.

– الغاسول أو الغسولات

هو طين معدني يستخرج من جبال الأطلس المغربية، وهو يحتوي على الأملاح المعدنية جد غني بكلوريد الماغنسيوم والزنك و الحديد ،فبفضل هذه الفوائد الموجودة في هذه المادة والتي أصبحت تحظى بأهمية كبيرة،ازدهرت تجارته في السنوات الأخيرة في المغرب،فهو كذلك يستعمل في الحمامات المغربية وله استعمالات متعددة، كما أنه يعتبر بديل للشامبو.

بحيث يستخدم للشعر والوجه والجسم واليدين،لأنه يرطب البشرة وينعم الشعر ويقويه، بالإضافة أنه يساعد في التقليل من ظهور البثور والنمش والكلف، فهو صديق النساء والرجال على السواء من فئات عمرية مختلفة.

كما أن له قدرة عجيبة في امتصاص الخلايا الميتة والدهون المتراكمة سواء على جلد البشرة أو الشعر، وهو لا يؤثر على رداء الحمض الواقي ، بل يزيل الشوائب والنقط السوداء وغلق المسام ويمنح البشرة النضارة والصفاء،كما أنه لا يلحق الأذى بالشعر بل يجعله أكثر قوة وصلابة

ولديه القدرة على تجديد فروة الرأس ومن خلاله تفكك خصلاته المتشابكة ويعيد إليه اللمعان والثبات وعدم التساقط.

-العكر الفاسي

يسمى العكر الفاسي أو دم الغزال،وهو على شكل بودرة شديدة الحمرة خالية من أي مواد إصطناعية إضافية أو عضوية طبيعي مائة بالمائة، يستخرج من قشور الرمان اليابس وشقائق النعمان.

تتوفر الأسواق المغربية على العديد من أشكاله وأنواعه، منها ما يشبه أكياس الشاي المصنوع من أوراق الأشجار، أو على شكل زيت يُمكن استعماله في الحمام عن طريق إضافة القليل منه إلى حمام البخار، أو تستطيع استعماله كمعطر ومزيل الروائح الكريهة بوضعه في رذاذ ورشه في كل الأرجاء كبديل للمعطرات والمنظفات الخالية من الكحول والمواد المصنعة، أو كملمع شفاه باللون الوردي تزين به الشفايف أو كظلال الجفون بشكل سطحي،عن طريق تذويب العكر الفاسي والشمع و خلطها جيدا حتى يصبح القوام على شكل سائل أو جل.

 كما تجفف أوراق شقائق النعمان وتضاف إلى ماء الاستحمام من أجل الاسترخاء فيه، فهو يساعد على التخلص من التعب والإجهاد.

وهو فعال في تنقية البشرة و أساس صفائها ويعمل على إزالة الكلف ونقاء الوجه، باعتباره مادة طبيعية خالصة،تستعملنه النساء الخليجيات والشرق الأوسط بكثرة نظرا لفوائده العجيبة.

– زيت أركان

هو زيت حقيقي يستخرج من لوز شجرة الأركان الواقعة جنوب المغرب، وهو كنز رباني لاحتوائه على العديد من الفوائد للجلد والشعر والبشرة نذكر منها: أنه مغذي للشعر يقويه ويمنع تساقطه ويقلل من نسبة القشرة على فروة الرأس.

كما أنه مفيد للبشرة لإعطائها النضارة، ويحارب التجاعيد، فهو يحتل المرتبة الأولى في صناعة العديد من مستحضرات التجميل الطبيعية.

بالإضافة إلى فوائده الجمالية فله أيضا فوائد علاجية، فعلى سبيل المثال: يساعد في خفض مستويات الكولسترول السيئة، وذلك باستخدامه في الطهي كبديل للزيوت النباتية الأخرى. 

كما أنه يساعد على الهضم كونه يعتبر إنزيم مهم في عصير المعدة التي تحتاج له ، كونه يقوم بدور فعال وهو هضم البروتين الموجود في مشتقات الحليب واللحوم والبيض.

فوائد مستحضرات التجميل الطبيعية

تتميز هذه المستحضرات الطبيعية فوائد جمة لا يمكن الاستغناء عنها أو التفريط بها و الإجابة أنها :

1-غير مكلفة

من أهم مميزات استخدام مستحضرات التجميل الطبيعية للمرأة هي مشروع مربح كونها غير مكلفة، حيث أنها تعتمد بشكل كامل على المكونات الطبيعية والمتاحة سواء كانت مزيج من زيوت طبيعية أو أعشاب أو فواكه وخضراوات، فعند استعمالها لهذه المكونات فهي تتميز بجاذبية .

فمعظم الناس يزرعون هذه المكونات الطبيعية ،وبالتالي يستفيدون منها على أكمل وجه دون خوف أو قلق، على عكس المنتجات الأخرى والتي تكون بالمقارنة باهظة الثمن.

2- خالية من أي كيماويات

تعتبر هذه المستحضرات الطبيعية لطيفة على البشرة وغير صلبة أو قاسية عليها،تخلو تماما من أي عناصر كيماوية.

3-سرعة امتصاصها على البشرة

 كونها طبيعية ومستخلصة من الطبيعة فهي جد سريعة تمتصها البشرة بشكل أفضل، بحيث يوضع القليل منها على الوجه والنتيجة رائعة

4-لطيفة على البشرة

لأنها مستحضرات طبيعية خالية من الكيماويات الضارة والتي تسبب حساسية في البشرة،نتيجة عدم تفاعلها مع نوعية بشرتك.

ولأنها هي الأفضل، تعمل على تغيير مظهر البشرة وبالتالي تجعلها ذو ملمس رائع.

5-صديقة وفية للبيئة

نعرف تمام المعرفة أن غالبية المواد الكيماوية المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل الصناعية هي مواد مضرة بالبيئة من الدرجة الأولى، مما يؤثر سلبا على التربة و الماء والهواء.

كما تعتمد بعض المستحضرات الصناعية في مكوناتها على مستحلبات عظام الحيوانات التي تستعمل بكثرة، للحصول على مكوناتها التي تعتبر فعالة في هذا المجال و المصدر موثوق.

لكن يختلف الأمر هنا عندما نلجأ إلى المستحضرات التجميلية الطبيعية، فهي تساعد على خصوبة التربة لكثرة احتوائها على أهم العناصر و الأساسات الحيوية،من فيتامينات ومعادن وزيوت كونها قابلة للتحلل الحيوي دون إلحاق الضرر بالمجال البيئي.

6-مفيدة للصحة بشكل عام

إن الإهتمام باختيار مستحضرات التجميل الطبيعية هو الاختيار السليم والصحيح من أجل العناية بالبشرة والجسم، حتى لا تتعرض للسموم والمواد الكيميائية التي تتراكم يوما بعد يوم وبالتالي تؤدي إلى تلف الجلد .

فالجلد هو الواجهة الأساسية التي تعكس صحة الإنسان من الداخل،فالحفاظ عليه هو في حد ذاته حفاظ على الصحة بشكل عام.

لذلك تجد جل السيدات تريد استعمال المواد الطبيعية الخالية من أي سموم والمرطبات الطبيعية، ولذلك أغلبهن تفضلن شراء منتجات التجميل من محلات بيع مواد صحية و بعضها طبية، وتعمل المصادر المصنعة التجارية أقصى جهدها لتلبية حاجيات المستهلكين من أجل الحصول علي مواد طبيعية أقل خطورة ومدة الصلاحية معقولة وخالية من أي مواد كيميائية.

خلاصة القول

معظم النساء تحبذ استعمال مستحضرات التجميل الطبيعية من أجل العناية بجمالها الفطري الذي خلقت عليه وإخفاء بعض عيوب البشرة ، بدلا من المكونات الكيميائية التي تدخل في صناعة مستحضرات التجميل.

 يكفي أننا سنقدم لبشرتنا طبق من ذهب وهي الزيوت الأساسية والنباتية التي تحتوي على المعادن و الزنك وفيتامين سي ، بالإضافة إلى مكون طبيعي وهو العسل، كونه يستخرج من الطبيعة، إلى جانب مواد طبيعية أخرى مستخلصة من الطبيعة الأم والتي فوائدها عديدة لا حصر لها.

وفي الأخير ، أود أن أوضح فكرة جد مهمة وهي أن تزايد مستحضرات التجميل الطبيعية، راجع إلى ميل المستهلك لها، كونها مستحضرات لينة وطبيعية وسهلة الاستعمال، بالإضافة إلى أنها غير مكلفة وتتوافق مع المعايير المعنوية والنفسية والبيئية.

زيادة على ذلك كونها ترتكز بالدرجة الأولى على الصحة والجمال، إلا أن لها أفضال كذلك على قطاع الاقتصاد كونها تعود أرباحها بالنفع على نطاق عالمي واسع .

شكرا لزياراتكم تابعوني في المزيد من المواضيع المفيدة.

قد يعجبك أيضاً