عمليات بوتوكس المعدة
عمليات التجميل

بوتوكس المعدة مع أحدث التقنيات المتطورة لعلاج السمنة

بوتوكس المعدة

بوتوكس المعدة أو حقنها بالبوتكس هي تقنية انتشرت حديثا من أجل التصدي لمرض السمنة المفرطة، ومن أكثر الأمور التي تؤرق صفو حياة البعض وتشغل بالهم هو حصولهم على وزن مثالي.

إلا أن الطامة الكبرى هي أن العديد منا تنقصه الإرادة الكافية والعزيمة لقضاء شهورٍ عديدة من أجل الالتزام  بأنظمةٍ غذائيةٍ وحمية قاسية تمنعهم عن كل ما تهواه نفوسهم من الطعام والشراب.

بينما البعض الآخر فإنه يعاني من مشاكل كثيرة خصوصا مع عودة الوزن الذي بذل فيه أقصى مجهود، وكافح كثيرا لفقدانه وأحيانًا يعود الوزن من جديد ، للزيادة بعد الاستمرار على أحد تلك الأنظمة الغذائية لفترة بشكلٍ أكبر مما كان عليه.

مما يؤدي إلى الضيق والكآبة والكفاح من جديد للحصول على الجسد المثالي المطلوب، لمعرفة أهم المعلومات حول هذه التقنية عليك بقراءة هذا المقال تابع معنا إلى الأخير.

ماهي تقنية بوتوكس المعدة ؟

في الآونة الأخيرة ظهر حل جديد على الساحة ليعطي أملا للراغبين في التخلص من الوزن الزائد، فبعد تفكير طويل في الاقتراحات والحلول العملية التي قدمها الطب الحديث، ارتأى إلى هذا الحل وهو حقن البوتوكس في المعدة وهي تقنية احتلت المركز الأول ضمن قائمة عمليات التجميل المعاصرة، الذي شكل ثورةً جديدةً في عالمنا وبالتالي سوف يصنع مستقبلًا جديدًا ومختلفًا للقضاء على الوزن الزائد بصفة نهائية دون مشاكل أو مخاوف.

عملية بوتوكس المعدة تعمل على إنقاص الوزن من خلال عرقلة العصب المسئول عن الشعور بالجوع، من خلال إرسال إشارات إلى المخ ومنع عملية إفراغ المعدة بسهولة، مما يسبب الشعور بالامتلاء لفترة طويلة من الزمن وبالتالي تقليل كميات الطعام التي يتناولها الشخص.

تفاصيلها

فهذه التقنية هي آخر ما توصل إليه العلم الحديث لخسارة الوزن، وتتم هذه التقنية  من خلال إصابة جدران المعدة بشللٍ مؤقت غير كامل، مما يؤدي إلى التقليل من قوة انقباضات المعدة ودفع الطعام .

ويوجد أيضا هرمون الجوع  الذي أطلق عليه إسم جريلين، هو هرمون مسئول عن الإحساس بالجوع وهو الأكثر إفرازا من قاع المعدة.

عند حقن هذا الهرمون يبدأ مستوى هرمون الجوع يقل تدريجيا ويمكن أيضا أن يقل في حالة تجعل المريض لا يشعر بالجوع لفترات أطول وبالتالي فشهيته تقل لاإراديا .

فبهذه الطريقة، تنزل شهية المريض ويصبح شعوره بالامتلاء في المعدة مدة طويلة، وبالتالي يخسر وزنه، في هذه المرحلة تظهر خبرة وكفاءة الطبيب الجراح في المرتبة الأولى بحيث يجب أن يتم ذلك عن طريق خبراء واحترافيين. في هذه العملية ما عليك سوى الاختيار المناسب للطبيب ذو خبرة كافية ومهارة عالية في مجال جراحات السمنة والبدانة وإنقاص الوزن.

غالبا وفي مثل هذه الظروف الصحية، يكون من الأفضل إجراء ما يصل إلى 3 جلسات للحصول على وزن  مثالي، ودور الطبيب الجراح يكمن هنا ليقرر مع المريض ما يتناسب مع احتياجاته خلال الاستشارة الأولية ،التي يحصل عليها قبل أن يقرر أي شيء فيما يهم العلاج.

فمثلا إذا كان المريض توافق مع نظامه الغذائي وقام بتقييم العملية الجديدة لمدة لا تقل عن 6 أشهر بشكل ممتاز، فيمكن للطبيب أن يزيد في مدة العملية إذا لم يكن يشكو من التغييرات في الغذاء على المدى الطويل.

ما هو الفرق بين بوتوكس المعدة والبوتوكس التجميلى؟

عموما بوتوكس المعدة له نفس فكرة عمل البوتوكس التجميلى.

فهو يعمل على إرتخاء عضلات المعدة بشكل مؤقت و منعها من الإنقباض بشكل مستمر من أجل تفريغ الطعام من المعدة وتوصيله إلى الأمعاء، مما يسبب الشبع للمريض بأقل كمية من الأكل مع إمكانية بقاء الطعام لفترات طويلة في المعدة.

أما البوتوكس التجميلى فدوره هو علاج التجاعيد وشد الوجه و التخلص من الخطوط الرفيعة عن طريق إرخاء عضلات الوجه المسئولة عن ظهور هذه التجاعيد و خطوط الوجه، مما يؤثر إيجابيا على نفسية المريضة وبالتالي تستمتع بوجه خالي من التجاعيد.

كيف يتم حقن المعدة بالبوتوكس؟

حقن المعدة بالبوتكس هي آلية حديثة نفسها نفس الآليات التي تقوم عليها حقن باقي العضلات بالبوتكس، فهذه التقنية تصيب ارتخاء في عضلات المعدة ويتسبب البوتوكس في شلل مؤقت للعضلات ،وهو ما يزيد في تأخر طرد الطعام من المعدة إلى الأمعاء.

وبالتالي يظل الطعام بالمعدة لفترة طويلة من الوقت، مما يعطي الشخص شعور بالشبع فترة أطول وتأخير الإحساس بالجوع، وهذا هو بيت القصيد لأنه يتسبب بدوره في إنقاص الوزن وخسارته بشكل ملحوظ، وعلى هذا الأساس تكون النتيجة فعالة أكثر عندما نكون في أمس الحاجة في فقد كيلوجرامات محددة، على عكس حاجتنا في إنقاص الكثير من الوزن.

ويشير أطباء وخبراء التجميل أن نتائج العملية تظهر خلال 10 أيام بحيث يبدأ الشخص يتلقى إحساس الشعور بالشبع، لكن نتيجة هذا الشعور تنتهي خلال خمسة أشهر، لهذا لابد للشخص الذي أجرى عملية بوتوكس المعدة أن يتدرب على حمية معينة ونمط غذائي معين ولا يزيد عن المقدار الذي يتناوله خلال اليوم، وإلا سوف يجري عملية حقن مرة أخرى.

إإن عملية حقن المعدة بالبوتوكس عملية جراحية لا تستدعي الخوف، وهي تتم باستخدام المنظار الطبي الذي يتم إدخاله من الفم إلى المعدة، بعدها يقوم الطبيب بنثر مخدر موضعي على شكل رذاذ ينثره على حنجرة المريض للتقليل من ردة فعله كالتقيؤ مثلا.

ثم يبدأ الطبيب بحقن العضلات الموجودة في جدار المعدة هذا الفعل يقلل من حركتها وانقباضها، و بذلك تقلل من كمية الطعام وتدفعه إلى الأمعاء.

في بعض الحالات يقوم الطبيب المختص بطريقة أخرى وهي قد يستهدف العصب المسئول بإعطائه أمر على المعدة تنفيذه  وهو إفراغ الطعام وتوصيله إلى الأمعاء، هذه المرحلة تقلل من حركية المعدة وبالتالي يتم إرسال إشعار بالشبع والامتلاء للمخ ، هنا يقل شعور المريض بالجوع لفترة  أطول.

كل هذا لا يحتاج سوى ل45 دقيقة أو ساعة على الأكثر.

من هم الأشخاص المرشحين لعملية بوتوكس المعدة؟

حسب الدراسات الطبية التي أكدت أن أكثر الأشخاص الذين يريدون خسارة أي جزء من وزنهم وليس  كيلوغرامات كثيرة هم المرشحين والمناسبين لهذه العملية.

أيضا من يناسبهم هذا الإجراء هم الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل صحية مزمنة أو بالأحرى مستعصية خصوصا في الجهاز الهضمي والأوعية الدموية.

بشكل خاص فحقن هذا البوتوكس يعتبرعملية مناسبة للذين لا يستطيعون ممارسة الرياضة بشكل منتظم، والذين يعانون من مشاكل صحية نتيجة الوزن الزائد والذين لم ينجحوا في خسارة وزنهم عن طريق النظام الغذائي.

تأثير البوتوكس على المعدة

إن حقن البوتوكس يتم حقنها على عضلات المعدة التي تؤثر بشكل كبير على عملها، لأن هذه العضلات التي تحقن تتقلص مرة وتتمدد مرة أخرى، فعلى سبيل المثال قبل العملية يقوم الشخص في اليوم بتناول وجبة كل ساعتين إلى 3 ساعات و المعدة تهضم الطعام خلال 4 إلى 5 ساعات .

أما بعد العملية تصبح فترة الهضم أطول بكثير بحيث تستمر من 10 ساعات إلى 12 ساعة، وبالتالي ينخفض عمل هرمونات الغيرلين التي تسبب الجوع مما يؤدي إلى تقليل شهية المريض للأكل والشعور بالجوع لفترة طويلة.

فالمرضى الذين لهم فوبيا مثل هذه الحقن والذين لديهم تخوف من العمليات الجراحية والذين لا يستطيعون تنظيم برنامج غذائي، فهذه العملية هي طريقة آمنة وأكثر فعالية والأنسب لهم.

لأن المريض يستطيع بفضلها تحقيق برنامج غذائي أحسن مما كان عليه في الماضي، وسيمارس  الرياضة رغما عنه للحصول على نتائج أفضل وبشكل جيد، هذا بالإضافة يمكنه بإجرائه للعملية بخسارة وزنه من 6 إلى 20 كلغ خلال 6 أشهر.

إحذري 4 مخاطر لبوتوكس المعدة

يلجأ البعض إلى الخضوع لمثل هذه العملية وهي تكنولوجيا حديثة تم اختراعها أخيرا، وهي تقنية  تساعد على خسارة الوزن خصوصاً في منطقة البطن، لكن يستحسن أن يعرف الأشخاص الذين يريدون إجراءها  أن هذه التقنية قد تسبب معاناتهم من بعض المشاكل الصحية، لذا عليهم الانتباه بشكل جيدا إلى بعض التعليمات الضرورية قبل أخذ القرار بفقدان وزنهم الزائد بواسطة طريقة التنحيف الحديثة.

فقبل اتخاذ قرار اللجوء إلى هذا الإجراء من أجل التخلص من الوزن الزائد، عليك أن تعرف بأن هذه التقنية ما زالت قيد الدارسة والتجربة، كذلك يجب استشارة الخبراء والاستماع إلى آرائهم قبل أن اللجوء إلى هذه الخطوة، فقد تسبب  بعض المضاعفات التي ستنطوي لا محالة على عدد من المخاطر وإن كانت أقل ضرر من عمليات التخسيس الأخرى.

1-يعتقد البعض أن الحقن بالبوتوكس يؤدي إلى خسارة الوزن بسرعة وفور الخضوع له، بالعكس فهو ليس بهذه السرعة وإنما يتطلب وقتا وجهدا، كما أنه لا يعمل على تحفيز الجسم على حرق الدهون بشكل طبيعي وإنما يمنع من احتمال اكتساب الوزن الزائد. لذا لا بدّ من مشاركته مع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

2-قبل أن يخضع الشخص لعملية الحقن بالبوتوكس عليه التحقق من عدم معاناته من أي نوع من الحساسية تجاه هذه المادة وذلك من خلال اختبار تجربة يقوم بها طبيبك الخاص لأن هذا قد يؤدي هذا إلى مشاكل معقدة وصعبة.

3-هناك حالات نادرة تقع عند هذا الإجراء الجراحي حقن وهي تسرب هذه المادة من المنطقة المعنية في الحقن إلى منطقة أخرى في جسم المرض، مما يؤثر سلباً على عضلات تلك المنطقة، لهذا يجب الحرص على عدم الخضوع لهذه العملية إلا في مراكز صحية موثوق بها وعلى أيدي اختصاصيين مشهود لهم بخبرتهم وكفاءتهم.

4-كما يؤدي الحقن بالبوتوكس إلى حدوث جرح أو نزيف في المعدة وهي مشاكل تتسبب في مضاعفات كثيرة ومزعجة أحيانا وتحتاج إلى متابعة طبية طويلة المدة.

مميزات بوتوكس المعدة:

كما ذكرنا أدناه عن مضاعفات وأخطار العملية لها مميزات عديدة أيضا،من ضمنها أنها تساعد على خسارة الوزن بشكل تدريجي مما يجعل الشخص يعتاد لفترة أطول على نظام غذائي صحي وسليم، مما يؤدي إلى ذلك فقدان الوزن دون ترهلات في المعدة.

وتتميز كذلك بأنه لا يسبب نقصان الوزن بشكل كبير في وقت قصير مما يساهم في تفادي ظهور الترهلات في الجسم.

فالنسبة للأشخاص الذين يطمحون في إنقاص وزنهم فحقن البوتوكس يسهل خسارة الوزن بشكل طبيعي،  وهذا أمر إيجابي وجيد بالنسبة لهم، فإنقاص الوزن باستخدام هذا البوتوكس يعني انتظام سكر الدم و الدهون وضغط الدم والكولسترول.

ونعتبر عملية حقن بوتوكس المعدة عملية سهلة للغاية مقارنة بالعمليات الأخرى والتي تتعلق بإنقاص الوزن وخسارته و هي تعتبر عملية آمنة جدا على جسم الإنسان.

ماهي تكلفة عملية حقن بوتوكس المعدة؟

من المعروف جيدا أن عمليات إنقاص الوزن الجراحية تتطلب وقتا كثيرا للتجهيز والتحضير قبل العملية، وأيضا تحتاج لفترات طويلة من التوقف حتى يتم الشفاء والعودة إلى الحياة الطبيعية للمريض.

أما بخصوص عملية حقن بوتوكس المعدة، فالأمر مختلف بعض الشيء لأنه يكون أقل ضررا على نواحي متعددة، حيث لن يحتاج المريض لأي فترات من الاستعداد للتحضير قبل العملية، أو لفترات توقف بعد العملية.

وتكون تكلفة عمليات خسارة الوزن كبيرة بالمقارنة مع أي عملية تقليدية أخرى، لأنها في الأساس تحتاج إلى خبير كفء ومتمرس على هذا النوع من الإجراءات في جراحات السمنة وإنقاص الوزن، مما يتطلب وقت كبير في إجراء العملية وبالتالي تصبح التكلفة أكبر.

فعملية بوتوكس المعدة هي عملية ناجحة ونتائجها جد فعالة، على الرغم من أن تكلفتها مرتفعة للغاية ولا يمكن تحديد التكلفة بشكل دقيق، لأن كل حالة تختلف عن الأخرى من خلال عدد عبوات البوتوكس التي تحتاج إليها والمرغوب في استعمالها.

بالإضافة إلى اختلاف نوعية المنظار الذي استخدم في عملية بوتوكس المعدة والذي يتراوح سعره ما بين 1200 إلى 2200 دولار أمريكي.

وعامة تبلغ التكلفة في الولايات المتحدة نحو 5000-7000 دولار اعتمادا على كمية مادة الحقن، أما في تركيا على سبيل المثال فتكلفة حقن البوتوكس الخاص بالمعدة لا تتجاوز 2500 دولار في أقصى الحالات التي تتطلب حقنا كثيفا.

والسبب يرجع بشكل عام إلى وفرة التجارب التي تمت خصيصا لهذا الغرض في تركيا، نظرا لتوفرها على مواد الحقن مصنعة محليا بأسعار اقل تكلفة من باقي الدول الأخرى.

الأثار الجانبية لعملية حقن البوتكس للمعدة

أثناء حقن المعدة  بالبوتوكس يجب أن يتم التحكم في الكمية لأغراض إنقاص الوزن بعناية، مع تحديد موقع الحقن داخل المعدة، حيث يتم وضع بعض الشروط الغذائية بعد إجراء العملية، حتى لا يكون هناك أي مشاكل.

على الرغم أن العديد من الدراسات في حاجة ماسة لدراستها بعمق كي تكون النتائج جيدة وآمنة.

 فقد تبين من خلال نتائج الدراسة وكشف التحليل الأولي عن نتائج جيدة ومستمرة طالما وجود الحقن مازال في المعدة، فالبوتكس المستخدم لخسارة الوزن يعتبر من العلاجات الناجحة والفعالة و الآمنة، وعندما تقترن بالتغييرات الغذائية العشوائية مع تغير نمط الحياة، فالنتائج تظهر بشكل أحسن، ومن الأفضل تناول نظام غذائي صحي ومتوازن مع استشارة طبيب التغذية والحمية من أجل البدء والشروع  في تنفيذ برنامج التمارين الرياضية قبل التفكير بقرارعملية بوتوكس المعدة لفقدان الوزن.

فبعض الأطباء يؤكدون أن لعملية بوتوكس المعدة فوائد مؤقتة لا تدوم لأن فقدان الوزن ليس علاج فعال للسمنة، في حين أن بوتوكس المعدة يمكن أن يكون تجربة جيدة لخسارة الوزن.

ومن ناحية أخرى، فإن تغيير نمط حياتنا وسلوكنا لهما فوائد طويلة الأمد ليس على الوزن فقط وإنما على الصحة العامة للإنسان، لهذا يحذر فريق طبي آخر من أن بوتوكس المعدة لخسارة الوزن هو إجراء خارج عن نطاق الوعي الكامل ولم يتم بعد فهم المخاطر بشكل كامل ليومنا هذا.

فالإفراط في كمية البوتوكس في المعدة يتسبب في العديد من الأمراض لأنه يوجد معيار محدد بشأن كمية البوتوكس المطبقة بطريقة التنظير الداخلي، وعليه يجب الأخذ بعين الاعتبارأنه عند استخدام البوتوكس بشكل مفرط ، فإن هذه المادة يمكن أن تسبب ضرراً للعديد من الأعضاء والأنظمة كاضطرابات ضربات القلب والموت المفاجئ ونوبة قلبية وأمراض في الجهاز التنفسي ونخر المعدة التي لها آثار عصبية.

الحمية الغذائية مطلوبة


يجب على المريض بعد إجراء عملية بوتوكس المعدة اتباع برنامج غذائي باستمرار، و بعد فقدان بعض الوزن  ليس من المضمون أن لا تكسب وزن زائد مرة أخرى، حتى إذا فقدت الوزن لا تقلق فهذا شئ نادر الحدوث من خلال بوتوكس المعدة ، ومن المحتمل أن تكسب وزنا وأضعافه بسرعة كبيرة فقد تم إثبات هذه النتائج من خلال الدراسات العلمية.

معلومات ونصائح

هناك بعض المعلومات والنصائح التي يجب إتباعها والعلم بها قبل اتخاذ قرار عملية حقن المعدة بالبوتكس.

فالعملية تستغرق في الغالب من 45–60 دقيقة،في هذه الأثناء على الشخص المعني بالأمر إذا كان مدخن عليه أن يتوقف عن التدخين بأسبوعين وبعد العملية بشهر حتى يحصل على نتيجة أفضل.

ويجب على الشخص الذي سيجري عملية بوتوكس المعدة ألا يعاني من أي أمراض مزمنة ، كمشاكل ارتفاع ضغط الدم المزمن أو مشاكل في القلب، أو مشاكل في الكبد، أو السكري المرتفع،وعليه أن يتحدث مع الطبيب فيما سيحدث خلال العملية، وتعرفه على التاريخ والموعد المحدد لإجراء عملية بوتوكس المعدة وسؤاله عن التعليمات الواجب اتباعها، وأن يقوم بكافة الفحوصات والإجراءات اللازمة لإجراء العملية، كما يسأل الطبيب بدوره إن كان المريض قد أجرى عمليات في المعدة أو المريء قبل ذلك أم لا.

كما ينصح الطبيب المختص مريضه عن توقفه قبل إجراء العملية بأسبوع عن تناول الأدوية التي قد تتسبب له في سيولة الدم كالأسبرين أو البروفين لما له من عواقب كالنزيف أثناء العملية، كما ينصحه الطبيب أيضا بالتوقف عن أخذ أي أدوية لها تأثير قوي على إفرازات المعدة سواء كان بالنقص أو بالزيادة، وإلا هذا التصرف سوف يزيد أو ينقص في  إفرازات المعدة في اليوم الذي ستجرى فيه العملية.

ومن ضمن النصائح التي يجب اتباعها هي عدم لجوء المريض إلى حقن بوتوكس المعدة إلا في حالة تجربة جميع وسائل التخسيس المعروفة والفشل فيها.

وآخر نصيحة هي إذا كان الشخص يرتدي أي نوع من الإكسسوارات كحلق في الأذن أو أساور في اليد أو حلي في الرقبة يستحسن نزع كل ذلك قبل العملية.

هل توجد بدائل لبوتوكس المعدة؟

يبتكر الأطباء بين الفينة والأخرى تقنيات جديدة لعلاج زيادة الوزن والسمنة، ومن ضمن هذه التقنيات  التي أثبتت فشلها مع مرور الزمان حتى اختفت، بينما ثبتت فعالية بعضها ليستمر تطبيقها حتى يومنا هذا وهي بدائل لحقنة البوتوكس المعدة ومن ضمنها :

حقن الساكسندا :

 تعتبر حقن الساكسندا من بين أحد علاجات السمنة التي لها تأثير على الجانب الهرموني لعملية الهضم. لكونها تحتوي على هرمون GLP1 الذي يفرزه الجهاز الهضمي.

فتأثيرها يشبه تأثير البوتوتكس لكونه أيضا يتسبب في ارتخاء عضلات المعدة وبقاء الطعام لفترة طويلة ويسد الشهية مما يؤدي إلى الشبع، فحقن الساكسندا تقتصر على مساعدة الشخص لنفسه بالتزام حمية غذائية لأنه إذا لم يقتنع بشعور الشبع والامتلاء فلن تفيده هذه الحقن، ولن يخسر وزنا.

ومن خلال آراء وملاحظات الأطباء المختصين في هذا المجال نجد ان من يلتزم بالحمية الغذائية  والتمارين الرياضية فإن حقن الساكسندا تفيده بشكل جيد في خسارة وزنه حوالي 10 إلى 15 كيلوغرامات.

وبالتالي فهي تعتبر حلا ممتازا للأشخاص الراغبين في فقدان كمية لابأس  بها من الوزن، بشرط لا يستعملونها أصحاب السمنة المفرطة.

 كرمشة المعدة :

من التقنيات الجراحية المحدودة التي أثبتت مدى فعاليتها ونجاحها،بالرغم من أنها لازالت قيد البحث والمراجعة وقد تم تطبيق هذه التقنية في دولة الكويت، وكانت نتائجها ممتازة ، بحيث يقوم خلالها الطبيب الجراح بإدخال جهاز عن طريق الفم  وصولا إلى المعدة باستخدام خيوط معينة.

تهدف إلى تصغير حجم المعدة من الداخل دون قصها، لأن الهدف من كرمشة المعدة هو تصغير حجمها حتى تقل وتنقص كميات الأكل التي يمكن للمريض أن يتناولها، ويحصل الشخص على خسارة وزنه ما بين 20-30% ، وتعتمد هذه التقنية على التزام المريض بتقليل نظام أكله وتناوله أغذية صحية ومتوازنة.

فبعد دراسات عديدة لوحظ أن من خضع لهذه التقنية ولم يلتزم بحمية غذائية واستمر في تناول أغذية ذات حجم صغير وغنية بالسعرات الحرارية كالحلويات والسكريات والمشروبات الدهنية، لم يستفد من نتائج تقنية كرمشة المعدة، بينما لقي استحسان من طرف الذين فقدوا وزنهم لأنهم هم الذين من التزموا بالحمية والتمارين الرياضية.

حيث وصلت كتلة أحجامهم إلى 35 كيلوغرام وهم سعداء بهذه النتيجة الفعالة ويرفضون بشدة الخضوع لعمليات السمنة الجراحية، على عكس المصابين بالسمنة المفرطة فهي لا تعد الخيار الأمثل لهم ولكن لا تزال العمليات الجراحية مثل تحويل مسار المعدة وتكميم المعدة الإختيار الأفضل.

عملية السادي :

وهي من أحدث العمليات والأكثر حدة في إنقاص الوزن وهي أيضا تقنية مشابهة لعملية تحويل مسار المعدة المصغرة، لكنها تختلف عنها بعض الشيء من حيث توصيل الأمعاء بعد عضلة المعدة السفلية بمسافة 250 سم.

وهي مفيدة جدا لمن زاد وزنه بعد عملية تكميم المعدة وحاول مجددا أن يخسر وزنه بطريقة أخرى من دون فائدة، هنا يقترح عليه أن يخضع لعملية تحويل مسار المعدة المصغرة او عملية السادي.

تقنية البالونات :

هذه التقنية تظهر كل فترة بنوع جديد من بالونات المعدة، وهي أيضا متشابهة مع التقنيات الأخرى مع بعض التعديل، والهدف منها هو ملء المعدة حتى يشعر المريض بالشبع وغلق الشهية، والاختلاف بين كل نوع من هذه التقنيات التي ذكرنا هو طريقة وصولها إلى المعدة، كيفما كانت سواء عن طريق البلع أو عن طريق المنظار.

أما طريقة إزالتها نفس الشيء إما تذوب وتخرج مع الأمعاء أو بالمنظار ومدة بقائها في المعدة تستلزم عدة أشهر إلى سنة تقريبا.

ماهي التعليمات الغذائية التي يجب تطبيقها في عملية بوتوكس المعدة؟

على الشخص الذي ينفذ عملية بوتوكس المعدة الالتزام بالقواعد والتعليمات الغذائية التي يقررها طبيبه وهي متعددة يجب تنفيذها للحصول على نتائج حميدة من بينها:

-شرب السوائل باستمرار لمدة 5 أيام  ويفضل سوائل خفيفة كالشوربات المستخلصة من مرق الدجاج واللحم،

-شرب عصائر فواكه مثل الجزر لأنه خالي من الحوامض وعليه شرب كوب واحد كل يوم،كما يجب تناول المشروبات الدافئة مثل النعنع  واليانسون بكثرة و شرب الحليب .

– ممارسة رياضة المشي بانتظام

 أما فيما يخص بعد 5 أيام الأولى؛ في هذه المرحلة يوصى بالغذاء الطري ك:

 ـ الخضار المسلوقة والخضار المهروسة مثل البطاطا المسلوقة والفواكه المسلوقة والمهروسة، وخلط الشوربات الثقيلة مثل العدس بالخلاط.

-شرب اللبن الرائب وكوكتيل متنوع من الفواكه، ولابأس من المهلبيات غير المحلاة، كما يمكن أكل السمك والدجاج بعد طبخه جيدا وضربه بالخلاط مع تجنب كل أنواع السكريات والدهنيات.

وفي نهاية هذه المقالة تم الشرح بوضوح كامل عن كيفية عملية بوتوكس المعدة ومخاطرها وكيفية التعامل معها وتجنبها وأيضا، ووضحنا فوائد البوتوكس والنتائج التي تحدث بعد العملية  وتفاصيل وأنواع عمليات المعدة، سواء كانت جراحية أو غيرها، مع نصائح وتعليمات من أجل اختيار أفضل المراكز والعيادات التي تقوم بها والأطباء المتميزين في هذا المجال وتوضيح كافة الأسعار وأحسنها.

فبوتوكس المعدة نتائجه بسيطة جدا وهو فقط للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل خفيف وإلى حد الآن لم تحدد الأبحاث مدى نتائجه الفعلية بشكل جيد.

قد يعجبك أيضاً