شد الوجه والرجوع إلى الشباب الدائم
عمليات التجميل

عمليات شد الوجه واستعادة النضارة لتجديد الشباب الطبيعي

مفهوم عمليات شد الوجه

عمليات شد الوجه هو شد جلد الوجه والأنسجة الموجودة تحته، من أجل تقليل ظهور علامات التقدم في العمر كظهور التجاعيد، طيات الجلد والدهون وغيرها. ويتم إجراء هذه العملية لأهداف تجميلية لا غير، حيث العنصر النسوي هو الذي يبرز حضوره في هذا المجال لأنهن دائما   يطمحن بالظهور بمظهر أكثر شبابية، وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم التفاصيل والمعلومات حول شد الوجه .

وعمليات شد الوجه يعتبر الحل الأمثل في حالة الانزعاج من التجاعيد والترهلات، والسؤال المطروح هنا هو هل تنظرين في المرآة فتلمحي وجه غير راضية عنه؟ قد لا تكوني وجدت ما تبحثين عنه في العلاجات الأخرى كالكريمات مثلا، وقد تجدين أن ، لكن قبل أن تتخذي قرارك هل تعرفين مميزات وعيوب هذه العملية؟ وهل تدركين من هم المرشحون لها؟

هناك مرحلة عمرية في الحياة، تنظر فيها الأنثى في المرآة وتكتشف أن مظهر وجهها المنعكس لها ليس المظهر الذي تعرفه أيام ريعان شبابها.

عند وصولنا لهذه المرحلة نبدأ فورا بالتفكير بصوت مرتفع في الخضوع لعمليات شد الوجه بغرض الحصول على وجه مشدود وذو منظر شاب وجذاب، خاصة مع ظهور بعض الترهلات والتجاعيد التي قد يحدثها الزمان.

ماهو دور عمليات شد الوجه؟

من أكثر علامات تقدم سن البشرة شيوعا هي الترهلات التي تظهر واضحة على البشرة، وكذلك ازدياد عميق للخطوط الدقيقة التي تظهر بين الأنف وزاوية الفم، وبالتالي يبدو واضحا أيضا ترهل الخدود وجلد الرقبة وزيادة تراكم الدهون مما يؤدي إلى ظهور طبقات الجلد المترهلة.، وبالتالي تصبح عملية شد الوجه ضرورية في هذه الحالة.

إن فقدان الشكل الشبابي للبشرة يحدث نتيجة لعدة عوامل، أهمها فقدان طبقة الدهون تحت البشرة، ضعف الأنسجة الرابطة في طبقات البشرة وفقدان كثافتها. وتلعب العوامل البيئية والوراثية دوراً كبيراً في تحديد ظهور هذه العلامات.

لماذا تلجأ السيدات إلى عمليات شد الوجه؟

تعتبر عمليات شد الوجه من أكثر العمليات الشائعة في مجال الجمال والتجميل، على الرغم من ظهور بدائل رخيصة وبسيطة  لهذه الجراحة خاصة خلال السنوات الأخيرة، إلا أنها تبقى أكثر عملية جراحية تخضع لها جل النساء، بغرض تحسين تقدير الذات وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل المرأة تلجأ  لإجراء العمليات التجميلية التي لا ضرورة لها من الناحية الطبية لإجرائها.

وهذه العملية تعتمد على القيام بشد الوجه بواسطة شد الجلد، وإزالة التجاعيد والجلد الزائد في الوجه، وإبراز خط الفك والخدود، وبالإضافة إلى إزالة الدهون الزائدة المتواجد تحت الذقن، وهي العملية الثانية التي تحتل مكانة وشعبية كبيرة من ناحية العمليات الجراحية بعد عمليات الصدر،حيث طرأت تغييرات عديدة على عملية شد الوجه في السنوات الأخيرة مقارنة مع ظهور بدائل أخرى بسيطة و أقل تكلفة مثل حقن البوتوكس التي بدأت تجرى لنساء أقل عمرا ، بعكس ما كان في الماضي حيث كانت عمليات شد الوجه تستهدف النساء اللواتي يبلغن ما فوق سن الخمسين.

ففي يومنا هذا تلجأ معظم النساء إلى مثل هذه العمليات في سنوات مبكرة خاصة المراهقات والشابات.

ونشير إلى أن عملية شد الوجه تخص الرجال والنساء على السواء والذين ترهلت وتدلت عضلات جلد وجههم وارتسمت عليها خطوط التجاعيد والجلد المتدلي، بينما تتراوح أعمار الراغبين في العملية والمحتاجين لها من عمر الشباب، على الأغلب الذين يريدون تخفيف الوزن بشكل كبير، أو الأعمار المتقدمة جدا، حيث يتم شد الوجه للمرة الثانية أو الثالثة، غير أن معدل السن المناسب والمثالي لشد الوجه هو في عمر الخمسينات.

التحضيرات اللازمة لإجراء عملية شد الوجه

في البداية، يجب التحدث إلى جراح التجميل حول شد الوجه، ومن المرجح أن تتضمن الزيارة إجراء جلسة مسبقة مع السيدة قبل القيام بعملية شد الوجه من أجل الاستشارة، حيث يستفسر حول وجود أية أمراض معينة لدى المريض(ة) والتي لا تمكن من القيام بالعملية المذكورة، وكذلك يستوضح الأسباب التي دفعته للقيام بالعملية،كما يقوم الطبيب الجراح بفحص المريض(ة) للتأكد من نوعية الجلد وسمكه وبنية العظام وتوزيع الدهون لتحديد أفضل الخيارات لجراحة شد الوجه ، كما يقوم الطبيب بإرساله لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لتفي بهذا الغرض، كما سيلتقط بعض الصور للوجه من زوايا مختلفة وعن قرب لبعض الملامح المميزة.

كما يجب اٍستشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل العملية، ويمنع شرب الكحول لمدة 48 ساعة  قبل العملية وينبغي الصوم بشكل كامل لمدة 8 ساعات قبل إجرائها ويتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام.

وأخيرا سوف يطرح الطبيب الجراح أسئلة بشأن توقعات المريض(ة)  لنتائج عملية شد الوجه، مع تقديم المساعدة على فهم مدى التغيرات التي ستطرأ نتيجة عملية شد الوجه في المظهر مثل اختفاء التجاعيد الرقيقة  أو عدم التناسق الطبيعي في الوجه.

ما قبل إجراء عملية شد الوجه:

على الشخص التحدَّث إلى الطبيب المختص بشأن الأدوية التي يجب عليك تناولها وتعديل الجرعة واتباع التعليمات الضرورية، خاصة الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها مع الحرص على تتبع مواعيدها على سبيل المثال، من المحتمل أن يُطلب الطبيب منك التوقف عن أخذ  أي أدوية مُسيِّلة للدم أو مُكمِّل غذائي قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

من المحتمل أن يُطلب منك غسل شعرك ووجهك بصابون مضاد للجراثيم في صباح يوم العملية الجراحية لشد الوجه.

كذلك سيُطلب منك عدم تناول أي طعام بعد منتصف الليلة التي تسبق العملية، على العكس ستتاح لك فرصة  شرب الماء وتناول الأدوية التي وافق عليها الطبيب الجراح.

أيضا ضرورة مرافقة أحد معارفك في حالة إجرائك لعملية شد الوجه في عيادة خارجية، من الواجب أن تكون حريصا على هذه المسألة فمن الضروري أن يكون معك شخص يعيدك للمنزل بعد الجراحة ويبقى معدك خصوصا في الليلة الأولى.

ماهي أهم المراحل التي تتم فيها عملية شد الوجه؟

عادةً ما تتضمن جراحة شد الوجه رفع الجلد وشد الأنسجة والعضلات تحت الجلد، ويمكن نحت دهون الوجه والرقبة أو إزالتها أو إعادة توزيعها، كما يتم وضع الجلد مرة أخرى فوق مناطق الوجه التي تم تصحيحها ، وإزالة الجلد الزائد ، وخياطة الجرح أو إغلاقه بشريط لاصق.

وتعتمد شقوق تنفيذ إجراء العملية الجراحية على التقنيات التي ستُستخدم وعلى اختيارات المرأة للاختيارات التي تفضلها وتشمل:

الشق التقليدي:

 يبدأ الشق التقليدي لشد الوجه من صدغك عند منبت الشعر ، ويستمر لأسفل وحول مقدمة أذنيك ، وينتهي خلف أذنيك في أسفل فروة الرأس. يمكن عمل شق تحت الذقن لتحسين مظهر العنق.

الشق المحدود:

هو شق قصير يبدأ عند منبت الشعر فوق الأذن مباشرة ويلتف حول مقدمة الأذن ، ولكنه لا يمتد إلى أسفل فروة الرأس.

شق شد العنق :

يبدأ من الجزء الأمامي من شحمة الأذن ويمتد حولها  حتى يصل أسفل فروة الرأس، كما يتم عمل شق صغير تحت الذقن.

تستغرق عملية شد الوجه عادةً من ساعتين إلى أربع ساعات، ولكنها قد تستغرق وقتًا أطول إذا دعت الحاجة إلى إجراء عمليات تجميل أخرى في الوقت ذاته.

– كيف تتمّ هذه الجراحة؟

تتراوح مدة الإقامة في المستشفى من أجل إجراء عملية شد الوجه من 24 إلى 48 ساعة، لكن العملية لا تستغرق أكثر من ساعتين أو ثلاث ساعات لاغير، وتجرى هذه الجراحة تحت التخدير العام أو تحت التخدير الموضعي لما له من تأثير عميق.

يقوم الجرّاح بإحداث شقوق في فروة الرأس وحول الأذن تنتهي عند الرقبة، ويتم إزالة الجلد ثم شده على الوجه والرقبة.

يحرص الجرّاح عند إحداث شقوق شد الوجه على أن تكون الندبات خفية وغير ظاهرة. وفي الواقع، لا يتعلق شد الوجه فقط بالجلد، بل أيضا بالدهون والعضلات الأكثر عمقا، مثل عضلات الرقبة والخدين.

ويقوم الطبيب الجراح بعمل شقوق شد الوجه في فروة الرأس وحول الأذن وتنتهي عند الرقبة ، ويتم إزالة الجلد ثم شده على الوجه والرقبة.

أثناء شقوق شد الوجه، يتأكد الجراح من أن الندوب مخفية وغير مرئية، في الواقع، لا يتعلق شد الوجه بالجلد فحسب، بل يتعلق أيضًا بالدهون والعضلات العميقة، مثل عضلات الرقبة والخدود.

ماذا عن عمليات شد الوجه الحديثة؟

مع تطور الأحداث وغزو القنوات الفضائية بدأت تظهر العديد من التقنيات الحديثة التي بدأ استخدامها وتداولها للقيام بعملية شد الوجه بأقل وقت وتكلفة نذكر منها مثلا:

تقنيات الليزر:

هي تقنية حديثة لشد الوجه خاصة كونها تساعد على نحت الدهون في منطقة الوجه والذقن وتذويبها عبر شق في منطقة الذقن مع تخدير موضعي.

تقنيات عملية التنظير:

 وهي التي تستخدم لشد الوجه ورفع الحواجب وهي من العمليات البسيطة جدا كونها لا يحس المرض بالتعب والألم يكون آقل حدة.

عملية شد الوجه المصغرة:

وهذا النوع من العمليات يتم إجراؤه للتخفيف من التجاعيد الرفيعة ولكنها لا تساعد على شد الذقن ولا تتخلص من الجلد الزائد.

عملية شد منتصف الوجه:

يمكن للجراح في هذه العملية أن يستهدف منطقة الخدود وحول العينين، حيث يجعل الجروح شبيهة بجروح الجراحة التقليدية ، ولكن أعمق قليلاً للوصول إلى العضلات التي لا تصل إليها الجراحة التقليدية ، ويمكنه أيضًا إعادة زرع الأنسجة الذهنية والجلدية لإعادة تحديد الملامح.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العملية لا تستهدف جميع علامات الشيخوخة، لذا فهي مناسبة للأشخاص الذين يهدفون إلى تجديد مظهرهم.

عملية شد الوجه بالخيط :

هي تقنية بديلة للعمليات التقليدية، حيث يتم عمل شقوق صغيرة تحت الجلد من أجل شد ورفع عضلات الوجه ويمكن عمل ذلك بدون تخدير ولا تترك ندبات ظاهرة للمشاهد.

تستغرق هذه عملية شد الوجه بالخيط ساعة أو ساعتين وهي مناسبة للمرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 40 سنة والذين يبحثون عن تغييرات طفيفة في مظهرهم.

يتم استخدام خيوط جراحية خاصة في هذه العملية حتى لا تترك أي آثار جانبية، وبما أن المريض على دراية بطول فترة التمدد فيمكنه تحقيق النتيجة المرجوة والتي يرغب بتحقيقها وتوجيه عمل الجراح.

عملية شد الوجه السفلي:

تستهدف زوايا الفم والمنطقة الواقعة بين الفم والأنف وكذلك عظم الفك، وهي مناسبة للأشخاص من جميع الأعمار الذين يبحثون عن طريقة للتخلص من علامات الشيخوخة والتقدم في السن.

هل يمكن لعملية شد الوجه أيضًا أن تصلح الجفن؟

يعتقد الكثير من الناس أن عملية شد الوجه تتضمن العمل على الوجه بالكامل الذي يشمل الحاجبين والعيون والخدود والذقن، بعد كل شيء، فالعينين والجبهة هي أيضًا جزء من الوجه أيضا ، ومع ذلك فإن شد الوجه يعالج الثلثين السفليين فقط من الوجه وهما الخدين ومنطقة الفك.

إذن لماذا عملية شد الوجه تعالج الثلثين السفليين فقط من الوجه؟ هذا بسبب الاختلافات الرئيسية في تشريح هذه الأجزاء، يختلف الجلد والعضلات والأنسجة الأخرى على طول عظم الحاجب وحول الجفون اختلافًا كبيرًا ، وتتطلب الجراحة التجميلية لكل هذه المناطق مجموعة مختلفة تمامًا من التقنيات عن تلك المستخدمة أثناء شد الوجه.

من الشائع أن يختار الأشخاص إجراء عملية شد الجفن أو رفع الحاجب أو تحديد الرقبة في الوقت نفسه لعملية شد الوجه، ولكن في هذه الحالات، يقوم الطبيب الجراح بإجراء عمليتين مختلفتين في عملية واحدة، وبالمثل، فإن أولئك الذين يهتمون فقط بعلاج الشيخوخة حول العين أو الرقبة يمكنهم تحقيق أهدافهم من خلال شد الجفن أو الرقبة ، وليس شد الوجه.

تكلفة عملية شد الوجه

تختلف تكلفة العملية اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على مقدار ترهل الوجه وحالة البشرة وصحتها وكذلك على تكاليف الطبيب الجراح الذي سيقوم بالعملية، ويرجع الاختلاف في أتعاب جراحي التجميل في  عملية شد الوجه بشكل أساسي إلى حقيقة أنه إجراء دقيق للغاية يتطلب قدرًا كبيرًا من الخبرة ، وأي شخص يطبقه يخاطر – إذا كان عن طريق الخطأ – بترك أثر دائم على وجه المريض وتضر بسمعته إلى الأبد.

أهمية العناية بعد الجراحة:

إليك سيدتي بعض الخطوات البسيطة من أجل العناية الضرورية لدى إجراء عملية شد الوجه ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: المحافظة على النظافة الشخصية من تنظيف البشرة باستخدام صابون لطيف على البشرة، ثم شطفه بالماء مع تجفيفه جيدا، كما يمكنك استخدام كريم طبي مرطب أثناء النهار.

وبعد إزالتك للقطب الذي يتم بين اليوم السابع والخامس عشر بعد العمليّة، يمكنك وضع الماكياج ذو جودة ممتازة و مناسب لبشرتك، وللحصول على نتائج مرضية ورعاية كاملة وأفضل لوجهك عليك الخضوع لجلسة تصريف ليمفاوي تخفّف التورم الناتج عن العملية بعد أسبوعين من جراحة شد الوجه.

أما المرحلة التالية لعملية شد الوجه هي الخضوع لجلسات المتابعة بعد العملية، فبعد 8 أو 10 أيام من الجراحة تظهر على الوجه انتفاخ وتورم نتيجة الكدمات التي تختلف حدّتها من سيدة لأخرى، لهذا السبب توجب ارتداء قناع ضاغط للحد من الكدمات.

وتجدر الإشارة إلى أن الجلد يصبح قاسياً ومتصلبا وإلى حد ما يفقد الإحساس خلال الشهر الأول بعد عملية “شد الوجه”.

مخاطر العملية الجراحية لشد الوجه:

تنقسم المخاطر العملية الجراحية لشد الوجه أإلى قسمين أساسيين :

مخاطر عامة لعملية شد الوجه

العدوى: أثناء العملية تنتج عدوى في الجرح الناتج عنها وغالبا ما تكون العدوى سطحية ويتم علاجها بشكل موضعي، ولكن ليس كل مرة تسلم الجرة كما يقال، فأحيانا يمكن أن تحدث عدوى أكثر خطورة في الأنسجة الموجودة تحت الجلد، والتي تستدعي فتح الشق من جديد من أجل إزالة البقايا الجرثومية العالقة هناك.

النزيف: في حالات نادرة، يمكن أن يظهر نزيف مجموعي يستلزم التبرع بكميات من الدم، ويمكن أن يحدث النزيف فورا بعد العملية الجراحية، وحتى 24 ساعة بعد العملية، ويمكن أن يظهر النزيف بعد عدة أسابيع أو أشهر بحيث يحدث مثل هذا النوع من النزيف عقب تمزق الوعاء الدموي ونزيفه، لكن هذه الحالات نادرة جدا.

الندوب: تتعلق طريقة شفاء الندوب بنجاعة القطوب الجراحية و بالوراثة، بإمكان الطبيب الجراح أن يقيّم نوعية الجلد التي بإمكانها أن تتماثل للشفاء بشكل جيد وهذا يعتمد على كفاءته ومهارته الطبية.

التخدير: غالبا ما تكون هناك مخاطر التخدير التي تتعلق بفرط التحسس للأدوية المخدرة لكن هذا يحدث في بعض الحالات النادرة لأنه قد ينجم عنه هبوط حاد في ضغط الدم .

مخاطر خاصة لعملية شد الوجه

اٍنتفاخ الوجه: إن الوجه منطقة حساسة ونظرا لكثرة الرضوخ الموضعية في هذه المنطقة، إلا أنه يتلاشى غالبا خلال أسبوعين.

ضرر عصبي: يحدث ضرر عصبي  في عصب الوجه أو تفرعاته، والذي بإمكانه أن يؤدي اٍلى خلل حسي ، أو ضعف عضلي يؤثر على رفع الجفن والحواجب و الاٍبتسامة.

أهم العلاجات غير الجراحية لشد الوجه

البوتوكس: وهي مادة تستخدم لشل عضلات الوجه بشكل مؤقت وبالتالي يتم ارتخاؤها مما يؤدي إلى تقليل التجاعيد، ويتم إعطاء حقنة البوتوكس عن طريق الحقن الموضعي  التي تستغرق عادةً يومين إلى  ثلاثة أيام لإظهار النتيجة وتستمر لمدة 6 أشهر تقريبًا.

 العلاج الضوئي: إنها أداة متعددة الموجات تستهدف التجاعيد الدقيقة وتغيير اللون وآثار الشمس وندبات حب الشباب والاحمرار، ويحتاج المريض إلى حوالي 24 جلسة لرؤية النتائج.

العلاج بموجات الراديو والموجات فوق الصوتية: تعتمد هذه الطريقة على تحفيز الجلد على إفراز الكولاجين الموجود بشكل طبيعي والذي يعمل على شد البشرة وإخفاء التجاعيد الخفيفة.

حشو التجاعيد عن طريق الحقن (Filler): يتم استخدام مواد مختلفة يتم حقنها موضعيا في مناطق التجاعيد والخطوط الدقيقة لملأها واستعادة حجمها، كما أنها تستخدم لملأ الخدين والفك والجبهة.

العلاج بالليزر: يجدد الليزر البشرة عن طريق إزالة الخلايا من طبقات الجلد واحدة تلو الأخرى بدقة بالغة ومتناهية، حيث يتم إزالة التجاعيد والندبات والبقع الملونة ويستغرق العلاج بضع دقائق. بعد أسبوع تقريبا ، تبدأ المنطقة المستهدفة في الجفاف والتساقط ويستغرق الأمر من 5 إلى 10 أيام حتى تظهر نتائج تجديد البشرة.

فوائد عملية شد الوجه

من المعروف أن أي عملية جراحية كيفما كانت لها مخاطر وفوائد، وكما ذكرنا سلبيات ومخاطر عملية شد الوجه لأبأس أن نذكر فوائدها، بحيث أكدت دراسة أجريت عام 2015 في مجلة الجراحة التجميلية والترميمية أن الأشخاص الذين أجروا هذه العملية أظهروا مستويات عالية من الرضا عن مظهرهم وتأقلمهم مع الحياة بعد عمليات شد الوجه، حيث صرح 92٪ من المرضى عن فوائدها مثل زيادة الثقة بالنفس وحب الذات، بينما 93٪ أكدوا تحسين حالتهم النفسية. ومن أبرز التحسينات التي ظهرت بعد الجراحة هي تليين الطيات الأنفية الشفوية والخدين وأسفل الوجه والفك السفلي..

كما أفادت دراسة أخرى حديثة العهد، أنها تابعت 93 حالة في الجراحة التجميلية لسنة 2011 ، ولاحظت أن أكثر من 96 ٪ من المستجيبين وافقوا على أنهم ينظرون إلى أنفسهم على أنهم يتمتعون بمظهر شبابي  بعد الجراحة ، وأكدوا أن عملية شد الوجه كانت مهمة لهم  وجديرة بالاهتمام ، حيث علق الكثيرون أنه بعد الجراحة ، لم تعد الجوانب اليومية والروتينية للحياة ، مثل النظر في المرآة أو التقاط الصور ، تصيبهم بالخوف والتوتر والخوف.

ولعملية شد الوجه مجموعة من المزايا والفوائد نذكر منها أنها تعطي مظهر أكثر شباب وجاذبية، بحيث تزال الدهون الزائدة من الوجه خاصة الذقن وتصبح عضلات الوجه مشدودة والجلد ناعم حول الوجه والعنق وخط الفكين، وبالتالي يخلق تجانس وتليين الخطوط الرقيقة أو التجاعيد العميقة،

ومع كل هذا فإن أكثر الفوائد جدية لجراحة شد الوجه في الغالب تكون ملموسة بطبيعتها، بحيث يتم تحديد أقوى مؤشرات الجراحة التجميلية الناجحة من خلال مستويات رضا المريض وتحسين نوعية حياته.

يدعي معظم المرضى الذين خضعوا للجراحة التجميلية أن من أهم الفوائد التي جنوها من عملية شد الوجه هي تقوية شعورهم بقيمة الذات وزيادة الثقة بالنفس وتنشيط حياتهم، مما يؤكد ويثبت أن فوائد شد الوجه تتجاوز بكثير عمق هذا الإحساس.

فترات النقاهة بعد عملية شد الوجه

تختلف فترة النقاهة بعد عملية شد الوجه بحسب الأشخاص ونوع  العملية الجراحية المستخدمة، و غالبا تستغرق من ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد العملية ليعود الشخص إلى أنشته المعتادة وحياته الطبيعية، أما من ناحية النشاط الرياضي فيحتاج المريض إلى  أربعة أسابيع كاملة من وقت العملية للعودة إلى مزاولة نشاطه.

 إلى أنه في حالة جراحة شد الجفن، فالمريض يمكنه بعد مرور مدة ثلاثة أسابيع إلى حدود شهر أن يمارس أنشطته اليومية والرياضية بشكل طبيعي.

أهم النصائح حول النظام الغذائي خلال فترة الشفاء بعد عملية شد الوجه

إن الاهتمام والانتباه إلى النظام الغذائي ما بعد الجراحة سيسهل الشفاء ويقلل من خطر العدوى والالتهاب والتورم، مع تحسين النتائج الإجمالية، فقد أثبتت الدراسات العلمية أنه يمكن زيادة الاحتياجات الغذائية خمسة أضعاف خلال مرحلة التعافي بعد الجراحة، ويمكن أن يؤدي نقص الدعم الغذائي خلال هذه الفترة الحرجة إلى إعاقة التعافي بعد الجراحة التجميلية.

يوصى أثناء فترة الشفاء بتناول الحساء والعصائر التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين خلال الأسبوع الأول بعد الجراحة حيث يتم هضمها بسهولة تامة، وكذلك الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة الأحادية مثل التوت والأفوكادو وزيت الزيتون البكر، والتي تتمتع جميعها بخصائص مضادة للالتهابات، وينصح أيضا بالإكثار من الفواكه والخضروات العضوية لأنها توفر مصدرا جيدا لمضادات الأكسدة، في حين يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة والمنتجات البيضاء مثل الدقيق أو السكر الأبيض لأنها معروفة بقدرتها على زيادة الالتهابات.

متى تظهر نتائج عملية شد الوجه

بمجرد الانتهاء من عملية شد الوجه بالليزر تظهر نتائج عملية ، كذلك فإن عملية شد الوجه باستخدام خيوط البولي بروبيلين فإن نتائجها كذلك فورية بحيث تظهر خلال الساعات الأولى من العملية وتستقر تماماً خلال بضعة أيام بعدها. 

أما بالنسبة للجراحة فإنها تستغرق وقتاً طويلا حتى تمر فترة النقاهة بسلام ويمكن للمعنية بالأمر التمتع بنتائج العملية، قد تستغربون أعزائي القراء بعض الشيء، إذ أن العملية الجراحية تعتبر من العلاجات التي تخص حالة ترهل شديدة، تشمل عضلات وبشرة الوجه ولذلك فإن نتائجها تدوم لفترات طويلة و آثارها تكون عميقة.

على العموم، من أجل الحفاظ على نتائج العملية أياً كانت الطريقة التي تمت بها، يجب الحماية من أشعة الشمس على المدى الطويل، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يتضمن شرب كميات كافية من الماء وممارسة الرياضة غير العنيفة بصورة منتظمة، كما يجب تجنب التدخين وعدم تناول المشروبات الكحولية لأن اجتنابهما يساهم في الحفاظ على نضارة وحيوية البشرة والنتائج تدوم لأطول لفترة طويلة. 

معلومات هامة قد تفيدك بخصوص عملية شد الوجه

-إن نتائج شد الوجه تدوم ما بين 8 و 10 سنوات، ويستحب تجديد عملية شد الوجه مرتين أو ثلاث مرات خلال الحياة.

-كوني حذرة فشد الوجه لا يوقف عملية الشيخوخة لأن هذه الأخيرة تأخذ دورتها الطبيعية ، لكنها تتأخر 10 سنوات.

-الجلد المشدود لا يتغير، وشد الوجه لا ينعم البشرة بالضرورة.

-يلجأ العديد من المرضى إلى الليزر أو التقشير لتحسين تأثير شد الوجه وإزالة التجاعيد والخطوط الدقيقة المتبقية.

-يمكن دمج شد الوجه وشفط دهون الرقبة عند وجود دهون زائدة ، أو بين شد الوجه والمنتجات الدهنية لملء الفراغات على مستوى الخدود والجفون الداخلية.

خلاصة القول

غالبًا ما تكون جراحة شد الوجه هي السبيل الأول للنساء والرجال على السواء، والذين لم يعودوا راضين عما يرونه في المرآة ويريدون الحصول على مظهر أصغر سنا وتحسين علامات الشيخوخة، مثل ترهل الجلد في الوجه والرقبة والتجاعيد العميقة حول الأنف والفم.

إذا كنت تحلم أو تحلمين بالعودة إلى نسخة أصغر سنا من سنك الحقيقي ، وخالية من التجاعيد وترهل الجلد ، فقد يكون شد الوجه خيارًا وحلا مجديا يستحق التفكير فيه، لأن هذا النوع من العمليات التجميلية وهي شد الوجه يوفر طريقة لعلاج أنسجة الوجه العميقة، في محاولة لاستعادة ملامح الشباب والصبا، مما يجعلك تبدو أو تبدين أكثر جمالاً و جاذبية.

قد يعجبك أيضاً