عمليات زراعة الأسنان
عمليات التجميل

زراعة الأسنان لإبتسامة جميلة ومشرقة إليك الحل

زراعة الأسنان وأهميتها

زراعة الأسنان هي زراعة حديثة انتشرت بشكل سريع، ويرجع سببها إلى فقدان الأسنان التي تعتبرمن المشاكل الخطيرة التي نواجهها ، حيث يؤدي قلع الأسنان وفقدانها إلى ضعف وظيفة الفم وعدم القدرة على أداء مهام تقطيع الطعام .

لكن مع التطورات الحالية على مستوى الطب والعلم المتطور حلت زراعة الأسنان كحل لجميع مشاكل الأسنان وبديلاً لمن فقد أسنانه نتيجة حوادث أو إصابات،لذلك يجب الاهتمام بشكل يومي بأسناننا لمدى أهميتها ومدى حاجتنا لها.

وهي جزء مهم من جسم الإنسان مقارنة مع باقي الأجزاء الأخرى رغم صغر حجمها ، فهي لها دور جد فعال في حياتنا اليومية لا نستطيع الاستغناء عنها خاصة  على مستوى التغذية والصحة، كما تعتبر  من الأمور التي تؤثر على المظهر، وهي عنصر جد مهم  للابتسامة التي نتركها في أذهان الكثير من الأشخاص يومياً سواء في محيط عملنا أو محيط دراستنا أو علاقاتنا الاجتماعية ،لذلك سنقدم لكم ضمن مقالنا كل ما يخص عملية زراعة الأسنان.

عملية جراحة زراعة الأسنان

أصبحت عملية زراعة الأسنان طريقةٌ شائعةٌ وفعالة لتعويض الأسنان المفقودة، وتستخدم بطريقةٍ ملائمة لبقية الأسنان الموجودة في الفم ، و زرعات الأسنان عبارةٌ عن دعاماتٍ تثبت جراحياً في عظم الفك العلوي أو السفلي، وترتكز بشكل قوي في السن الذي سيتم زرعه..

وهي عملية يتم من خلالها استبدال جذور الأسنان بدعامات معدنية حيت تُستبدل السن المفقودة أو الغير الصالحة بسن اصطناعية شبيهة بأسنان حقيقية على مستوى المظهر والأداء.

فهذه الجراحة ملائمة جدا ومقبولة لأطقم الأسنان أو الجسور السنِّيَّة التي لا تتوافق على النحو المطلوب، كما أن الزرعة السنية تلتحم بعظم الفك دون أن تؤثر على الأسنان المجاورة وهي ما تسمى بالالتحام العظمي، فزرعات الأسنان تصنع من مادة التيتانيوم التي تساعد على التحام الزرعة في العظم دون أن يحسس الجسم بأنها جسم غريب عليه، كما تصل نسبة نجاح عملية زراعة الأسنان إلى 98% تقريباً نظرا لتطور هذه التقنية الحديثة.

ماهي الأسباب المؤدية لإجراء عملية زراعة الأسنان؟

هناك عدة أسباب مقنعة لإجراء مثل هذه العمليات وعلى رأسها أنها تعطي إحساس داخلي مريح، لكونها تحسن المظهر وتزيد الثقة بالنفس مما يؤثر هذا الشيء إيجابيا على الشخص الذي يقوم بالزرع،

كما أنها تزيد من تحسين الكلام حيث إنه مع أطقم الأسنان الرخيصة الثمن والغير مركبة بشكل سليم، يمكن للأسنان الانزلاق داخل الفم، مما يؤدي إلى عدم فهم الكلام، على عكس عملية زراعة الأسنان فهي تساعد على التحدث دون قلق أو إحراج من انزلاق الأسنان.

من أسباب اللجوء إلى العمليةأنها تسهل عملية مضغ الطعام، إذ تسمح بتناول جميع   أنواع الطعام المفضل لديك.

ومن المزايا الطريفة للعملية كونها مريحة، فالزراعة تلغي الإحراج الذي يسببه أطقم الأسنان المتمثل في إزالته و تركيبه مرة أخرى.

كيف تتم عملية زراعة الأسنان ؟

يقوم الطبيب الجراح أثناء الزراعة بإجراء شق جراحي لفتح اللثة وكشف عظم الفك،وإحداث حفر على شكل ثقوب في العظم حتى يتسنى له وضع زرعة الأسنان المعدنية،فزراعة الأسنان ستتم من خلال جذر السن لهذا يتم زرعها في عمق العظم.

عند انتهاء هذه المرحلة الأولية وهي  وضع الزرعة المعدنية في عظم الفك، يبدأ التحام العظم بالزرعة، ويبدأ في بعدها يتحد مع سطح زراعة الأسنان، فهذه العملية  التي تستغرق عدة أشهر تساعد في توفير قاعدة صلبة للسن الاصطناعية الجديدة كما تتوفر عليها جذور الأسنان الطبيعية.

ماهي الحالات المناسبة لزراعة الأسنان؟

إنها لا تعتبر خيار مناسب لكل الأشخاص، لذلك يجب على المرشح (ة) أن يتمتع بصحة جيدة وأن يتوفر على لثة سليمة وأن يتوفر على أكبر كمية من العظم في الفك، لكونها مطلوبةٌ من أجل تثبيت الزرعة والالتحام معها، كما لا تناسب الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري والقلب نظراً لأن عملية الالتئام لديهم تكون بطيئة جدا لهذا هي غير ملائمة لهم.

نفس الشيء بالنسبة للمدخنين والذين تعرضوا للعلاج الإشعاعي في الرأس والرقبة لتفقد حالتهم قبل الخضوع أو البدء بعملية زراعة الأسنان.

ماهي الشروط  التي يجب أن تتوفر في زراعة الأسنان؟

في بعض الحالات الغير المتوقعة تكون مضطر لفقدان أسنانك مثل الحوادث والإصابات بشكل عام ، فأنت الشخص المناسب و المرشح للزراعة، ومن المهم أن تتمتع بصحة جيدة ولثة مناسبة، لأن بعض الأمراض والمشاكل الصحية يمكن أن تؤثر على العملية،، فمثلا أمراض السكري أو السرطان  أو التدخين أو إدمان الكحول أو أمراض اللثة غير المنضبطة .

هنا من واجبك أن تخبر طبيبك عن كل ما يخص حالتك الطبية الماضية والحالية ،مع الكشف عن الأدوية التي تتناولها سواء كانت هذه الأدوية من وصفة الطبيب أو بدائل مثل الأدوية العشبية.

من شروطها كذلك يجب تجميع  السجلات بما في ذلك نماذج الدراسة للفم والعضة ، بالإضافة إلى الصور الشعاعية المتخصصة مثل الأشعة السينية والتي قد تتضمن المسحً الضوئي ثلاثي الأبعاد المعروف باسم الأشعة المقطعية.

كما يضمن التخطيط بمساعدة التصوير بالكمبيوتر إمكانية وضع غرسات الأسنان في الموضع الصحيح والمناسب للعظم.

أنواع زراعة الأسنان

في السنوات الأخيرة بلغ عدد الشركات والمصانع التي تعمل في هذا المجال التجميلي المئات والآلاف، لهذا فإن أطباء  الأسنان أصبحت لديهم عدة خيارات للعثور على علاج الزرع المفضل والأحسن لتلبية احتياجات المريض الخاصة.

فإذا ذهبت إلى طبيب أسنان معين لإجرائها ، فسيكون لديك اختيار صحيح من أجل الحصول على عدة أنواع مختلفة منها ، بما في ذلك نفس أنواع الغرسات ، وطرق مختلفة للعملية ، وعدة تقنيات للعملية، ومن بينها :

زراعة الأسنان فوق العظام :

يتم استخدام الغرسات داخل العظام في مرحلة واحدة،حيث يتم وضعها داخل أنسجة اللثة على عظم الفك، يبرز رأس الغرس من اللثة ليحافظ على ترميمها ويتميز هذا النوع من الزرع هو أنه  يمكنه تثبيت أطقم الأسنان  بأمان للأشخاص الذين ليس لديهم ارتفاع كافٍ للعظام.

زراعة الأسنان  داخل العظام:

هي زراعة منتشرة بكثرة وهي تتم على مرحلتين، حيث  يتم زرعها بالجراحة مباشرة في عظم الفك وهي تعوض أطقم الأسنان القابلة للإزالة، وهي تتوفر على عدة أنواع مختلفة إما على شكل أسطوانة أ ومسمار والغرس الأملس.

زراعة الأسنان المصغرة :

هذه الزراعة شبيهة بالزراعة التقليدية ولكنها تعتمد على غرسة صغيرة وضيقة من أجل الشفاء السريع، هذه التقنية سوف تساعد الطبيب كثيرا حيث لن يضطر لشق اللثة لكون المسمار البرغي سينغرس في العظام بينما ستبقى اللثة بشق صغير للغاية مما يسرع من عملية الشفاء.

زراعة الأسنان على مرحلة واحدة:

تتضمن هذه الطريقة غرسة أطول من قطعة واحدة تبرز من خلال أنسجة اللثة عند وضعها في عظم الفك، بعد فترة التعافي .

يمكن وضع التاج والدعامة بدون جراحة إضافية لكشف الزرع، كما يمكن استخدام عملية الزراعة المكونة من قطعتين مثل العملية المكونة من مرحلتين فيها يتم تثبيت دعامة الغرس وتلتئم على الفور أثناء الجراحة الأولية.

زراعة الأسنان على مرحلتين:

تعتبر هذه الزراعة أسلوب منتشر بكثرة بحيث يتم الزرع جراحيا في عظم الفك ،ومن ثم يكمن تدفق العظام تحت اللثة، ويغلق نسيج اللثة بغرز من أجل حماية الزرع أثناء فترة شفاء العظم الذي يحيط بها.

بعد فترة التعافي يتم إجراء عملية جراحية أخرى لكنها بسيطة للغاية من أجل الكشف عن الزرع من أجل إرفاق الدعامة والسن النهائي.

زراعة الأسنان الفورية:

يتم وضع الغرسة والترميم أثناء عملية جراحية واحدة في بعض الحالات الاختيارية، بحيث يتم وضع الزرع بالجراحة وذلك مباشرة بعد استخراج الأسنان متبوع بوضع التاج بعد فترة قصيرة، ومن يريد الزراعة الفورية عليه أن يكون مرشحا لهذا الإجراء وذلك بأن يتوفر على حجم العظام وكثافة كافية لنجاح هذه الزراعة.

هل توجد بدائل لزراعة الأسنان؟

نعم بكل تأكيد فالطب أتاح للجميع فرص هائلة ليتمتعوا بابتسامة حقيقة وجميلة للغاية، فهناك العديد من الطرق التي يتم اللجوء إليها كبدائل قبل إجراء العملية لكونها جد آمنة على الصحة وأقل تكلفة  ومن بين هذه البدائل نذكر منها :

1-تركيب الأسنان

 يعد تركيب الأسنان المصطلح الأشمل الذي يتضمن تركيب الأسنان الثابتة أو المتحركة بالإضافة إلى زراعتها، ويكمن الاختلاف الجذري بين تركيب الأسنان أو زراعتها (سواءً كانت ثابتة أو متحركة) في أسلوب تثبيت التركيبة الجديدة.

في وقتنا الحاضر أصبحت زراعة الأسنان من الممارسات الاعتيادية السهلة في عيادات الأسنان، مثلها مثل الحشو أو التنظيف، وستصبح قريبا الحل الوحيد لاستعاضة ما تم فقده من الأسنان.

التركيبات الثابتة

يتم استخدامه لاستبدال سن واحد أو أكثر من الأسنان المفقودة ، مع أن التركيبات الثابتة لها استخدامات أخرى ، بحيث يتم استخدامها كبديل في الحالات التي يصعب فيها حشو السن دون تعريضه لخطر الكسر أو انكشاف العصب ، كما يمكن استخدامه لتجميل شكل السن وخاصة للأسنان الأمامية التي قد تعاني من تصبغات صفراء أو بنية أو تشوهات كاعوجاجها من الأمام.

هذه التركيبات الثابتة يتم استخدامها لتعويض سن واحد أو أكثر ببرد الأسنان المجاورة لتثبيت الأسنان المفقودة عليها، أما إذا كان عدد الأسنان المفقودة يفوق العدد وأكثر من سن واحدة يجب على الطبيب تحميل التركيبة على أكثر الأسنان المجاورة .

هذه مميزات التركيبة الثابتة  أما عيوبها تتجلى في برد الأسنان مما يؤدي إلى تصغير حجم الأسنان المجاورة ،وبالتالي تفقد طبقة المينا لكونها غنية بالكالسيوم الذي بدوره يحمي الأسنان من التسوس والتأثيرات الحرارية، التي تكون نتيجة شرب السوائل والأطعمة  الساخنة.

التركيبات المتحركة

تعتمد التركيبات المتحركة على الأسنان المحيطة بها لتحصل على الثبات و مقاومة الحركة والتخلخل أثناء تأدية وظيفتها، ويعمل الجزء المغروس في العظم من الأسنان المزروعة على تثبيت السن و دعمه دون الاحتكاك بأي من الأسنان المحيطة به.

أصبحت التركيبات المتحركة الآن إستخدامها نادراً كحل مؤقت، و يمكن استخدامها مع كبار السن في الأطقم الكاملة ودعمها بزرعات أسفلها.

هذه التركيبات المتحركة تعتمد بشكل رئيسي على الأسنان المجاورة لها كركيزة أساسية لتحقيق الاستقرار ومقاومة الحركة والارتخاء أثناء أداء وظيفتها ، يستقر جزء الغرسة في عظم السن المزروع ويدعم الأسنان دون المساس بأي من الأسنان أو الأنسجة المحيطة.

المراحل التي تتم فيها عملية زراعة الأسنان                      

إن عملية زراعة الأسنان عملية روتينية وهي تتم في عيادات الأسنان عبر ثلاث مراحل وهي كالتالي:

المرحلة الأولى:

يتم إعداد المكان المناسب للزرع عن طريق وضع غرسات التيتانيوم النقي والخالص في عظم الفك بدلا  من السن المفقود.

المرحلة الثانية:

يلتئم عظم الفك والغرسة وبالتالي يصبح العظم ملتحما، كما تستغرق هذه ستة أشهر للفك العلوي وثلاثة أشهر للفك السفلي حتى تكون النتائج مرضية.

المرحلة الثالثة:

وهي المرحلة الأخيرة لزراعة الأسنان، حيث تتضمن عدة جلسات لعمل التركيبة النهائية وتجربته للثبات النهائي، حيث تعتبر زراعة الأسنان زراعة سهلة يحس المريض بألم خفيف جدا وطبيعي للغاية، يمكن تخفيفه بمسكنات الألم،أما عمر الأسنان المزروعة فيبلغ المتوسط حسب رأي أطباء الأسنان 25 سنة أو أكثر على حسب مدى اهتمام المريض بأسنانه وبنظافتها والعناية بها على أكمل وجه، وهي عملية ناجحة بنسبة 95 % للفك السفلي و 90 % للفك العلوي.

ماهي المدة المسموح بها في عملية زراعة الأسنان؟

تشبه هذه العملية إجراء العمليات بالمنظار ، وقد تطورت من خلال استبدالها بفتحة صغيرة ، ومن هذا المنطلق تم اختراع طريقة جديدة وسهلة ومتطورة اعتمادًا على طبيعة العظام المريض ، حيث يمكن تقصير الوقت بالطرق التقليدية للوصول أحيانًا عن طريق إجراء عملية التثبيت بعد الزراعة مباشرة أو من 35 إلى 180 يومًا ؛ لضمان التصاق عظم الفك بالغرسة ، يتم استخدام تركيبة متحركة مؤقتة خلال هذا الوقت.

ما بعد عملية زراعة الأسنان ماذا سيقع؟

في حالة ما إذا قررت ووافقت للخضوع للعملية المذكورة أعلاه فقد تواجه بعض العقبات والمشاكل المعروفة سواءً أقمت بإجراء الجراحة في مرحلة واحدة أو على عدة مراحل مثل:

تورم اللثة والوجه بأكمله-ألم في منطقة الزراعة –نزيف خفيف.

في هذه الحالة يمكنك تناول بعض المسكنات أو المضادات الحيوية إذا كان الألم طفيف، أما إذا تفاقمت الحالة وتزايد الألم ما عليك سوى استشارة الجراح والاتصال به كي لا تكبر المشكلة.

من خلال المراحل التي يمر بها المريض عليه في كل مرحلة من الجراحة، أن يتناول أطعمة لينة وسهلة المضع إلى حين التئام موضع الزراعة، فالطبيب الجراح اعتمد في هذه الجراحة إلى غرز جراحية تذوب وتتلاشى من تلقاء نفسها، في حين يستعمل بعض أطباء الأسنان غرز فير قابلة للذوبان وإنما تزال بمعية الطبيب المختص.

كيف هي نتائج عملية زراعة الأسنان؟

هي عملية دائما تكلل بالنجاح إلا في بعض الحالات النادرة كعدم اندماج العظم أحيانًا في الغرس المعدني بالقدر الكافي ، ويكون السبب على سبيل المثال لا الحصر التدخين لأنه يعتبر سبب رئيسي في فشل الغرس وحدوث مضاعفات نحن في غنى عن حدوثها.

ففي هذه الحالة إذا لم يندمج العظم بالقدر المسموح به سيتم إزالة الغرس وتنظيف العظم وتعقيمه جيدا، حتى يتسنى للمريض إعادة الإجراء مرة أخرى وذلك في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا.

ولتجنب هذه المرحلة التي تعتبر متعبة بعض الشيء يمكنك المحافظة على الأسنان المتبقية إلى جانب الأسنان الاصطناعية كي تبقى أطول فترة ممكنة وذلك باتباع الالتزامات الآتية :

*تجنب العادات الضارة:

يجب على الفرد أن لا يقوم بمضغ أشياءً صلبة كالحمص والحلوى والتي يمكنها أن تتسبب في كسر الأسنان الطبيعية أو التيجان،والابتعاد قدر الإمكان عن التدخين والكافيين والشاي لأنها تسبب فقع وتصبغات تشوه منظر الأسنان خاصة الأمامية، ومبادرة العلاج في حالة شعورك باحتكاك الأسنان.

*ضرورة زيارة طبيب الأسنان بانتظام:

يجب زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري وإجراء فحوصات الأسنان لضمان صحة وسلامة أداء الغرسات واتباع روتين يومي لنظافة الأسنان بكل احترافية.

*ممارسة العادات الفموية السليمة:

يجب المحافظة على نظافة الغرسات والأسنان الاصطناعية ونسيج اللثة تماما كما هو الحال بالنسبة للأسنان الطبيعية، وذلك بتنظيف الأسنان بالفرش المصممة لهذا الغرض مثل فرشاة تنظيف ما بين الأسنان التي تنزلق بين الأسنان والتي تنظف زوايا وشقوق حول الأسنان واللثة كذلك تنظيف الأسنان بالخيط الطبي الذي بدوره يقوم بتنظيف زوايا الأسنان والأماكن التي يصعب الوصول إليها بالفرشاة الطبيعية.

 زراعة الأسنان بدون جراحة

في تركيا توجد زراعة الأسنان بدون جراحة وهي ما تعرف بالجراحة الموجهة، أو العمليات الجراحية البسيطة، لكن بشرط أن تتوفر عيادات الأسنان على كفاءة وخبرة وتقدم تقني عالي يتيح وضع الغرسة دون أي تدخل جراحي أو أي شق أو انفصال اللثة.

وفي عمليات الجراحة الموجهة يجب أن تستخدم بيانات التصوير المقطعي لفحص موضع الزرع والتخطيط المسبق لها، ويتم هذا بفضل التكنولوجيا المتطورة التي وفرت الدقة الكاملة لهذا الإجراء بغض النظر عن الفوائد التي تتيحها ويستفيد منها المريض والطبيب على السواء وهي:

  • -أن الجراحة جد آمنة ويمكن التنبؤ بها على المدى البعيد.
  • -تستغرق وقت قصير ومدة تعافي قصيرة.
  • -لا تستدعي أي شق وبالتالي لا تحتاج إلى غرز وبالتالي يكون المريض مرتاحا للغاية.
  • -نزيف طفيف بعد انتهاء العملية.

ماهي تكلفة زراعة الأسنان؟

تعتبر بشكل عام أكثر تكلفة من البدائل التقليدية مثل كأطقم الأسنان والجسور، بمجرد اتباع بعض إجراءات الاختبار والتحدث إلى طبيب الأسنان ، يمكنه كذلك تزويدك بسعر محدد لحالتك المادية.

وهي ليست كلها متشابهة لأنها تختلف فيما بينها من حيث عدد الأسنان التي يريد المريض  استبدالها ،و قابلية عظم الفك وكذلك جودة وسلامة المواد المستخدمة في هذه العملية.

لاستفادتهم من الأسعار والجودة كمن البعض يختار إجراؤها بالسفر إلى بلدان أوروبية غير البلد الذي يقطنون فيه، كالبلدان أكثر شعبية مثل المكسيك والهند وأوروبا الشرقية وتركيا.

وهذا راجع بسبب ارتفاع التكلفة بشكل صاروخي مثل انجلترا والولايات المتحدة والخليج العربي بشكل عام، والتي تتراوح الأسعار هناك من 4000 دولار لزراعة سن واحدة وترتفع التكلفة كلما زاد عدد الأسنان المراد زرعها حتى يصل السعر إلى 20.000 دولار أو أكثر ثبات التكلفة المتوقعة على حسب الظروف والزمان.

ماهي مخاطر وسلبيات عملية زراعة الأسنان؟

تعد إجراء جراحي آمن ، كما هو الأمر مع أي إجراء، فإن علاجها يأتي مع تحديات ومخاطر محتملة الوقوع في أي وقت وحين، من بينها الأكثر انتشارا العدوى ومشاكل الجيوب الأنفية وتلف الأعصاب والأسنان التي سنتطرق إليها كل واحدة على حدة من خلال هذا المقال بالتفصيل .

وعلى الرغم من أنها تعد إجراء آمنا بشكل عام، إلا أنه يجب عليك التحدث مع طبيب أسنان معتمد للحصول على مشورة مهنية مصممة وفقا لاحتياجاتك.

سيضمن لك طبيب الأسنان المعتمد أن لديك معلومات مفصلة عن الآثار الجانبية والمشاكل المحتملة قبل العلاج. إذا كنت تعاني من الألم أو الانزعاج لأكثر من أسبوع بعد الجراحة، فراجع طبيب الأسنان للتأكد من أن كل شيء يتعافى بشكل صحيح.

على كل حال تعتبر إجراء آمن وسهل للغاية لا خوف منها بشكل عام، إلا أنه يجب الالتزام ببعض الخطوات الضرورية كالتحدث مع طبيب أسنان معتمد ومشهود له بالخبرة والكفاءة للحصول على استشارة مهنية طبية تفيد احتياجاتك، بعدها ستبين لطبيبك مدى قدرتك على فهم واستيعاب معلومات مفصلة ودقيقة حول المضاعفات الجانبية والمشاكل المتوقع حدوثها  قبل العلاج.

أما في حالة إذا أحسست بألم أو ضيق لمدة أسبوع أو أكثر بعد جراحة زراعة الأسنان، كل ما عليك فعله هو استشارة طبيب الأسنان لتتأكد بأنك ستتعافى بشكل تدريجي وسليم.

هل هناك أسباب ودوافع تتسبب في عدوى زراعة الأسنان؟

عندما يتم إزالة السن التالفة وإدخال الغرسة  مكانها تبقى البكتيريا عالقة وراءها وهذا عادة ما يؤدي إلى تسبب العدوى التي تتعرض لها للثة أثناء العلاج، كذلك يمكن أيضا حدوث عدوى نتيجة عدم وضع الغرسة في مكانها الصحيح نتيجة ترك فراغ ومسافة واضحة بين الغرسة والعظم، مما يؤدي إلى دخول بكتيريا.

في بعض الأحيان ، عند زراعة الأسنان تحدث عدوى على مستوى اللثة فتظهر حمراء ومنتفخة  وتنزف أحيانا، على الرغم من ندرة حدوثها في عظم الفك ، مما يسبب فقدان العظام.

فالعدوى من زراعة الأسنان في اللثة ليست شائعة، فهي لا تدوم فترة طويلة بحكم أنها تكون طفيفة ويمكن علاجها بأخذ كمية خفيفة جدا من المضادات الحيوية لأنها جد فعالة في هذه الحالة.

ماهي أهم الحالات المرضية والمشاكل الناتجة التي تسببها زراعة الأسنان؟

كما ذكرنا في بداية مقالنا توجد عدة حالات يكون سببها هي زراعة الأسنان تساهم في إتلافها من بينها:

1- تلف الأسنان:

على حسب خبرة طبيب الأسنان وكفاءته يمكن أن يحدد المشاكل المحتملة قبل إجراء عملية زرع الأسنان، وذلك أثناء العلاج فهذه الزراعة يمكن أن تسبب في تلف الأوعية الدموية والأسنان أيضا، وبذلك سيكون طبيب الأسنان المعتمد قادرا على تحديد هذه المشاكل من خلال الأشعة السينية وكذلك فحص جد دقيق للأسنان تجنبا لمثل هذه المشاكل.

ومن المحتمل وعلى حسب طبيب الأسنان المعتمد وهذا نادر جدا  أن يتلف جذر السن الجارة أثناء حفره في عظم الفك لإدخال الزرع، ففعل هذا الشيء كفيل بتلف الأسنان والأوعية الدموية، ولكن إذا راودتك بعض المخاوف أو الشكوك بشأن هذا الخطر، يجب عليك اخذ المشورة الطبية من الطبيب المختص.

أما في حالة تلف الجذر بشكل تام، يجب حشو الجذر من جديد لتجنب الإصابة والأضرار الناتجة عن ذلك.

2-تلف الأعصاب

أثناء علاج هذه الزراعة يمكن أن يحدث تلف الأعصاب خاصة في الفك السفلي، وذلك بسبب وضع الزرع قريبا من العصب الرئيسي الذي يمر عبر خط الفك السفلي،لكون هذا العصب يعتبر رئيسي وحساس للغاية، مما يؤدي إلى تلفها وتكمن أعراض تلف الأعصاب في ألم ووخز على مستوى اللثة أو الخدين أو الشفتين أو اللسان، ويمكن للطبيب الماهر أن يحدد موقع العصب ويتجنب الاتصال الشديد من خلال التخطيط الدقيق قبل العلاج.

3-مشاكل الجيوب الأنفية

يمكن أن يحدث تلف الجيوب الأنفية أثناء العلاج في الفك العلوي، لأن عظام وجوهنا مجوفة والمساحات الموجودة بداخلها تسمى الجيوب الأنفية، بحيث إذا لم يكن لدى طبيب الأسنان ما يكفي من العظام لإدخال هذه الزراعة .

فقد يتم ثقب العظم وبالتالي يؤدي ذلك إلى تلف الجيوب الأنفية ويشكل خطر الإصابة بالتهابها.

إن ثقب الجيوب الأنفية نادر الحدوث ويحدث بشكل شائع أثناء العلاجفي الفك العلوي، كما يمكن أن يحدث الضرر عندما يتم ثقب عظام الوجه بواسطة أدوات أو زراعة الأسنان .

مما يؤدي إلى خطر الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية، في معظم الحالات ، تتم إزالة الغرسة السنية وترميم العظام قبل زرع الأسنان الجديدة.

كيفية تجنب أو التقليل من مخاطر زراعة الأسنان؟

في حين أن المخاطر المرتبطة بها نادرة، من المهم أن تتخذ الخطوات الصحيحة للحد من احتمال الإصابة بعدوى أو تعاني من هذه المضاعفات، يجب استشارة طبيب الأسنان المعتمد  قبل العلاج. سوف يقوم بالفحص الجيد للفم وإجراء الأشعة السينية وأشعة مقطعية لتحديد أي مشاكل محتملة وتخطيط علاج مناسب.

على الرغم من ندرة المخاطر المرتبطة بزراعة الأسنان ،إلا  أنه من المهم جدا اتخاذ بعض الخطوات المفيدة لتقليل الإصابة بالعدوى أو حدوث بعض المضاعفات المحتملة،واستشارة طبيب الأسنان قبل العلاج، الذي بدوره سيقوم بالفحص الجيد للفم وإجراء الأشعة السينية وبعض الأشعة المقطعية لتحديد أي نوع من المشاكل التي يمكن أن تحدث مع استراتيجية مناسبة ليتم العلاج في أحسن حال.

يجب عدم إزعاج المنطقة المعالجة كقلب اللسان على الغرسة الحديثة وذلك بعدم لمسها بعد العملية، لأن هذا سيسبب تهيج وإصابة للمنطقة، يؤدي إلى تهيج وإصابة، كذلك على المريض اتباع تعليمات طبيب الأسنان وتناول مضادات حيوية إذا وصفها الطبيب للوقاية من العدوى، كذلك يجب أن يحظى الفم بعناية خاصة للحفاظ على صحته باتباع روتين يومي لتفادي تراكم  البلاك والبكتيريا ، واستخدام غسول الفم لعدة مرات في اليوم خلال  الأسبوع الأول بعد إجراء عملية زراعة الأسنان ، والشطف بالماء الفاتر الممزوج بالملح لأنه يساعد على تفادي العدوى بشكل ممتاز.

كما يحد التدخين من نمو العظام ويقلل من فرصة نجاح زراعة الأسنان، فالمدخنون غير مرشحون لهذه العملية، فالنسبة للمدخنين عليهم أن يقلعوا عن التدخين ويمنحوا فرصة لأنفسهم من أجل الشفاء السريع وذلك بالحفاظ على صحة الفم وتنظيف الأسنان بشكل يومي وباستمرار خصوصا قبل مرحلة العلاج من أجل التأكد بصفة مؤكدة من خلو الفم من البكتيريا والجراثيم.

من هم الأشخاص الغير المرشحين لزراعة الأسنان؟

من أجل زيادة احتمالية نجاح زراعة الأسنان، يجب أن تكون اللثة والفك والفم في حالة جيدة، لأن هناك حالات يتم فيها بطلان زراعة الأسنان لأن نسبة الفشل تكون بنسبة عالية خصوصا إذا كان المرشح يعاني من تسوس الأسنان وأمراض اللثة ومرض السكري غير المنضبط بالإضافة إلى ضعف سمك عظم الفك

مما يجعله غير قادر على دعم عملية الزرع.

هل تسبب عملية زراعة الأسنان أي ألم؟

هناك عدة جراحات لا تستدعي القلق لكونها سهلة بما فيها زراعة الأسنان، إلا أن العديد من الأشخاص قلقون بشأن هذا الألم بعد الجراحة، لكن بعد زوال تأثير المخدر هل سيلازم المريض نفس الألم لفترة طويلة أم مؤقتة؟هذا ما سنوضحه بالتفصيل الكامل تابعوا معنا من الساعات الأولى للعملية إلى انتهائها.

الساعات الأولى :

بعد عملية زراعة الأسنان وخلال الساعات الأولى يمكن أن يشعر المريض ببعض التعب وبعض الألم الخفيف القادم من منطقة الزرع، ويعتبر هذا الألم أمر طبيعي ويحدث عادة بعد مرور ساعتين إلى 4 ساعات حيث يبدأ المخدر بالتلاشي تدريجيا، حيث يصف الطبيب بعض المسكنات لتخفيف الألم ،بالإضافة إلى ذلك،سيلاحظ المريض القليل من الدم لكن هذا الأمر لا يستدعي القلق فهو أمر طبيعي.

بعد مرور ساعتين من العملية

بعد مرور حوالي ساعتين من العملية ،على المريض أن يتناول القليل من الطعام الخفيف سواء مشروبات أو مأكولات شرط أن تكون فاترة أو باردة وتجنبها وهي ساخنة، مثل الآيس كريم أو الحساء بكل أنواعه فهذه الأطعمة مناسبة ومثالية في هذه المرحلة كما عليه تجنب أي حركات عنيفة.

بعد مرور 24 ساعة

في هذه الحالة وبعد مرور 24 ساعة يبدأ الإحساس بكدمات وتورم طفيف، فهذه الطريقة هي طبيعية لا تستدعي الخوف أو القلق، ستزول باستخدام كمادات ممزوجة بالماء الساخن والبارد لأنها تخفف من حدة هذه الكدمات.

يجب تجنب الأطعمة التي تبدل مجهودا في تناولها كالأطعمة المقرمشة ولو لفترة معينة ويفضل تناول الأسماك والمعكرونة فهي مفيدة ومثالية على مدار 24 ساعة، بالإضافة إلى ذلك، يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة في هذه المرحلة.

في اليوم الثالث إلى الرابع

خلال هذين اليومين بعد إجراء عملية الزرع، يكون تورم الوجع في الذروة لكن خلال اليوم السادس إلى اليوم السابع يبدأ في الاختفاء تدريجيا، فمعظم المرضى قد يعانون من هذا التورم أو الكدمات تكاد تكون معدومة.

في اليوم الخامس تقريبا، يجب تخفيف أي ألم في زراعة الأسنان أو بالأحرى عدمه، ومع ذلك قد يستغرق ذلك وقت طويل إذا كانت هناك حاجة ملحة لإجراء عملية جراحية معقدة أو إجراء عمليات زراعة الأسنان المتعددة.

وصلنا إلى نهاية المشوار وهي الفترة التي يمكن فيها استئناف الأنشطة العادية والحياة الطبيعية، ورغم ذلك على المرضى الخاضعين لزراعة الأسنان تجنب ممارسة التمارين الرياضية العنيفة وعدم الانحناء  وتناول أطعمة لينة كالموز أو الخوخ أو العنب والخضار المطبوخة جيدا،مما يسرع من الشفاء العاجل.

بعد كل هذا سيعود المريض لحياته العادية ويعيش بشكل طبيعي، وسيطلب منه الطبيب زيارته ورؤيته من جديد خلال 3 إلى 4 أسابيع بعد عملية جراحة الأسنان، ليتأكد بأن كل شيء على ما يرام.

 

قد يعجبك أيضاً