عملية تنحيف الخدود
عمليات التجميل

تنحيف الخدود الممتلئة والحصول على الوجه المثالي

تنحيف الخدود كمقدمة أولية

تنحيف الخدود من العمليات التجميلية التي أصبح الإقبال عليها في السنوات الأخيرة،وهي من الجراحات التي تهتمّ بتعديل وتغيير المظهر الخارجي خصوصا الوجه الممتلئ،لأنّه يعتبر الواجهة والمرآة كونه أول ما يجذب نظر الأشخاص ويلفت انتباههم، ولأنه يتوفر على العديد من التعابير التي تحد الحالة النفسيّة للإنسان.

 لذلك يرغب الكثير سواء الرجال والنساء بإجراء مثل هذه العمليّات التجميلية لتنحيف الخدود، حتى يحصل الشخص على خدود مناسبة ومحددة وملامح وجهٍ أكثر شبابا حتى يكونوا بأفضل صورة، وحتى يحظوا بالرّاحة النفسية وتعزيز الثقة بالذات.

تنحيف الوجه والخدود

هذه العملية تنفذ عن طريق جراح تجميلي متمكن،مثلها مثل عمليات أخرى كشد الوجه وفيلر وتكبير الخدود وجراحات تجميلية عديدة في هذا المجال،لإعادة الشباب والحصول على وجه أكثر جاذبية ووسامة. 

ماهي أسباب دهون الخدود؟

هناك أسباب متعددة تتسبب في ظهور دهون الخدود مما يظهرها ممتلئة بشكل بارز من أهمها:

1-الشيخوخة المبكرة

غالبا ما تكون الشيخوخة مرتبطة بظهور التجاعيد ومشاكل ترهل الجلد وتدلي الخدود، لكن هي أيضا من أهم الأسباب التي تجعل الخدود ممتلئة مع التقدم في العمر.

بحيث ترتخي عضلات الوجه وتضعف أربطتها التي تلعب دور هام في الاحتفاظ بدهونها، مما يؤثر على جمال وشكل الوجه بصفة عامة، وبالتالي تصبح الخدود منتفخة تدريجيا لكن يمكن معالجتها بممارسة مجموعة من التمارين، التي تخلصك من الدهون المتراكمة فيها وتساعدك بشكل ملحوظ في تنحيف الخدود بشكل دائم.

2- جفاف البشرة:

في بعض الأحيان ، يؤدي نقص كمية الماء الكافية في الجسم إلى احتباسه بسبب الخوف من عدم  الحصول عليه في وقت عاجل، وبالتالي يبدأ الجسم في إطلاق الماء المتوفر في الجسم مما يؤدي إلى انتفاخ الوجه باعتباره أحد أجزاء الجسم التي يحتفظ بالماء، وهكذا تبدو الخدود دهنية بشكل مفرط ، لكنها في الغالب هي مملوءة بالمياه، لذلك يجب شرب كمية كافية من الماء طيلة اليوم.

3- الإصابة بأمراض معينة :

عندما تعاني من مشاكل طبية معينة مثل الحساسية والتهاب الجيوب الأنفية والغدة الدرقية ، أمراض الكلى والعديد من المشاكل المرضية التي تسبب امتلاء الوجه.

هنا تحتاج إلى مراجعة الطبيب للحصول على العلاج المناسب، وبمجرد معالجة هذه المشاكل ، ستلاحظ انخفاضًا تدريجيا في دهون الوجه مما يؤدي تلقائيا إلى تنحيف الخدود.

4-عدم وجود نظام غذائي متوازن  :

يؤدي عدم الالتزام بنظام غذائي صحي إلى ظهور خدود ممتلئة بالدهون، وذلك نتيجة استهلاك المأكولات غير الصحية، مثل الأطعمة الدسمة والمصنعة والسكريات والمشروبات الغازية وكذلك المشروبات المدرة للبول مثل الشاي والقهوة، التي تجعل الجسم جاف وبالتالي يبدأ بتخزين  الماء بقدر المستطاع.

كذلك نقص في المعادن والفيتامينات الكافية للجسم والمفيدة  له، يؤدي إلى تسمين الوجه بشكل غير مرغوب فيه.

 لهذا يجب الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن، وتجنب كل هذه المكونات السيئة تمامًا واستبدالها بالخضار والفواكه والعصائر الصحية.

ماهي أنواع دهون الخدود؟

إن سمنة الوجه ناتجة عن دهون متراكمة خصوصا في الخدود مما يؤدي إلى امتلائها وتسمينها، وهي نوعان : دهون متواجدة تحت الجلد ودهون شدق زائدة.

* دهون تحت الجلد:هي دهون متواجدة في الجسم تعتمد كميتها وحجمها على سلوك الشخص ونمط غذاؤه.
* دهون الشدق Buccal Fat وهي دهون طبيعية متواجدة في كل جسم وتزول تدريجيا مع التقدم في السن.

هل أنت مرشح (ة) مناسب لعملية تنحيف الخدود؟

قبل التفكير في هذا الإجراء التجميلي يجب أن تتوفر فيك شروط هذا الإجراء من بينها:

-أن تكون من الأشخاص الذين يعانون من خدود ممتلئة نتيجة السمنة المفرطة والدهون الزائدة في الوجه،

-أن يكون وزنك مستقر

-أن تكون شخص غير مدخن

– أن تكون من الذين يعانون من انتفاخ في الوجه بشكل غير طبيعي نتيجة فشل الحقن والفيلر.

ماهي أهم الإجراءات التي يجب اتباعها قبل عملية تنحيف الخدود؟

قبل إجراء عملية تنحيف الخدود،يقوم المريض بأخذ موعد مع الجراح التجميلي،من أجل الاستفسار،فأول خطوة هي أخذ عدة صور من جوانب مختلفة للوجه، بعده ينتقل إلى الخطوة الموالية وهي شرح طريقة هذا الإجراء التجميلي لتنحيف الخدود.

بعد الاتفاق والموافقة على هذا القرار الحاسم للمريض، يبدأ في الاستعدادات اللازمة والتهيؤ النفسي للعملية في اليوم الموالي.

وهناك بعض التعليمات الطبية والإرشادات التي يجب الانتباه لها والتقيد بها قبل العملية،كتجنب الأكل والشرب قبل موعد إجراء العملية ب 12 ساعة على الأقل،وعدم تناول بعض الأدوية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين قبل عملية تنحيف الخدود بأسبوعين، مع اجتناب التدخين أيضا  قبل أسبوعين من إجراء العملية،وبعد انتهائها يجب أن يكون معك مرافق إلى منزلك.

عملیة تنحيف الخدود كيف تتم؟

إن عملية تنحيف الخدود تتم حسب الحالة الصحية للمريض،تحت التخدير الموضعي أو التخدير الموضعي في الوريد، بحيث يقوم الطبيب الجراح بعمل فتحتين داخليتين في بطانة الفم والخد تحت القناة اللعابية ، ويمران عبر الغشاء المخاطي للفم،مرورًا بطبقة العضلات ، بحيث تظهر وسادة الدهون الشدقية.

 ثم يبدأ الجراح بالضغط على بطانة الخد من الخارج، بعدها يقوم بإزالة الدهون من وسادة الخد.

بمجرد إزالة الدهون الشدقية ، يتم إغلاق الشق بخيوط قابلة للامتصاص سرعان ما تلتئم لمدة أسبوع تقريبًا، أما العملية فتستغرق من 30 إلى 60 دقيقة ، حسب خبرة الجراح والحالة الصحية للمريض ومنطقة الطبقة الدهنية المراد إزالتها.

هل توجد تقنيات متطورة للحد من دهون الوجه وتنحيف الخدود؟

بفضل التطورات الحديثة في مجال الجراحة التجميلية،ارتأى الأطباء الخبراء إلى اكتشاف تقنيتان طبيتان جد متطورة من أجل الحد من دهون الوجه وتنحيف الخدود بطريقة آمنة وهي :    

*تقنية شفط الدهون بالليزر

هي تقنية حديثة وجد متطورة،حيث تتم بواسطة الليزر للقضاء على الدهون، التي ستذوب حتى تصبح سائلة،ويتم بذلك بشفطها بواسطة  إبرة جد حادة، بحيث تدخل في عمق الجلد على حسب سماكة الدهون الموجودة فيه.

كما تعتبر هذه التقنية جد أمنة وفعالة، فهي تناسب الأشخاص الذين يعانون من الدهون الزائدة على مستوى الوجه ويسعون إلى تنحيف الخدود بشكل عام.

* إزالة الدهون الشدقية

تعتبر الدهون الشدقية دهون طبيعية توجد تحت عضلات الخدود، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التورم في الوجه،فإن هذه الدهون عادة ما تكون السبب لكن قد تكون هناك أسباب أخرى مثل وجود عظام عالية في الخدود أو الفك، أو وجود دهون زائدة تحت طبقة الجلد وبالتالي قد تحتاج إلى علاج آخر غير الإجراء الجراحي.

وهذا العلاج يتكون من إزالة الدهون عن طريق الفم، تحت التخدير الموضعي من خلال شق صغير داخل الفم في منطقة الخدود،بحيث يتم تشريح وإزالة الدهون برفق، ثم إغلاق الشق بغرز ذوبان،وتستغرق فترة الجراحة حوالي 30 دقيقة، كما يمكن للمرضى ممارسة أنشطتهم الطبيعية كالمعتاد.

المضاعفات المحتملة وقوعها لعملية تنحيف الخدود

كأي عملية توجد مضاعفات وآثار جانبية، لكن في عملية تنحيف الخدود مضاعفاتها خفيفة مقارنة مع باقي العمليات التجميلية الأخرى،يكون بعض الألم الطفيف مصاحب مع بعض التورم ونسبة قليلة من التورم نتيجة الجراحة والذي يتلاشى تدريجيا خلال الأسبوع الأول.

في بعض الحالات يعاني بعض المرضى من ضيق في التنفس مع ضربات القلب غير منتظمة بعد الجراحة، أو بعض الألم في الصدر،هنا يجب الاتصال بالطبيب على وجه السرعة  كي يقوم بالإسعافات اللازمة.

ما هي أخطار عملية تنحيف الخدود ؟

-مخاطر التخدير:

أولئك الذين ينوون إجراء عملية تنحيف الخدود يخضعون لتخدير جزئي حسب ما يقرره الطبيب الجراح التجميلي ، وهذا يؤدي إلى زيادة من مخاطر الجراحة.

– الإحساس بالألم

كما هو الحال مع معظم العمليات الجراحية ، ينتج عنها قليل من الوخز والألم الذي يمكن تجنبه عن طريق تناول بعض مسكنات الألم الآمنة على صحة المريض مثل (الباراسيتامول).

-إصابة عصب الوجه:

إنه أمر خطير للغاية، حيث أن جراحة تنحيف الخدود يمكن أن تؤدي إلى إصابة عرضية في عصب الوجه، مما قد يؤدي إلى شلل جزئي في أعصاب الوجه أو فقدان إلى غيرها من أماكن الوجه الحساسة.

-الالتهابات والتورم:

يعد الالتهاب والتورم من الأعراض الشائعة لهذا النوع من الجراحة التجميلية، وذلك نتيجة حدوث الشق الذي يقوم به الطبيب الجراح في المنطقة الداخلية من اللثة.

-الآثار والندب : 

نادرا ما تقع آثار الندوب، والتي يمكن علاجها مستقبلا بجراحات تجميل ثانوية إضافية.

-التهاب القناة النكفية: 

القناة النكفية هي الطريق الذي يسلكه اللعاب من الغدة الرئيسية إلى الفم، يمكن أن تحدث هذه الأعراض نتيجة الحساسية المفرطة لهذه المنطقة من الوجه بسبب وجود العديد من الأعصاب والمراكز الحسية ، مما قد يؤدي إلى ظهور تكتلات دموية تؤثر بشكل واضح على عملية إفراز اللعاب في الفم.

نتائج غير سارة:

جراحة تنحيف الخدود لا تعطي نتائج مرضية في جميع الحالات، لكن استثناءا تكون النتيجة الأخيرة للدهون تخرج بشكل غير متساو في كلتا الخدود ، أو يظهر أحدها إما غائرا أو متدليا.

ماذا يجب فعله بعد عملية تنحيف الخدود؟

بعد الجراحة التجميلية لتنحيف الخدود يجب أن تكون عناية خاصة،سواء على المستوى الغذائي أو الشكل الخارجي للوجه والخدود.

-يجب تناول نوع معين من الأطعمة السائلة كالشوربة والحساء والعصائر المغذية لوجود شقوق داخل الفم،مع الابتعاد عن الأطعمة الساخنة والقابلة للمضغ بقوة.

– عدم مضغ أي شيء صلب لبضعة أيام من عملية تنحيف الخدود، مع عدم من ملامسة مكان الجرح باللسان من الداخل.

-عدم النوم على جوانب الوجه من جهة الخدود، وينصح بالنوم على الظهر إلى حين التعافي، بوضع وسادة إضافية تحت الرأس حتى يبقى الرأس مرفوعا.

-عدم ممارسة أي نشاط بدني لمدة لا تقل عن 6 أسابيع.

-اجتناب التدخين بحيث يمنع سحب الهواء وإخراجه عن طريق تدخين السيجارة.

-غسل الفم بغسول خاص بعد كل وجبة تفاديا لأي عدوى ممكن حدوثها.

– تعقيم الخيوط الجراحية الموجودة في اللثة والعناية بها عناية خاصة وجيدة إلى حين التئام الجرح.

الانتعاش بعد إجراء تنحيف الخدود:

يتطلب إجراء تنحيف الخدود فترة قصيرة من النقاهة والانتعاش، وقد يحدث تورم وكدمات طفيفة خالية من الألم،

 كما يشعر معظم الخاضعين لعملية تنحيف الخدود بصحة جيدة بما يكفي للعودة إلى العمل في اليوم الموالي، وستكون نتائج تنحيف الخدود فورية، ولكن عندما يزول التورم تمامًا ، فإن النتائج الكاملة ستكون واضحة لا محالة.

كذلك لا توجد ندوب ظاهرة بعد إزالة الخيوط الطبية بسبب التقنيات الجراحية التي يستخدمها الجراح في بعض البلدان العربية كدبي مثلا.

هل توجد بدائل طبيعية للتخلص من دهون الوجه وتنحيف الخدود؟

بالطبع لكل مشكلة يوجد حل، فدهون الوجه تسبب انتفاخه وبالتالي يظهر بمظهر غير لائق، ومن أجل تنحيف الخدود بطريقة سليمة وطبيعية هناك علاجات غذائية يجب إتباعها بشكل معين، وممارسة بعض التمارين الرياضية بانتظام وخصوصاً التمارين الخاصة بالوجه، وهي كثيرة سندرجها على الشكل التالي:

*العلاجات الغذائية

يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن،بإدخال الخضر والفواكه الطازجة والجافة وشرب الكثير من المياه بمقدار لا يقل عن 2 لترات كل يوم في برنامجك اليومي،لأن هذه العناصر المهمة تخلص جسمك من السموم الموجودة في الجسم، كما ينصح أطباء التغذية بتناول الأطعمة الطازجة بشكل مستمر لأنها تؤثر إيجابيا على جمال البشرة وتنحيف الخدود ورونقها.

كما يجب الإكثار من تناول جميع الأطعمة الغنية بالكالسيوم كبذور السمسم والسبانخ  والخصروات الخضراء الورقية، والأسماك الغنية الصحية، لأنها تلعب دور فعال في الحد من إحتباس الماء داخل الجسم.

كما يجب تجنب شرب المشروبات الغازية والأطعمة المصبرة، والتقليل من الملح في الطعام الذي يجعل الجسم يحتفظ بالسوائل مما يؤدي إلى انتفاخ بعض المناطق في الجسم والدهون الموجودة في الوجه وعلى رأسها دهون الخدود. .

*ممارسة تمارين تنحيف الخدود:

من المؤكد أن التمارين الرياضية اليومية مفيدة لصحة الجسم ، وينصح الأطباء بممارسة هذه العادة لمدة 30 دقيقة كل يوم ، وخاصة التمارين المفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية ، خمس مرات على الأقل في الأسبوع.

 كما أنها تساعد في التخلص من الدهون المتراكمة على الخدود،هناك أيضًا تمارين محددة للوجه تساعد على تنحيف الخدود والوجه بصفة عامة وهي 10 تمارين ندرجها على التوالي:

1-تمرين الفم على شكل حرف O  :                                               

طريقة هذا التمرين سهلة للغاية وهي تتم في وضعية مستقيمة إما وضعية الجلوس أو الوقوف، المهم هو تطبيقها جيدا وذلك بالرجوع قليلا بالرقبة إلي الوراء، مع تجنب انحناء الرأس والاكتفاء بالرقبة فقط برجوعها إلى الوراء قدر المستطاع.

في هذه الوضعية يجب فتح الفم على شكل حرف O، ستشعر ببعض التوتر على مستوى عضلات الذقن، بهذا التمرين يمكنك تطبيقه لمدة 10 ثوان، بعدها استرخي قليلا وتكرر العملية عدة مرات في اليوم حوالي 5 إلى 6 مرات.

ستلاحظ تمدد الخدين خصوصا إذا طبق أمام المرآة،وبالتالي يساعدك هذا التمرين على تنحيف الخدود بكل سهولة تامة.

 2- تمرين تحريك الفك

تتم في وضعية مستقيمة بالجلوس على كرسي مع فتح الفم والحفاظ على هذه الوضعية بدفع الشفة السفلية إلى الأمام مما يؤدي إلى الشعور بشد عضلات الوجه ورفع الفك من كلتا الجهتين وبالتالي يؤدي إلى تنحيف الخدود.

بعد ذلك نرجع بالفك إلى الوراء مع الثبات على هذه الوضعية لمدة 10 ثوان، بعدها نفتح الفم  وندفع بالشفة السفلية إلي الأمام مع الصمود على هذه الوضعية لمدة 8 ثواني مع تكرار دفع الفك مرة إلى الأمام ومرة إلي الوراء  لمدة ما بين 8 إلى 10 مرات .

3-تمرين الضغط أو الكز على الأسنان :

يجب الجلوس في وضعية مستقيمة، مع فتح الفم والضغط على الأسنان بشدة، حتى يتم الضغط على الذقن بطريقة مباشرة مع الثبات وعدم التحرك لمدة 10 ثواني، وأخذ قسط من الراحة لبضع ثوان وتكرار التمرين 10 مرات يوميا.

4-تمرين الابتسامة والشفاه مغلقة

هذا التمرين يستعمله الكوريون والكوريات باستمرار خلال حياتهم اليومية، بحيث اتخذوه كروتين يومي وهي الحفاظ على ابتسامة جميلة، مع شفاه مغلقة وملتصقة مع بعضها البعض.

هذه الابتسامة يجب أن تكون عريضة، كي يتسنى للشفاه أن تبقى مغلقة وثابتة في نفس الوضعية لبضع ثواني، مع استرخاء الفم وسحب الخدين إلى الداخل حتى يصبح الوجه على شكل سمكة ويكرر لمدة 8 – 10 مرات.

5- تدوير الشفايف:

هذا التمرين يعتمد على الجلوس في وضع مستقيم مع إغلاق الفم حتى تلتصق الشفتان يبعضهما البعض ،ثم تقوم بتحريك الشفاه باتجاه الخد الأيمن حتى تشعر بشد عضلات الوجه وثباتها لمدة 10 ثوانٍ ، بعد ذلك تقوم بالعودة مع تدوير الشفايف نحو الخد الأيمن واستمر على هذا الوضع لمدة 10 ثوان 7مرات لكل خد.

6- تمرين الفم المغلق وتدوير اللسان

في هذا التمرين يجب إبقاء الفم مغلقًا ، ثم تدوير اللسان داخل الفم حتى يلامس جانب الأسنان العلوية ، وبذلك يكون اللسان بين الجانبين العلوي والسفلي للأسنان.

في هذه الأثناء يجب أن تقوم بتدوير اللسان في اتجاه عقارب الساعة 10 مات متتالية، مع أخذ استراحة قصيرة وتدوير اللسان مرة أخرى عكس اتجاه عقارب الساعة.

7- تمرين نفخ الوجه بالهواء :

يمكنك إغلاق فمك ولصق الشفتين يبعضهما البعض ونفخ الوجه بالهواء ، خاصة على الشفتين العلويتين ، وتثبيتهما لمدة 10 ثوانٍ، ثم يتم نقل الهواء إلى الخد الأيمن وتثبيته لمدة 10 ثوانٍ ، وبعد ذلك ينتقل الهواء إلى الخد الأيسر وتثبيته كذلك لمدة 10 ثوانٍ، مع تكرار هذه الحركات من 10 إلى 15 مرة.

8-تدليك الوجه:

بالإضافة إلى تمارين الوجه المعروفة ، يمكنك تقليل حجم الوجه الذي تم انتفاخه بسبب احتباس الماء فيه، وفي هذه المقالة ستجد مجموعة من التمارين لمساعدتك في تدليك الوجه وتنحيف الخدود بشكل مناسب وصحيح.

في البداية يجب التدليك بواسطة الأصابع ابتداء من العظام الموجودة أسفل الأذنين لمدة دقيقة واحدة فهي تفي بالغرض المطلوب، مع وضع الإبهام على الذقن في منصف الفك.

مع تحريك الإبهام حول الفك للأعلى من أجل الوصول إلى الأذنين لمدة دقيقة أيضا،ثم ابدأ من أسفل العين وقم بالتدليك بالقرب من جانبي الأنف.

9-تمرين تمدد جلد الوجه :

تمرين شد جلد الوجه يساعدك كثيرا على فقدان دهون الوجه الزائدة ، وبالتالي تنحيف الخدود  عن طريق الحفاظ على السبابة والإصبع الأوسط من كل يد على عظام الوجه لشد الجلد للأعلى باتجاه العيون ونزولا مع فتح الفم مع تكراره 4 إلى 5 مرات.

10-اليوغا للوجه

إن تحريك عضلات الذقن ونفخ الوجه بالهواء مع تحريكه داخل الفم جهة اليمين وجهة اليسار لمدة 6 دقائق،يساعدك كثيرا في فقدان دهون الوجه مما يؤدي إلى تنحيف الخدود بطريقة آمنة وجد سهلة.

هذا التدليك إذا تم تطبيقه يوميا سيساعد في التخلص من دهون الخدود، مع تمارين الوجه والالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن ستحصل على وجه خالي من الدهون وخدود نحيفة بشكل سريع.

 بعد استدراجنا لكل هذه العلاجات الغذائية وتمارين الوجه المتعددة لتنحيف الخدود، وبقيت حالة الوجه كما هي يعني خدود ممتلئة ووجه متضخم،يستحسن استشارة الطبيب المختص في هذا المجال للتشخيص المبكر ولمعرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك، لأنه قد يشير إلى حدوث مشاكل صحية خطيرة  .

 أهم النصائح لتنحيف الخدود

التخلص من مشكلة الخدود المنتفخة أمر ليس بالهين، ولكن من الممكن ومن خلال العمل بهذه النصائح التالية تجد الحل المناسب لتنحيف الخدود انطلاقا من تطبيقها وعلى حسب رغبتك  وقناعتك بها وهي كالأتي:

*يجب تناول قدر كافي من الخضر والفواكه طيلة اليوم بكميات متساوية، وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات والدهنيات والكربوهيدرات.

*شرب كميات كافية من الماء ما يعادل 2 لترات كل يوم،والابتعاد تماما عن المشروبات الغازية وتعويضها بمشروبات تحتوي على فيتامين “سي” لأنه يخلص الجسم من السموم.

*ممارسة الرياضة بشكل منتظم وتمارين الوجه خاصة التمارين التي تساعد في تنحيف الخدود، مع تناول الوجبات المفيدة التي تحتوي على ألياف غذائية مهمة.

* مراجعة الطبيب في حالة وجود مشاكل صحية، تساهم في تضخم الوجه وانتفاخه بشكل ملحوظ قد تعاني منها المرأة والرجل على السواء، ولابد من التخلص منها ومعالجتها.

*المداومة على مضغ العلكة لأنها تساعد على تحريك عضلات الفك والخدود، وبالتالي تعمل على شد العضلات ومنع ترهلها نتيجة حرق الدهون عن طريق المضغ، بشرط العلكة الخالية من السكر.

خاتمة

لا ينصح بالعمليات التجميلية التي تهدف إلى تغيير ملامح الوجه ، حيث يمكن أن تعرض الشخص للعديد من المشاكل على المدى البعيد ، من بينها التشوهات التي تظهر على الوجه ويصعب معالجتها ، ويمكن أن تسبب هذه العمليات تشوهات داخلية.

أيضا فيما يتعلق بمنطقة الفم والأنف والأذن ، فمن الضروري عدم اللجوء إلى مثل هذه العمليات إلا في حالات الضرورة القصوى مثلا نتيجة إصابات أو تشوهات خلقية.

لكن الأمر يختلف في عملية تنحيف الخدود،لأنها هي واجهة الوجه ولأنها تعطي مظهر جميل خصوصا إذا كانت متناسقة مع باقي ملامح الوجه، وللحصول على هذا المبتغى يجب البدء بالتمارين والنصائح أعلا، مع الاستشارة الفورية مع الأخصائيين الطبيين حتى تحصلي على خدود بالحجم المرغوب فيه طبيعيا وبدون جراحة لكن هذا الأمر تطلب بعض الوقت وصبر طويل.

قد يعجبك أيضاً