عملية تسمين الخدود
عمليات التجميل

تسمين الخدود بالوسائل الطبية وبالوصفات المنزلية الطبيعية في أسبوع

تعريف أولي لتسمين الخدود

تسمين الخدود أو الخدود الممتلئة من علامات جمال المرأة، لما لها من أهمية كبيرة في جمال الوجه كونه أول ما يجذب انتباه الناس، والخدود الممتلئة تدل على الشباب وتعطي عظام الوجنتين المستديرة للوجه مظهرًا شبابيا.

 وتشير أحيانًا إلى صحة جيدة كما تعتبر أجمل وأفضل من الخدود النحيفة والمتدلية ،والتي تدل على الإرهاق أو الشيخوخة، لذلك تجد العديد من السيدات بالخصوص تسعى إلى تسمين الخدود وامتلاك وجنتين ممتلئتين.

لكن هذا ليس بالأمر الهين، خاصة عندما يكون من الصعب زيادة الوزن، ولكن هناك العديد من العلاجات والطرق لجعل الخدين أكثر استدارة وامتلاءً، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن بعض التقنيات المستخدمة لتسمين الخدود وامتلائها وجعلها أكثر جمالا وجاذبية.

تاريخ عملية تسمين الخدود

تعود أول عملية تسمين الخدود إلى القرن الرابع بعد الميلاد ، عندما أجرى الطبيب البيزنطي “أورابسيوس” أول عملية ترميم للخد في التاريخ.

فقد قدم وصفاً كاملاً للعملية في مجلداته الطبية، والتي تضمن هذا الوصف علاجًا لجميع المشكلات المهمة التي ظهرت في هذه العملية ، بما في ذلك السماكة اللازمة للأنسجة للحفاظ على حيويتها ، وإغلاق الجرح بدون ضغط للمساعدة في التئام الجرح بسرعة كبيرة.

في القرن التاسع عشر، أدخل أحد الأطباء تقنية حقن بعض المواد الكيميائية في الخدود ،من أجل محاولة لاستعادة شباب الجلد عن طريق ملء الخدين.

بداية بدأ باستخدام شمع البرافين كمادة للحقن ، مما تسبب في العديد من المضاعفات ، حيث تسبب في العديد من الجلطات الرئوية لأنها تنتقل من موقع الحقن إلى أجزاء أخرى من الجسم.

سرعان ما تم التخلي عن استخدام البارافين ، وتطورت المادة إلى استخدام السيليكون ، لكن إدارة الغذاء والدواء حظرت استخدامه في الحقن في عام 1981،على الرغم من أنها لا تزال تسمح باستخدامه في الدعامات الجراحية المزروعة في الخدود من أجل امتلائها.

أما الكولاجين البقري فقد بدأ استخدامه في الحقن التجميلية بعد أن وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. بعد ذلك بدأ التطور السريع لحقن “الفيلر” ، وتم تطوير العديد من المواد التي يشيع استخدامها كمواد مالئة ، مثل “حمض الهيالورونيك” ، وهو مادة طبيعية توجد في جلد الإنسان.

 كما طور عددًا من الحشو الصناعية، والتي تتميز عن المواد الطبيعية من خلال توسيع نتائجها وتأثيرها على الشكل الخارجي لجسم الإنسان، لفترات طويلة بكثير من استخدام المواد الطبيعية التي لها تأثير فعال ولكن ضئيل شيئا ما.

ماهي أسباب نحافة الخدود؟

من أجل التعرف على طريقة تسمين الخدود، نحتاج إلى التعرف على الأسباب الحقيقة وراء نحافة الخدين، وهناك عدة أسباب نذكر منها على التوالي:

*عامل الوراثة

إنها تلعب دورًا مهمًا للغاية. قد نجد بعض الأشخاص الذين حاولوا أشياء كثيرة في زيادة الوزن ، لكن جهودهم باءت بالفشل ، لأن طبيعة أجسامهم لا تسمح باكتساب الوزن ، بسبب المجهود الكبير أو الإرهاق الشديد نتيجة ظروف عملهم أو صحتهم.

*عدم أخذ قسط كاف من النوم

إن النوم لساعات ضئيلة والتعب سوف ينعكس إيجابًا على صحة الإنسان ونضارة بقية الجس، لذلك يجب أخذ قسط كاف من النوم التي تتطلب 6 ساعات على الأقل لاكتساب الراحة والحيوية.

*عدم تناول طعام الصحي

في بعض الأحيان نتناول الطعام بطريقة غير متوازنة وهناك أيضًا عادات نرتكبها خاطئة ، على سبيل المثال ، مثل التعود على إتباع نظام غذائي لمنطقة معينة من الجسم وترك باقي الجسم.

في هذه الحالة ينصح بتناول الخضار والفواكه الطازجة الغنية بالفيتامينات، والبروتينات والمعادن ومضادات الأكسدة الأساسية كل يوم ، مع الحرص أيضًا على تناول فيتامين ج ، أ .

كذلك شرب ما لا يقل عن لترين من الماء ، والتي تعتبر عصائر الفاكهة مفيدة أيضًا ، كذلك فالتمارين الرياضية ضرورية للحفاظ على تناسق الوجه ونضارة الجسم.

*حالات أخرى

هناك حالات متعددة لنحافة الوجه لا يوجد لها حل سوى العلاج الجراحي، لا يمكن للمرأة أن تخجل إذا كان وجهها نحيفا، فمن علامات الجمال بروز عظمتي الوجنتين ونحافتهما، لكن نضارة البشرة هي أهم شيء عند المرأة.

 منذ أن فقدت المرأة التي تتبع نظامًا غذائيًا وزنًا معينًا ، ظهر هذا التأثير لأول مرة على وجهها ، قبل أي مكان آخر في الجسم،هناك الكثير من الفتيات اللواتي لديهن وجه رقيق ويبحثن دائمًا عن طريقة أو وصفة، تساعد في تسمين الخدود وامتلائها بشكل سريع.

 لذلك قررنا أن نقدم لك الحل الأمثل للحصول على وجه كامل مشابه بشكل طبيعي ومثير للإعجاب ، وهو أمر ضروري لمواصلة استخدام هذه الأساليب والطرق للحصول على النتيجة المرجوة، لذلك نأمرك أن تتركي الآن كل ما كنت تستخدمينه وواكبي هذه التجربة المضمونة بامتياز.

هل أنت من المرشحات لعملية تسمين الخدود؟

إذا كنت تواجهين أيًا من المشكلات التالية، فقد يكون إجراء تسمين الخدود هو الخيار الأنسب لك، ومن ضمن هذه المشكلات أن يكون لديك:

-فقدان الدهون على طول خط عظمتي الوجنتين

-من تملك خدود مجوفة

-التجاعيد والخطوط العميقة على الوجه

-عدم التناسق بين جانبي الوجه

-ندب حب الشباب في منطقة الخدين

كيف تتم طريقة تسمين الخدود؟

إن عملية تسمين الخدود تشمل ثلاثة أنواع مهمة وهي:

1-حقن الدهون المأخوذة من منطقة أخرى من جسم المريض في الخدين، بحيث عادة ما يتم إزالة الدهون من منطقة الفخذين.

2-زراعة دعامة السيليكون في الخدود.

3- حقن مواد أخرى مثل “البوتوكس” أو “الكولاجين”  لنفخ منطقة عظم الوجنتين وامتداد طولها.

4-تسمين الخدود عن طريق الفيلر

فالفرق بين هاتين العمليتين كبير جدا، فعلى الرغم من أن عملية الحقن تكون بسيطة وسهلة للغاية وأقل تكلفة، إلا أن نتائجها ليست دائمة.

لذلك سوف يحتاج المريض إلى تكرارها أكثر من مرة لتحقيق النتائج المطلوبة.

لا يقتصر تعقيد عملية زرع الدعامة على زيادة تكلفة العملية فحسب ، بل يزيد معها من مخاطر مثل حدوث مضاعفات أثناء العملية وأثناء فترة التعافي قبل وبعد .

ولكنها تظل هي الاختيار الأفضل للمريض لأنها توفر له حلولاً سريعة ونتائج فورية،وتركيبات دائمة لا تحتاج إلى تعديل بمرور الوقت.

ماذا يجب فعله قبل إجراء عملية تسمين الخدود؟

لإجراء مثل هذه الجراحة التجميلية ، يجب أولاً أن تتوفر فيك هذه الشروط:

-يجب أن تكون بصحة جيدة ولا تعاني من أي مرض قد يمنع إجراء العملية، أو يؤدي إلى فترة نقاهة طويلة أو إلى تفاقم بعض المخاطر المرتبطة بإجراء أي عملية جراحية أخرى.

-يجب أن يخضع المريض لبعض الفحوصات الطبية للتأكد من أنه في حالة صحية جيدة ومناسبة لإجراء هذه العملية.

-أن تتأكد من أن جهازك المناعي في الجسم يعمل بطريقة جيدة.

-يجب إتباع تعليمات الطبيب للاستعداد الكامل للجراحة، فيما يتعلق بفترة الأدوية التي يجب أن يتناولها أم لا وفترة التغذية ومتى يمكن أن يوقف مواعيد الأكل.

-يجب أن الالتزام بالراحة التامة أثناء التحضير لعملية تسمين الخدود.

-تحديد الكمية المناسبة للحصول على صور تقريبية بالطريقة التي يريدها و المحببة للمريض.

ما بعد عملية تسمين الخدود

إذا أجريت جراحة تسمين الخدود عن طريق الفم، فقد ينصح الطبيب بتناول الأطعمة اللينة لفترة قصيرة بعد العملية.

عادة لا ينتج عن هذه العملية أي ندب أو ألم، لأنه يمكن للجراح أن يقوم بالعملية من خلال الجفون، وفي هذه الحالة سوف يأمر الطبيب بإتباع بعض التعليمات اللازمة للعناية بالجفون بعد العملية.

فإجراء مثل هذه العمليات لا يتطلب رعاية طويلة بل بالعكس تحتاج إلى فترة رعاية قصيرة جدا، أيضًا ينتج عنها في هذه الحالة بعض الإصابات الطفيفة التي لا يمكن ملاحظتها بالعين المجردة على الإطلاق.

ومع ذلك، فمن الطبيعي أن يشعر المريض بالتحسن بعد العملية. نتيجة حجم الخد الجديد ، كذلك قد يشعر بألم خفيف أو تصلب على مستوى منطقة الخدين.

 عادة لا تكون هناك حاجة للمسكنات، لذلك إذا كنت تعاني من ألم خفيف، فقد يصف الطبيب لك بعض المسكنات.

بشكل عام ، يعتمد الشفاء والتعافي من جراحة تسمين الخدود على نوع الجراحة وطبيعتها،مثلا اعتمدت هذه الجراحة على زرع دعامة السيلكون أو اعتمدت على أي نوع من الحقن.

فهذه الجراحة التجميلية عادة ما تكون عبارة مجموعة من الجراحات، بحيث يستغل الجراح التجميلي تخدير المريض والقيام بإجراء بعض من العمليات المرغوبة مع عملية التسمين للخدود.

ماهي مميزات عملية تسمين الخدود وهل من الممكن إجراؤها في يوم واحد ؟

يمكن تسمين الخدود بلمسات جد بسيطة قد لا تستغرق سوى بضع دقائق، من أهم مميزات و فوائد طريقة تسمين الخدود ونفخها في يوم واحد، هو حقن الدهون الذاتية بدلاً من الفيلر، لإعطاء الخدود مظهراً متناسقاً مع باقي ملامح الوجه.

-من مميزات هذا الإجراء التجميلي أنه لا يوجد شق ولا ندوب بعد الجراحة في يوم واحد.

– يمكن أيضًا تطبيق الفيلر في عملية تسمين الخدود وتكبيرها في يوم واحد دون الشعور بأي ألم.

-تورم خفيف وكدمات في منطقة الخد بعد إجراء حقن الدهون، لكن عادة ما ينحصر هذا التأثير الجانبي في غضون أسبوع.

– في الأيام التي تلي الإجراء ، نوصي المريض بالانتظار لمدة أسبوع على الأقل قبل تقييم المظهر الجديد للخدود.

-حيث يتم التجانس بين حساسية الجلد وتراكم السوائل في موقع الحقن والنتيجة المتوقعة لانتفاخ الخدين.

-كذلك يمكن للمريض العودة إلى روتينه اليومي، كما ستظهر النتائج الإيجابية مباشرة بعد إجراء العملية، وسيستمر تأثيرها لمدة 4 إلى 6 سنوات على الأقل في معظم الحالات، لعملية الشفاء بعد حقن الدهون الذاتية للخدود.

-مع زيادة مستويات الكولاجين فيها خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ستستمر في التحسن إلى الستة الأشهر المقبلة.

-في غضون أيام قليلة، سوف تلاحظين سيدتي أن ملامح الوجنتين قد تغير شكلها.

-يجب ألا ننسى أن 40٪ من الدهون المحقونة قد تذوب في الأشهر الأربعة الأولى، ومن الممكن إعادة حقنها للحصول على نتيجة مرضية من أجل تسمين الخدود وامتلائها حسب الشكل المطلوب.

ماهي نتائج تسمين الخدود؟

عملية تسمين الخدود تعتبر من العمليات التي نتائجها فورية وسريعة جدا، لذلك من المتوقع أن تظهر النتائج مباشرة بعد العملية.

على الرغم من أن العلاج المستمر بدعامة السيليكون قد يبدو منتفخًا في البداية ، إلا أنه سرعان ما يصل إلى شكله النهائي في غضون بضعة أيام أو أسابيع بعد الجراحة.

للحصول على نتائج مرضية من هذه الجراحة، يجب عليك مناقشة هذا الأمر بالتفصيل مع طبيبك قبل الجراحة، بالإضافة إلى توقعاتك منها والشكل الذي تريد تحقيقه.

 يجب أن تدرك أيضًا أن الطبيب قد يقترب من المظهر المطلوب، لكنه بالتأكيد لن يتناسب تمامًا مع الصورة التي تفكر فيها.

وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعتاد على مظهرك الجديد، لذلك يجب الالتزام بهذه الأمور:

-الالتزام الكامل بتعليمات الطبيب قبل وبعد الجراحة.

-الكشف الكامل للطبيب عن جميع العوامل التي قد تؤثر على الإجراء.

-الإيمان التام بالواقعية لنتائج العملية.

أهم النصائح لتسمين الخدود

فيما يلي أهم النصائح التي تساعدك على تسمين الخدود والوجه بشكل أسرع وهي على الشكل التالي:

1-الروتين اليومي للعناية بالبشرة

استخدام المرطبات والزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز وزيت الزيتون وزيت جوز الهند، حيث نقوم بإزالة طبقة الماكياج عن الخدود باستخدام مزيلات الماكياج أو مناديل التنظيف أو مزيلات المكياج الطبيعية ،لإزالته عن البشرة قبل الخلود للنوم.

كذلك تمرير مكعبات الثلج لغلق المسام واستفادة البشرة من الماسكات الطبيعية، وتطبيق أقنعة طبيعية من مواد طبيعية لتستفيد البشرة من مكوناتها وهذا ينعكس إيجابيا على سطح البشرة.

2- إزالة المكياج:

 من الأفضل استخدام منظف لطيف أو مزيل ماكياج لأنه يسد المسام ويسبب في ظهور حب الشباب، كذلك فالترطيب ضروري لجميع أنواع البشرة.

 إذا كنت تملكين بشرة ذهنية، يمكنك اختيار مرطب سائل خفيف بدون زيت كي لا يسد المسام. أما البشرة التي ترطب بشكل مستمر وبشكل جيد تعتبر أقل تأثراً بالعوامل الخارجية.

3-الحماية

يجب استخدام واقي الشمس لحماية البشرة من أشعة الشمس قبل مغادرة المنزلي، كما يجب إتباع نظام غذائي مناسب للحفاظ على نضارة البشرة وإشراقها.

 مع تناول بعض الأطعمة الأساسية التي يجب إتباعها في النظام الغذائي ، مثل الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان قليلة الدسم والأطعمة الغنية بالبروتينات  كالبيض واللحوم والدجاج .

4-تقشير البشرة:

التقشير مهم للبشرة بحيث يمكن استخدام غسول التقشير، للمساعدة في إزالة الخلايا الميتة من سطح البشرة، والحد الأقصى لمقشر الوجه هو مرة واحدة في الأسبوع.

كذلك يجب :

-ضرورة ترك البشرة تتنفس وذلك بعدم وضع مساحيق التجميل وإزالتها قبل الذهاب إلى النوم.

-شرب الكثير من الماء كل يوم بكميات كافية.

-عدم التدخين وشرب الكحول لأن هذه العادات تقلل من مرونة الجلد وتجعل المرأة تبدو أكبر سنًا.

-استخدام ماكياج الخدود الذي يبرز تسمينها وامتلاءها .

 تكلفة تسمين الخدود

إذا أشرنا إلى سعر عملية تسمين الخدود فهي ترجع إلى عدة عوامل مختلفة ، في الحقيقة هذه العوامل لا تؤثر على السعر بحد ذاتها ، بل تؤثر أيضًا على النتائج المتوقعة للعملية .

لذلك نقدم هنا أمثلة للتكاليف التقريبية في أماكن مختلفة حول العالم ، وتبقى في الأخير التكلفة النهائية للإجراء، بحيث تخضع لكل حالة على حدة، ويختلف السعر وفقًا لما يلي:

-المادة التي تستخدم لتسمين الخدود

-نوع الإجراءات التي تتم فيها عملية تسمين الخدود

-الدرجة المطلوبة لتسمين الخدود وهي عامل مختلف في تحديد سعر هذه العملية.

– خبرة جراح التجميل وسجله المهني التي تعتبر من النتائج المرضية ومن العوامل الرئيسية، التي تحدد نتائج الجراحة ورضا المريض عنها، مما يميز طبيب التجميل عن غيره.

وتبدأ التكلفة بأقل حاجة للعلاج، وفي أرخص الأماكن التي يتم فيها إجراء العملية، بحيث تتميز أفضل الأماكن الخاصة بالخدود من تسمين ونفخ وتكبير أو تصغير بتقديم خدمات التصوير لتحديد شكل العظام، ثم تحديد الشكل الأنسب للمريض.

 والتحضير الفردي حيث تدوم هذه المنح لفترة طويلة جدًا ، لذا فإن تكاليف هذه الأماكن تعتبر أعلى نسبيًا من متوسط ​​الأسعار، لأن الأسعار التقريبية في هذه الأماكن التي تقدم خدمات بارزة تبدأ من 5000 دولار وغالبًا ما تصل إلى ما يقرب من 15000 دولار إلى 20000 دولار أمريكي.

ماهي أضرار تسمين الخدود؟

-انخفاض مخاطر هذه الجراحة واحتمالات حدوث مضاعفات بشكل كبير باستخدام “الفيلر” ، لدرجة أن هذه المخاطر تعتبر نادرة.

لكن يجب ملاحظة هذه المخاطر النادرة ،حتى يكون المريض على دراية بجميع المعلومات الضرورية حول جراحة تسمين الخدود.

-تشمل كذلك هذه المخاطر على سبيل المثال ، عدم تناسق الوجه بسبب خطأ أثناء الزرع أو الحقن، وقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية أخرى أو حقن أخر لتصحيح مثل هذه الأخطاء.

-تعرض المريض في العمليات تحت التخدير العام ، لمخاطر والتي تشمل ردود فعل تحسسية غير متوقعة لبعض الأدوية المستخدمة في عملية التخدير ، والتي نادرا يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

بغض النظر عن الأخطاء الطبية، والتي يمكن تجنبها من خلال البحث عن طبيب موثوق به لديه سجلات جيدة للعمليات الجراحية وخبرة واسعة في هذه العمليات الجراحية.

-خطر الإصابة بالعدوى أثناء الجراحة ، ويمكن تجنب هذه المخاطر بإتباع تعليمات الطبيب بالحرف.

-من بين المخاطر أيضا خطر انغراس جسم غريب في الجسم، مما يؤدي إلى رفض الدعامة المزروعة على مستوى الخدين.

-في بعض الأحيان قد يكون هناك انخفاض أو فقدان الإحساس في الخدود بعد الجراحة، كما يمكن أن يكون هذا مؤقتًا أو دائمًا.

-يجب أيضًا إخبار المريض للطبيب بنوع الأدوية التي يتناولها.

-إذا قرر الجراح زرع دعامة من خلال الجفن ، يمكن للجراحة ، في حالات نادرة ، أن تؤدي إلى ارتخاء الجفون.

-قد ينصحك الطبيب بتجنب بعض التمارين الرياضية العنيفة لفترة حتى تتعافى تمامًا. لأن الرياضة يمكن أن تؤدي إلى حوادث تؤدي إلى خروج الدعامة من مكانها ، وإذا حدث ذلك ، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية جديدة لتصحيح موضعها.

ماسكات طبيعية لتسمين الخدود في أسبوع

1-وصفة الخميرة للتخلص من نحافة الوجه

*المكونات

-3 ملاعق كبيرة خميرة

-كبسولة من فيتامين أ

-ملعقة صغيرة قرفة مطحونة.

-5 ملاعق كبيرة من ماء الورد

*طريقة الاستعمال

نقوم بخلط الخميرة بماء الورد جيدا حتى تذوب الخميرة تمامًا ، ثم نضيف القرفة وكبسولة فيتامين أ إلى الخليط ، نوزع القناع على البشرة ونتركها لمدة 30 دقيقة ، ثم نغسل الوجه بماء دافئ مع تكرار هذا القناع يوميا للحصول على نتيجة رائعة والتمتع بخدود ممتلئة.

2- ماسك بالأعشاب الطبيعية

تلعب الأعشاب دورًا مهمًا في تسمين الخدود، بحيث توجد العديد من الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها التخلص من نحافة الوجه من خلال طريقتين:

*الطريقة الأولى

تناول كوب من الزبادي ، مضافًا إليه ملعقة من عسل النحل ، وملعقة من خميرة البيرة يوميًا لمدة شهر كامل ، وستكون النتيجة مذهلة إن شاء الله.

*الطريقة الثانية

للحصول على خدود ممتلئة سوف نحتاج إلى هذه المكونات:

-5 ملاعق كبيرة من الحلبة المطحونة

-1 ملعقة كبيرة من عسل النحل و 4 أكواب من الماء.

-3 ملاعق من السكر أو حسب الرغبة دون تحديد الكمية

نقوم بغلي الماء جيدا ونضيف له عسل النحل ونتركه على النار لمدة 10 دقائق مع التحريك المستمر.

بعدها نضيف الحلبة ونتركها على النار لمدة 5 دقائق ، ثم نتركها حتى تبرد قليلا ونضعها في كوب، ثم نضيف لها السكر حسب الرغبة ونشربه دافئا لمدة 30 يوما قبل الخلود إلى النوم وستفاجئك النتيجة.

3-ماسك الزيوت الطبيعية

*جل الصبار أو الألوفيرا

جل الصبار لديه قدرة رائعة على شد الوجه وتنقية ومنع ترهل الخدود، لأنه يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تزيد من الكولاجين الذي يمنح البشرة نضارة وصحة.

-الطريقة

يتم تدليك الوجه والخدود بجل الصبار في حركات دائرية لمدة ربع ساعة، ويترك ليجف تمامًا على الوجه ثم إزالته بالماء الدافئ.

*زبدة الشيا

تعتبر زبدة الشيا الخام من الزيوت الغنية جدًا بالأحماض الذهنية، التي تعطي مرونة للبشرة وفيتامين “هـ” لمنح الخدود مظهرًا ممتلئًا.

*كيفية التطبيق

يتم تطبيق زبدة الشيا الخام فقط على الخدود وتدليكها بحركات دائرية لمدة 10 دقائق ، وتركها لمدة 20 دقيقة على الوجه ، ثم يغسل بالماء الدافئ ، وتكرر العملية 3 مرات في الأسبوع.

تسمين الخدود بتمارين الوجه

بعد أن ذكرنا أبرز الوصفات الطبيعية للتخلص من نحافة الخدود، نحتاج الآن إلى التطرق إلى طرق أخرى يمكن إتباعها من أجل جعل الوجه أكثر بدانة وامتلاء وهي تمارين الوجه.

* يوغا الوجه

للحصول على خدود ممتلئة هي ممارسة يوجا الوجه التي تعتبر من أفضل الطرق لتسمين الخدود ورفعها، وزيادة إنتاج الكولاجين والإيلاستين.

-طريقة التطبيق

يجب الجلوس على كرسي ، وتقويم الظهر مع إرخاء الكتفين ، ثم فتح الشفتين قليلاً وفي نفس الوقت شد زوايا الفم باتجاه الأضراس ، ثم تحريك الذقن للأمام قليلاً ، والاستمرار في هذا الوضع لمدة 30 ثانية لجعل عضلات الوجه والخدين تتمدد ، بعده يجب أن نترك العضلات تسترخي ببطء ؛ لإعادة شكل الوجه إلى طبيعته.

* نفخ البالون

هناك طريقة فعالة لشد عضلات الخدين عن طريق نفخ البالون و إبقاء الهواء داخل الفم ، لمدة دقيقة ، ثم سحب الهواء للخارج ، ويمكن تكرار ذلك من 5 إلى 6 مرات في اليوم، يجب تكرار هذا التمرين كل يوم  للحصول على النتيجة المرجوة.

القيام بهذه التمارين لفترة من الوقت وبشكل منتظم، يمكن أن يساعدك حقًا في تسمين وجهك وملاحظة التغيير، لكن عليك القيام بذلك بشكل يومي وعدم فقد الأمل من أسبوع لآخر.

*التمرين رقم 1

يجب استنشاق كمية كبيرة من الهواء عبر الفم حتى تنتفخ الخدود، ثم الاحتفاظ بهذا الهواء لمدة 15 ثانية وتركه مع تكرار التمرين 5 مرات على التوالي.

*الطريقة الثانية

يجب القيام بنفس الخطوات كما في التمرين الأول ، أي استنشاق أكبر قدر ممكن من الهواء من خلال الفم حتى تنتفخ الخدود ، ولكن بدلاً من إبقاء الفم منتفخًا ، يجب القيام بإطالة وتقليص الخدين عن طريق الاحتفاظ بالهواء بالداخل 10 مرات ، بعدها أفرغ الهواء واسترخي ثم كرر التمرين ثلاث مرات.

*التمرين رقم 3

يمكن ملأ الفم بالهواء حتى تنتفخ الخدود، يمكن تمرير اللسان داخل الخدود لمدة 15 ثانية، ولكن إذا وجدت التمرين صعبًا، يمكنك القيام به لمدة تقل عن 15 ثانية.

*الطريقة الرابعة

املأ فمك بالهواء ولكن ليس تمامًا ، ثم اجمع الهواء على جانب واحد من خديك ثم على الجانب الآخر ، وقم بهذا التمرين باستمرار لمدة 15 ثانية.

خاتمة تسمين الخدود

من أفضل النصائح لتجنب الأسباب التي تؤدي إلى نحافة الوجه ، هو إتباع نظام غذائي متوازن والتأكد من النوم لفترة كافية ، لا تقل عن 8 ساعات في الليلة.

فقلة النوم تؤثر بشكل كبير على صحة ونضارة البشرة،كما يجب شرب كميات كافية من الماء لأنه يغذي البشرة ويزيد من نضارتها.

شاهد الفيديو للتعرف على وصفة تسمين الوجه بسرعة لن تتوقعيها

قد يعجبك أيضاً