عمليات تجميل الأنف للرجال
عمليات التجميل

تجميل الأنف للرجال ضرورة أم دلع أم رغبة في الوسامة والجاذبية

تجميل الأنف للرجال ماهو تعريفه؟

تجميل الأنف للرجال من أكثر العمليات المطلوبة على الإطلاق وأنجحها، لأن مشكلة الأنف غير المتناسق مع بقية أجزاء الوجه يعتبر من المشاكل التي تواجه الرجال والنساء على السواء، فقد أصبحت عمليات التجميل من نصيب الرجال أيضا، ولم تعد حكرا على النساء وحدهن.

فمن أكبر المشاكل التي تواجه الرجال حديثا هي مشاكل الأنف، فمنهم من يعاني من أنف كبير والآخر صغير، وآخر أنفه بارز أو مفلطح أكثر من اللازم إلى غير ذلك من عيوب الأنف التي يواجهها الرجال.

مع مرور الوقت تصبح المشكلة في تزايد وتتفاقم بشكل سريع، مما يؤثر سلبيا على نفسية الرجل وبالتالي تهتز ثقته بنفسه، بسبب التعليقات التافهة والنظرة الدونية التي يشعر بها اتجاه نظرات المجتمع لأنفه.

ماهي نوعية المشاكل التي تدفع بالرجال إلى تجميل الأنف؟

في العصر الحالي ومع تقدم الطب والتكنولوجيا الحديثة، أصبحت عمليات تجميل الأنف للرجال تقدم حلول كثيرة في هذا المجال، فهي قادرة بفضل التطورات والعلم الحديث، القضاء على عيوب الأنف الصعبة، كي تخلص عنصر الرجال من هذا الكابوس المؤرق.

فتجميل الأنف والحصول عليه بشكل جميل ومتناسق مع بقية ملامح الوجه، أصبح أمر عادي ولا مشكلة فيه، لكن ظهورك بأنف غير مرغوب فيه تلك هي الطامة الكبرى.

هناك عدة أشياء قد تؤثر على شكل الأنف وتجعل مظهره غير محبب لكثير من الرجال، منها مشاكل في حجم الأنف، والبعض الآخر يكون غير ظاهر، أو مجرد مشكلةً  بسبب نمو غضروف الأنف أكثر من اللازم، أو حدوث مشاكل أثناء الولادة أو نتيجة الوراثة أو حوادث وإصابات تشوه مهره، مما تستدعي الحالة جراحة تجميلية للأنف.

لكن أكثر المشاكل شيوعا هي على سبيل المثال:

*المشاكل الجمالية:

-من يملك أنف بحجم كبير مقارنة مع ملامح وجهه،

-من يملك أنف طويل أكثر من الطبيعي، هنا يظهر الفرق واضح بحيث يظهر بشكل عادي من الأمام ، لكن عند النظر إليه من الجانب يبدو طويلا أكثر من المعتاد.

-من يتميز بأنف صغير جدا كأنف طفل صغير في هيئة رجل كبير.

-من يملك أنف غير متناسق ومتجانس مع شكل الوجه كبروزه أكثر من الطبيعي أو اتساعه من الجانبين.

-الأنف القصير حيث يكون طرفيه أقصر من اللازم مما يتسبب في ارتفاع نهاية الأنف واتساع فتحتيه.

– الأنف المفلطح وهو الذي يكون جد قريب من الوجه على وشك الالتصاق به مما يخفي ملامحه. 

*المشاكل الطبية:

هذه الأسباب الطبية يعاني منها الكثير من الرجال خصوصا  مشاكل في التنفس والمتعلقة بالمسالك الهوائية الأنفية، في مثل هذه الحالات، يمكن اعتبار العمليات الجراحية بمثابة إعادة بناء أنف جديد، لكن في الغالب تصنف عمليات تجميل الأنف على أنها عمليات تجميلية.

لكل هذه المشاكل لها العديد من الحلول عن طريق تجميل الأنف  بالعمليات التجميلية، وعلى الطبيب تحديد التقنية والعملية المناسبة لكل مشكلة على حدة.

الهدف من تجميل الأنف للرجال

يهدف معظم الرجال إلى تغيير شكلهم الخارجي مثلهم مثل النساء، ولا يجدون ضالتهم إلا بتجميل الأنف حتى يبدو شكله أفضل من ذي قبل ،خصوصا إذا كان الرجل يعاني من صغره أو كبره أو بهدف إصلاح عيب خلقي مُشوَّه فيه.

إلى جانب تجميله ، تتم إجراءات هذه العملية  لتحسين وظيفته الرئيسية أيضا، عند الأشخاص المصابين بأمراض مرتبطة به مثل ضيق التنفس.

ولا يقتصر الأمر بغرض علاج الأنف من التَّشوُّه أو إصابة أو عاهة، أو لمجرد التجميل فقط، بل يمكن مُعالجته لأمراض مختلفة لها ارتباط وطيد بهذه الحاسة.

فالدين الإسلامي كذلك أباح عمليات التجميل في حالة التشوُّهات التي تولد مع الإنسان، كذلك في حالة بعض الأمراض مثل السرطان، فبعد العلاج الطويل والشاق والتخلص منه يترك آثار نفسية وجسدية على المريض، فيتمُّ بعدها تجميل الأنف كي ترجع الأمور إلى نصابها.

وفي حالة إزالة العيوب والكسور الناتجة عن الحوادث والإصابات الغير المتوقعة، بحيث يصبح شكل الأنف أو حجمه غير متناسق مع ملامح الوجه، وبالتالي هذه العيوب تخلق أزمة نفسية وتجلب مظهرًا غير لائق للشخص، ولكن الأهم بعد كل هذا هو الحصول على مظهر أكثر قبول واستحسان.

ويقترح الأطباء أن تتم إجراءات عملية تجميل الأنف بعد عمر 18 سنة، والتأكد قبلها بنسب النجاح  المتوقعة لها ومدى تحمل المريض لإجرائها، مع اتباع جميع الإجراءات والفحوصات التي تخص  المريض.

وتعتمد نتائج هذه العملية التجميلية على حجم الأنف وسمك وصلابة الجلد وعمر المرشح لها، وأهم ما يوافق هذه الجراحة هو التفاهم الكلي والاتفاق التام بين الطبيب والخاضع لهذا الإجراء.

ويتجلى في النتائج الواقعية مهما كانت نتيجتها،وتحقيق ما هو مطلوب عند الاستشارة المسبقة، كما على المريض أيضا أن يضع نصب عينيه أن العملية لن تحقق له دائما النتائج المرجوة والمثالية.

الهدف الرئيسي : هل هو الجمال؟

تجميل الأنف بالنسبة للرجال يعتبر من الخصوصيات التي تأخذ منحى آخر، بدليل الرجال الذين يبحثون عن الوسامة والجاذبية لهذا هي تعتبر من أكثر العمليات شيوعا للرجال، يأخذ منحى أشد أهمية وخصوصية، حيث أنها من أكثر العمليات التي يتوجه لها الرجال وخاصةً الذين يهتمون بجاذبيتهم وجمالهم، ذلك لأنه وبسبب عوامل جينية وهرمونية فإن الرجال عادة ما يكون لديهم أنوف كبيرة..

ماهو تاريخ جراحة تجميل الأنف للرجال؟

قبل الميلاد بحوالي 3000 عام اكتشف تجميل الأنف للرجال المصرين القدماء، بحيث كان قديما من كان يقوم بالسرقة يقطع أنفه عقابا لما اقترفه، وقتها اكتشف بعض الأطباء المصريين القدماء طريقة ذكية لإعادة وتركيب الأنف المقطوع،بتجميله وإعادة تغيير شكله مرة أخرى.

وكانت هذه الخطوة كحجر أساس لبداية تاريخ عمليات تجميل الأنف وإعادة تشكيله بكل مهارة وإتقان، وهذا راجع لمهارة وكفاءة الأطباء الذين قاموا بهذا العمل الجبار.

أما الهنود فكان ذلك منذ 500 عام قبل الميلاد، حيث بدأ آنذاك الطبيب المشهور “ساسروتا” بإعادة تركيب أنوف الرجال اللصوص الذين تم قطع أنوفهم نتيجة سرقتهم، حيث اعتمد الطبيب المذكور باستخدام تقنية متطورة وحديثة وهي ما يطلق عليها اسم رفرف تجميل الأنف.

لكن بعد مرور الحرب العالمية الأولى والثانية، تطورت جراحة تجميل الأنف بشكل سريع على الرغم من المخاطر التي كانت تواجه المرضى والأطباء بسبب مشاكل التخدير، لكن هي بدورها تطورت أساليبها منذ ذلك الحين وبالتالي تزايدت فرص النجاح والقيام بهذه العملية بكل أمان وراحة.

أنواع عملية تجميل الأنف للرجال

تختلف أنواع عمليات التجميل الجراحية من عملية إلى أخرى، وتجميل الأنف له عدة أنواع سنذكرها على الشكل التالي:

1- عمليات الحاجز الأنفي

هذا النوع من العمليات تعتبر أحد أهم إجراءات تجميل الأنف للرجال، حيث يقوم الطبيب بإزالة جزء معين من الغضروف والعظم الذي يسبب البروز المرتفع للأنف، بعدها يقوم بنقل باقي القطع المستبقاة من العظم لتصبح شكل واحد مستقيم.

هذا التقويم يجعل البروز المرتفع للأنف ينخفض بعض الشيء، وبالتالي يصبح شكله متناسق ومتكامل مع بقية ملامح الوجه.

2- تعديل طول الأنف

يعاني بعض الرجال من طول أنفهم،في هذه الحالة يمكن للطبيب المعتمد أن يقوم بتقليل بنية الحاجز الأنفي، كي يتمكن من تصغير الحافة وتقليل الطول الكلي للأنف، كما يمكن التحكم في مكان الغضروف الذي يشكل دعامة الطرف  لضبط طول الأنف.

3- طرف الأنف

تتم إزالة الغضروف الذي يشكل دعامة الطرف أو إعادة تشكيله بشكل جزئي في حالة تجميل طرف الأنف، هذه التقنية لا تتم إلا من خلال فتحة الأنف، أو عن طريق قطع صغير في الفتحة بين الخياشيم في عملية تجميل الأنف المفتوحة.

4- تطعيم الأنف

هذا النوع من تجميل الأنف عليه إقبال كبير كونه بسيط ولا يتطلب مجهود، بحيث يمكن للأطباء إضافة الطعوم الغضروفية في الحاجز الأنفي، أو يلجئون في بعض الحالات إلى زرع السيلكون  في عدة أماكن مختلفة من الأنف، من أجل إعادة تناسقه وتشكيله من جديد، كبناء طرف أنف دقيق ومتناسق ومنحوت بشكل جميل.

كما يمكن استخدام الأساليب السابقة الذكر من أجل تحسين شكله الخارجي الذي تم كسره أو تشوهه، كذلك من أجل تخفيف الصعوبات التي يواجهها الرجال في عملية التنفس.

5- التحكم في عرض الأنف

أحد إجراءات تجميل الأنف للرجال، هي التحكم في عرض الأنف من خلال كسر وإعادة وضع عظم الأنف الجانبي.

هل هناك  فرق بين تجميل الأنف بالجراحة وتجميله بالليزر؟

الفرق بين تجميل الأنف عن طريق الجراحة والليزر، هو أن التجميل بالليزر يكون بدون كسر في الأنف، والبنية الداخلية له غير تالفة وتعتمد على المحافظة الكاملة للغضاريف والعظام والجلد بشكل صحيح، مما يضمن نتيجة جيدة دائمة وطويلة الأمد.

 فهذه العملية لا تسبب أي ضرر لبنية الأنف، بمعية استخدام تقنية الليزر لم يعد من الضروري التدخل في جميع نقاط  أجزاء الأنف.

من هم المرشحون لعملية تجميل الأنف من الرجال؟

المرشحون لعملية تجميل الأنف من الرجال، يجب أن يكونوا في حالة نفسية جيدة تسمح لهم باتخاذ هذا القرار، كذلك الذين اكتمل لديهم نمو وجوههم،والذين يتمتعون بصحة جيدة وسليمة ، ولا يعانون من أي أمراض مزمنة ولا توجد لديهم ما موانع اتجاه هذه الجراحة التجميلية.

كذلك الرجال الغير راضين عن مظهرهم بسبب شكل أنفهم، كالذين خلقوا باعوجاج في عظمة الأنف وبالتالي هذا الاعوجاج يسبب لهم ضيق في التنفس الناتج عن انسداد المجاري الهوائية.

على الرجل الراغب في تجميل أنفه أن يكون من الذين لا يدخنون أو يتوقفوا عن التدخين لأسبوعين على الأقل قبل الجراحة.

ماهي أهم الاستعدادات التي يجب أن تتم  قبل العملية ؟

بعد اتخاذك لقرار تجميل الأنف والخضوع للعملية، سيطلب منك طبيبك مناقشة تاريخك الطبي، في حالة إذا كنت تعاني من أي أمراض مزمنة أو مشاكل طارئة، خصوصا مشاكل الأنف لأنها هي بيت القصيد، كضيق التنفس أو الشخير، أو قمت بعمليات تجميلية للأنف في الماضي إلى غير ذلك من الأسئلة الشائعة في هذا لمجال.

كذلك سوف بطرح عليك بعض الأسئلة تخص حالتك الجلدية كأن سبق لك وأصبت بمرض جلدي في الوجه أو منطقة الأنف، في حالة كنت تعاني من هذه الأمراض سوف يوجهك إلى طبيب الأمراض الجلدية، قبل القيام بتجميل الأنف وحتى تصل لمرحلة يمكن لك فيها إجراء العملية .

بعد التأكد من سلامتك، وهذا طبعا بعدما تجري مجموعة من الفحوصات والتحاليل المطلوبة منك من طرف طبيبك المختص،وتبين بأنها سليمة وتتمتع بصحة جيدة،سيطلب منك فحوصات لأنفك، ليتأكد من صحة الغضاريف والعظم وسماكة الجلد ومدى تأثير هذا الإجراء الجراحي التجميلي على مستوى تنفسك.

يقوم الطبيب بمناقشة احتمالات وتوقعات العملية التي تنتظر وقوعها، ولا تأمل كثيرا لأن النتائج المتوقعة ستكون مختلفة عن توقعاتك المنظرة، فمن حقك أن تطلب منه أن ينبئك بالنتائج الدقيقة ويصارحك بكل ما يتوقع حدوثه.

سينصحك أيضا قبل إجراء العملية بأيام قليلة، بالابتعاد عن الأدوية المسيلة للدم حتى لا تتسبب في نزيف لا قدر الله،وتناول الفيتامينات والبروتينات والخضر والالتزام بالغداء الصحي المتوازن كي تساعد جسمك على إتمام هذه العملية في أحسن الظروف الصحية.

كيف تتم عملية تجميل الأنف للرجال؟

بداية وقبل إجراء العملية يقوم الطبيب بمناقشة المريض عن سبب رغبته في تجميل أنفه، حيث يقوم بعد الاستفسار بفحصه داخليا وخارجيا، كي يتأكد من عدم وجود أي حواجز تعرقل هذا الإجراء التجميلي.

بعدها يعرض الطبيب على مريضه مجموعة من الخيارات لتجميل الأنف، ويسمع رأيه وتوقعاته حول المظهر المرغوب فيه ،وذلك بالاستعانة بالحاسوب عن طريق عرض ثلاثي الأبعاد يعرضها على المريض كي يختار حسب رغبته.

كل الرجال يستفسرون عن العملية فهي تجرى تحت التخدير الموضعي ولا تستغرق الكثير من الوقت من ساعة ونصف إلى ساعتين، ويمكن العودة إلى الحياة الطبيعية بعد عشرة أيام من إجرائها، كما يفضل ممارسة التمارين الرياضية بعد حوالي شهر من الوقت بعد الجراحة.

في حالة وقوع نزيف يفضل وضع سدادات قطنية في الأنف لامتصاص النزيف لمدة يوم أو يومين على الأكثر، كما يفضل المريض أن يتم إجراء هذه العملية  من دون لحام خارجي حتى لا تظهر أي ندوب أو كدمات، دون حاجته لضمادات أو كمادات وحتى يحس براحة أكثر.

 لكن في بعض الحالات وإن يكن نادرة بعد الجراحة توضع جبيرة من الجبس على الأنف لمدة أسبوعين.

لكن إذا لم يرغب المريض بذلك فلا توضع، أما نتائج العملية فيمكن ملاحظتها على الفور،إلا أنه عادة ما تظهر النتائج النهائية للجراحة بعد ستة أشهر من إجرائها.

ولإجراء عملية تجميل الأنف هناك نوعان مهمان وهما:

-النوع الأول هو نوع خارجي يعتمد فيه الطبيب بإجراء شقوق خارج الأنف في الأسفل أو من القاعدة دون حدوث أي ندوب، من خلال هذه الطريقة يجري العملية بكل سهولة وأمان.

-أما النوع الثاني فهو يقوم بإجراء شقوق جراحية من داخل الأنف عكس النوع الأول، كي يتم إخفاؤها بالمرة عن الأنظار، من خلال هذه الشقوق تجرى العملية دون حدوث أي ندوب كذلك وهذا النوع هو أكثر انتشارا وتداولا في مثل هذه العمليات.

كيف تتم فترة نقاهة تجميل الأنف؟

إن هذا الإجراء التجميلي بسيط للغاية، لأنه لا يحتاج للمبيت في المستشفى لفترة طويلة، بل هو بالكاد ليلة واحدة فقط،بحيث يقوم الطبيب بتغطية الأنف حماية من التلوث والأتربة المعرض لها.

وينصح أيضا الرجال الخاضعين لتجميل الأنف بالراحة التامة والابتعاد عن الضغوط النفسية والأشغال الشاقة مدة لا تقل عن أسبوع.

كما يجب تجنب أي نشاط بدني أو حركات عنيفة ،بالإضافة إلى وضع جبيرة أو قناع للأنف بعد العملية لبضعة أيام ، مع الحرص أن يكون النوم على وسائد كثيرة بشرط تكون مريحة، لتكون الرأس مرفوعة عن الجسم والنوم بشكل سليم  وهذا كله تفاديا  لحدوث النزيف أو التورم .

أما من الناحية الغذائية في فترة النقاهة، يجب تناول الخضروات والفاكهة والبروتينات، مع التنفس عبر الفم والامتناع عن النفخ بالأنف وعدم ارتداء النظارات حتى يتجاوز فترة التعافي.

مع عدم غسل الوجه بالماء والابتعاد عنه قدر المستطاع طيلة هذه الفترة، مع ضرورة ارتداء الملابس الواسعة من الأعلى ويستحسن التي بها أزرار حتى لا يتعرض الأنف للضغط المباشر.

هل هناك فرق بين تجميل الأنف لدى الرجال كما النساء؟

أذكر دائما في مقالاتي أن عمليات التجميل لا تقتصر على النساء فقط، بل حتى الرجال لهم نصيب كذلك وبالطبع يجب أن نوضح أن هناك اختلاف بسيط بين تجميل الأنف للرجال والنساء.

فالله عز وجل له قدرة عجيبة في تكوين أجسامنا واختلافها من حيث الشكل والمظهر والبنية، وكما تعلمون، فإن أنف الرجل أكبر بحوالي 10 بالمائة من أنف المرأة، لأن الرجال يتمتعون بعضلات زائدة لاحتياجهم للأكسجين بكثرة من أجل الحفاظ على نمو أنسجة العضلات.

فالعديد من الرجال يرغبون بشكل طبيعي وأقل تقوسا وإجراء عملية تجميل الأنف العادية، على عكس النساء ترغبن في تصغير أنفهن والمزيد من الأقواس،وتجميل الأنف الفانتازي المتميز…

كذلك فجلد الرجال يكون أكثر سماكة منه عند النساء، فتجميل الأنف للرجال تتطلب مجهود بعض الشيء للحصول على أفضل النتائج وكي يكون الوجه متناسق مع الأنف بشكل طبيعي.

على عكس النساء بحكم أن جلدهن رقيق ومرن فهذه العملية سريعة وسهلة، ونظرًا لأن وجوه الرجال تكون أوسع مقارنة مع وجوه النساء، فمن الطبيعي جدا أن تصبح أنوف الرجال صغيرة الحجم مثل أنوف السيدات.

ماهي أهم المخاطر والمضاعفات لتجميل الأنف للرجال؟

يعتبر تجميل لأنف لدى الرجال عملية غير مؤلمة كونها تجرى تحت التخدير الموضعي،لكن كأي عملية جراحية تجميلية لابد من بعض المخاطر إلا أنها تكون محدودة، بشرط اختيار الطبيب ذو الكفاءة والمهارة العالية في مجال التجميل والجراحة،واختيار المشفى المناسبة لإجرائها، ومن بين هذه المخاطر:

-النزيف والعدوى وصعوبة التنفس:أثناء العملية أو بعدها يمكن أن يحدث تلوثٌ وعدوى للجرح، لكن تقل احتمالية الإصابة في حالة استخدام الليزر كإجراء للشقوق الجراحية عوض المشرط العادي، لكن في كل الأحوال ضرورة الالتزام بالعناية الكاملة والاهتمام التام من أجل تجنب مثل هذه المخاطر..

-عدم الإحساس بالأنف إما جزئي أو كلي.

-عدم الرضا عن الأنف الجديد، في هذه الحالة يمكن الانتظار حتى يتم التعافي بشكل تام وإجراء عملية ثانية للأنف المرغوب فيه.

فهذه المضاعفات غالبا يتم التعامل معها بالأدوية والمسكنات والمضادات الحيوية، بعدها يكون المريض جد راضي عن النتيجة.

عمليات تجميل الأنف للرجال هي عمليات تجرى لتعديل شكله وتغيير مظهره للأحسن، ولتفادي مثل هذه المضاعفات والمخاطر يجب زيارة الطبيب واستشارته بشكل دقيق كي تعرف مدى المعلومات التي ستفيدك والحلول التي ستناسبك في مثل هذه الحالة.

أهم وأبرز التعليمات والنصائح في عملية تجميل الأنف؟

كي تكون الأمور على ما يرام وحتى لا تترك هذه العملية أي مشاكل وتمر بسلام، فثمة مجموعة من التعليمات والنصائح يجب الالتزام بها وأهمها:

1-الابتعاد عن الاستحمام والماء

يجب عليك عزيزي الرجل أن تعلم جيدا بأن عدوك في هذه الجراحة التجميلية هو الماء والرطوبة،عليك بالابتعاد بكل تام عن هذه المنوعات مؤقتا إلى حين شفائك، لأن الماء قد يسبب نزيف أو تورم وأنت بدون شك لا ترغب في حدث هذه الأمور.

2-ملازمة الكمادات الباردة على الأنف

تجميل الأنف يحتاج إلى عناية خاصة من طرفك سيدي، فبعد العملية تترك آثار جانبية كالانتفاخ حول العين بسب التورم، فالمريض يشعر بعدم الراحة ويريد علاج فعال وسريع لهذا التورم والانتفاخ.

لهذا ينصح باستعمال كمادات باردة يجب أن تكون حاضرة بقوة فهي علاج سريع وجد فعال، كل ما ليك هو الإكثار منها في هذه المرحلة، خاصة أن الألم والتورم قد يستغرق أسبوعان من بعد العملية.

3-استبدال الشاش المُعقم بشكل دوري

في مثل هذه العملية معروف أنه يوضع شاش فوق مكان الجرح، يجب أن يكون مطهر ومعقم ويكون أسفل الأنف لمدة 3 أيام،ولتفادي البكتيريا والجراثيم والفطريات يجب استبداله من حين لآخر.

4-حماية الأنف

يجب حمايته بواسطة جبيرة أو شريط لاصق في مكان العملية، بطريقة طبية ومناسبة على يد الطبيب مع مراعاة شروط السلامة والنظافة.

5-إبقاء الرأس مرفوع إلى الأعلى

ينصح الطبيب بعدم الانحناء أو النظر للأسفل، فهذه من ضمن النصائح والتعليمات الضرورية والمهمة التي يجب العمل بها، وهي إبقاء الرسغ مرفوعًا أو على في وضعية قريبة من هذه، وبشكل عام فالراحة ضرورية في هذه المرحلة.

6-الالتزام بالدواء

يجب الانتباه جيدا للأدوية المنصوص عليها من طرف طبيبك، ولا يجب مخالفته من أجل التعافي والشفاء بصورة طبيعية، كذلك من أجل تفادي حدوث أي حساسية في الأنف أو نزيف غير مرغوب فيه.

تكلفة عملية تجميل الأنف

تختلف تكلفة أي عملية من واحدة لأخرى ومن بلد لآخر ومن طبيب لطبيب آخر كما هو معروف في مجال عمليات التجميل، لكن هناك بعض المعايير والأساسيات كحد أدنى وحد أقصى.

ويبقى سعر التكلفة في المتوسط في كل أرجاء العالم من 3000 دولار أمريكي إلى 6000 أو 7000 دولار أمريكي كحد أقصى على حسب التقنيات التي تتم فيها هذه العملية ونوعها.

فالجراحة العادية تكون أقل ثمن من الجراحة باستخدام الليزر في تجميل الأنف فالتكلفة سترتفع نظرا لارتفاع أسعار الليزر، زيادة على الإعدادات والتقنيات والتخدير المصاحب لهذه العملية..

 مميزات تجميل الأنف

تتميز عملية تجميل الأنف بسرعة الاستشفاء حيث لا تدوم مدة التعافي سوى أيام معدودة من أسبوع إلى أسبوعين، كما تعتبر بديله للتجميل الجراحي للرجال الغير الراغبين في العمليات الجراحية ويريدون إعادة تشكيل الأنف دون مخاطر.

كما تستغرق هذه العملية من ساعة إلى ساعتين فقط، عن طريق التخدير الموضعي أو التخدير العام، كما يضع الطبيب كريم مخدر موضعي يستغرق مدة 20 دقيقة قبل إجراء العملية.

خاتمة تجميل الأنف للرجال

هناك العديد من المشاكل سواء النفسية أو الطبية أو الجمالية التي تؤثر سلبا على شكل الأنف، وقد تجعله يبدو بشكل غير محبب، وبعض المشاكل التي تكون غير مرئية، كذلك قد يتعرض الشخص لحوادث تتسبب بتشوه أنفه.

وفي ظل هذه الحالات المختلفة تبقى الوسيلة الأفضل هي اللجوء لعمليات تجميل الأنف، و التي تعتبر الحل المثالي لكل من يعاني من مشاكل في مظهر الأنف.

خلاصة القول، فإن عمليات تجميل الأنف للرجال هي عمليات انتشرت كثيرا بشكل سريع من أجل التغيير والتعديل ومعالجة المشاكل التي قد تكون موجودة في الأنف وتؤثر على عملية التنفس.

 لذلك عزيزي الرج، كن متحمسا و لا تتردد في زيارتك للطبيب واستشر معه في كل الأمور التي تخص حالتك لتحصل على أجوبة ترضيك وتفيدك وتعرف الحلول الملائمة التي تناسبك وبالتوفيق إنشاء الله.

قد يعجبك أيضاً