عملية تجميل الأنف بالليزر
عمليات التجميل

تجميل الأنف بالليزر: أنف جميل ومتناسق مع ملامح وجهك

تجميل الانف بالليزر:

تجميل الأنف بالليزر من العمليات الأكثر شيوعا والتي باتت تستخدم بكثرة، بواسطتها أصبح العديد من الأشخاص الذين كانوا يعانون من بعض المشاكل المتعلقة بالأنف والتنفس،إيجاد أفضل الحلول بفضل هذه التقنية المتطورة، بحيث وجدوا أنها من أنجع و أفضل الحلول وأنسبها لجميع الفئات.

جمال الوجه بجمال الأنف المتناسق

وكما هو معروف أن ما يبرز جمال الوجه هو ذلك الأنف الصغير والمنمق الذي يعطي مظهرا جذابا للوجه، بالإضافة إلى الشفاه الممتلئة والأسنان البيضاء مثل اللؤلؤ والوجنتين النحيفتين.

كما يمكنك إجراء هذه العمليات من قبل خبراء يتمتعون بمهارات متميزة وخبرة كبيرة، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من أنف متغير وغير متناسق في شكله مع ملامح الوجه، غالبًا ما يفتقرون تماما إلى الثقة بالنفس ويعانون من مشاكل عاطفية في حياتهم أيضًا.

متى ظهرت أول عملية تجميل الأنف في عصر ما قبل التاريخ؟

ما قبل التاريخ

وجد الباحثون أن أول تجميل للأنف يعود إلى الحضارات المصرية القديمة،في إحدى البرديات المصرية القديمة التي يعود تاريخها عام 3000 قبل الميلاد،أن أحد الأطباء هو أول من قام بعملية تجميل الأنف لأحد الملوك الفراعنة الذي كسر أنفه في إحدى الغزوات.

وفي عام 500 بعد الميلاد،ظهرت عمليات تجميل الأنف من نوع آخر في الهند،حيث كان وقتها العرف يقومون بعمليات ترميم الأنف وإعادة بنائه وإصلاحه من جديد،نتيجة عقوبة السرقة التي كان يتعرض لها السارق وكانت عقوبته قطع أنفه،فابتكر الطبيب ساسروتا هذه العملية.

في العصر الحديث

لكن في عصرنا الحالي تقدم الطب بشكل كبير لما وصل إليه حتى يومنا هذا،فتجميل الأنف تختلف باختلاف تقنياتها و استعمال طرق حديثة وهذا ما سنتطرقإليه في هذا المقال.

 أسباب إجراء عمليات تجميل الأنف بالليزر

يوجد الكثير من الأسباب التي تدفع إلى اللجوء لعملية تجميل الأنف بالليزر، ومن ضمنها أنها:

-في حالة سماكة جلد الأنف يحدث ضعف في الغضاريف الداخلية للأنف وتصبح أكثر ليونة، لهذه الأسباب يجب القيام بعملية تجميل الأنف بالليزر لوضع رقع غضروفية من أجل تقوية الغضروف ومعالجة سمك جلد الأنف.

-في حالة ضيق الصمامات الداخلية للأنف هذه العملية تعمل على استئصال اللحمية وتعديل الحاجز الأنفي من أجل تحسين وظائف التنفس.

-وجود بعض الإصابات في الأنف مما يدفع بالمريض إلى تصحيحها عن طريق تجميل الأنف بالليزر لتحسين المظهر الخارجي أو الوظيفي أو كلاهما.

-حالات تظهر عند بعض الأشخاص كنتوءات زائدة ومفرطة وكبيرة الحجم.

ما هي عملية تجميل الأنف بالليزر؟

تنقسم أجزاء الأنف إلى جزء علوي الذي يحتوي على عظام وجزء سفلي الذي يتكون من غضاريف مغلفة بطبقة من الجلد مملوءة بالغدد الذهنية.

كيف تتم هذه العملية؟

 وعملية تجميل الأنف بالليزر أو أي تقنية تقوم على تقويمه تقوم على إصلاح وتقويم العظام أو الغضروف الأنفي أو كلاهما معا، فالطبيب الجراح يقوم بدراسة شاملة للملف الطبي الخاص بهذه العملية من أجل دراسة وافية وكاملة لملامح الوجه بأكمله، بما فيه الشكل المرغوب في الأنف الجديد،ومدى تناسقه مع حجم منطقة الفم والعين والمسافة الموجودة بينهما.

قد يتساءل بعض المرضى عن عملية تجميل الأنف بالليزر ، خاصة إذا كان السؤال يدور حول كفاءة الجراح ومهارته، وعن اختيار ماهو مناسب ضمن الاختيارات المقترحة،فليس من الطبيعي أن يذهب المريض بدون دافع قوي لأي جراح تجميل ، لكن تاريخ كفاءة الطبيب الجراح سيجعل الجميع واثقين جدًا في توقع نتائج رائعة لعملية تجميل الأنف بالليزر،

وغالبًا ما يتساءل بعض المرضى أيضا عن تجميل الأنف بالليزر أو بدون جراحة أو عن طريق الحقن لكن في السنوات الأخيرة الماضية، شهدت العمليات البسيطة و غير الجراحية الكثير من الأسباب التي تجعل المرضى لا يقبلون إجراءات الجراحة التجميلية كسعر تكلفتها العالية وفترة النقاهة الطويلة نسبيًا ونوع التخدير.

نتيجة لذلك ، شهدت العديد من الحشو ارتفاع هائل ومتزايد في استخدامها لعملية تجميل الأنف،لأنها تحقق نتيجة رائعة في إظهار الوجه بمظهر أصغر وأكثر تناسقًا، من حيث إخفاء التجاعيد بعد ملئها و استعادة الحجم المفقود..

هل توجد بدائل لعمليات تجميل الأنف بالليزر؟

في الآونة الأخيرة، أصبحت بعض هذه الحشو مستخدمة بشكل متزايد في مجموعة واسعة من الإجراءات التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء لاستخدامها في الطيات الأنفية الشفوية، بما في ذلك إعادة بناء هيكل الفك والذقن وتسمين الخدود ، ومؤخرًا إعادة تشكيل الأنف أي تجميل الأنف بالليزر من دون جراحة.

تجميل الأنف بالليزر بديل لعملية تجميل الأنف التقليدية للعديد من الأشخاص الذين يرغبون في تغيير شكل أنفهم أو إعادة التناظر إلى أنوفهم دون الخضوع لعملية جراحية،بحيث يستغرق العلاج ما بين 15 دقيقة إلى 30 دقيقة لاغير، على عكس تجميل الأنف التقليدي الذي يتم إجراؤه تحت التخدير الوريدي أو التخدير العام مع عدة أسابيع من الانقطاع للشفاء ،وله بعض الآثار كالألم وبعض الكدمات لبضع أسابيع، أما عملية تجميل الأنف بالليزر فهي تتطلب استخدام مخدر كريمي موضعي لا يتجاوز مدة 20 دقيقة فقط.

هل يوجد فرق بين عملية تجميل الأنف التقليدية وعملية تجميل الأنف بالليزر؟

يوجد العديد من التقنيات التي تم اكتشافها في عملية تجميل الأنف والتي يعتقد كل طبيب جراح أن أسلوبه مناسب وجيد للغاية، ولكن في مثل هذا الإجراء يعد تصحيح الأجزاء الأخرى وحتى إزالة الغضاريف والعظام ضروريًا بشكل عام، من أجل الوصول إلى المنطقة المستهدفة.

وقد لوحظ أن المشاكل النفسية التي تأتي نتيجة شكل الأنف غير المرغوب فيه، قد تحدث بشكل عام في المتابعة بعد العملية التقليدية في غضون سنوات طويلة،بحيث يتم إجراء عملية الليزر بدون حدوث كسور أو تلف في بنية الأنف مع الحفاظ على الغضروف والعظام والجلد بشكلها الصحيح الذي خلقت عليه ولا يتضرر هيكل الأنف بهذه الطريقة الغير الخاضعة للجراحة، مما يضمن نتيجة دائمة على المدى الطويل كما يرغب الجميع.

في الواقع ، كل الغضاريف والعظام لها وظيفتها الخاصة على الأنف. تتمثل ميزة تقنية تجميل الأنف بالليزر في أنها تجعل من الممكن إصلاح الأنف عن طريق إعادة تشكيل الغضروف والعظام، كما يمكن تصحيح الانحناءات الداخلية وحل مشاكل التنفس بتقنية الليزر، بالإضافة إلى ذلك، مع تقنية تجميل الأنف بالليزر، يمكن إجراء تصحيح الحدبة وتصحيح الأنف الطويل بكل سهولة.

نتائجها

أما عن النتائج فهي إيجابية وطبيعية تمامًا مع هذا الاختيار السليم، حيث يتم تقليل وقت التشغيل وفترة التعافي بشكل كبير وتصبح العملية برمتها مريحة للغاية للمريض.

لم يعد من الضروري التدخل والتغيير في عملية تجميل الأنف بالليزر بمساعدة الكمبيوتر، بحيث لا يمكن التدخل إلا في جزء أو أجزاء من الأنف التي يشعر المريض بعدم الراحة فيها، بينما تظل أجزاء الأنف السليمة كما هي لا تتم إزالة أي غضروف أو عظم بهذه التقنية المتطورة.

ماهي عملية تجميل الأنف بالليزر (ثاني أكسيد الكربون)

 تم تقديم ليزر ثاني أكسيد الكربون في عام 1997 ويستخدم في عمليات تجميل الأنف بالليزر وهي جد فعالة،حيث يتحكم الطبيب في انبعاث نبضات ليزر ثاني أكسيد الكربون، من خلال مقبض متصل بالكمبيوتر بقوة ونمط وكثافة محددة مسبقًا للإشعاع لضمان سلامة الأشعة على الجلد.

يتم علاج الأنف قبل انبعاث أشعة الليزر عليه عن طريق طلاء الجلد بدهانات زيتية خاصة، لضمان الحفاظ على إشراق جلد طرف الأنف طوال مدة العملية ، كما يحدث عند تطبيق الليزر على أي منطقة من الجسم.

وتجدد بشرة الأنف بشكل صحيح خلال مدة أقصاها من 7 إلى 10 أيام ، وفي حالة ظهور أي طفح جلدي ، يمكن تغطيتها بسهولة بلون البشرة التجميلي مثل مصحح عيوب البشرة أو الفاونديشن، وسرعان ما تختفي تمامًا في غضون أقل من شهر.

عملية تجميل الأنف بالليزر باستخدام ثاني أكسيد الكربون هي تقنية آمنة تمامًا ، ويمكن توسيع نطاق تطبيقها بأقل قدر من المضاعفات.

ومن مزاياها أيضًا أن الطبيب قادر على رؤية نتائج العملية في الوقت الفعلي أثناء العملية، وقادرًا على فحص الليزر الصحيح، مما يؤدي إلى الحصول على نتائج دقيقة مع بشرة مشدودة مطابقة لكامل الوجه.

أهم خطوات تجميل الأنف بالليزر

الخطوة الأولى:

قبل عملية تجميل الأنف بالليزر يجب تقييم المريض قبل الجراحة، الذي يشمل التحضير المسبق بالتقاط الصور من أجل مراقبة النتائج المتوقعة، كما يمكن إجراء الجراحة إما عن طريق التخدير الموضعي على شكل حقن موضعي خفيف كريم مخدر وهي طرق آمنة تمامًا وغير مؤلمة بالنسبة للمريض.

الخطوة الثانية:

وتستغرق عملية تجميل الأنف بالليزر ما بين 15 إلى 30 دقيقة أو أكثر بقليل، حسب شكل الأنف ونوع التدخل الجراحي في حالة وجود أي عيوب أو إصابات، ويمكن إجراء التدخل فقط على طرف الأنف أو الأنف بالكامل الذي يحتوي على جزء من العظم. بدلاً من ذلك ، من الممكن إجراء تصحيح للأنف خطوة بخطوة مع العمليات الوظيفية الأخرى مثل توسيع الممرات الهوائية الداخلية للأنف.

الخطوة الثالثة:

إن عملية تجميل الأنف بالليزر تتم بالتعاون مع الطبيب الجراح للأنف والأذن وكذلك الحنجرة، وذلك عند الحاجة الملحة إلى تعديل جذري لحجم وعرض فتحتي الأنف.،بحيث لا تؤدي هذه التقنية إلى العملية إلى حدوث ندب بارزة .

في هذه الحالة، يتم إجراء الشق الجراحي على طول الحواف والطيات الطبيعية وبالكاد يكون مرئيًا،خلال العملية يتم إعادة تشكيل العظم وبعد العملية توضع الضمادات على الجانب الخارجي للأنف والتي يجب أن تبقى ثابتة في مكانها لمدة 7 أيام.

الخطوة الرابعة:

عند انتهاء 7 أيام يتم إزالة الضمادات الموضوعة خارج الأنف ، ويتم الانتهاء من أكثر المراحل الحساسة ما بعد الجراحة التي تكون غير مؤلمة عمليا، أما في حالة وجود الألم ، يكون حد أدنى من الشدة وهذا أيضًا يسهل قرار الخضوع لمثل هذا الإجراء.

 في كثير من الأحيان ، وحسب الاقتضاء ، من الممكن الجمع بين تجميل الأنف بالليزر مع الإجراءات الوظيفية التي تشمل تصحيح انحراف الحاجز الأنفي من أجل تحسين وزيادة قدرة الممرات الأنفية.

إن الضمادات الموضوعة خارج الأنف الهدف الرئيسي منها هو قدرة التئام العظام في الوضع الحالي، ومن المهم هو تجنب الإصابة خلال الأسابيع الأولى بعد عملية تجميل الأنف بالليزر،من أجل ضمان نتيجة ناجحة و آمنة.

وهذا الإصلاح في الأنسجة الطبيعية تستغرق عدة أسابيع أو عدة أشهر بعد عملية تجميل الأنف بالليزر ، لكن العلامات التي تلاحظ بالعين ستختفي في غضون عشرة أيام بعد الجراحة التجميلية للأنف.

الخطوة الأخيرة:

بعد الجراحة وخلال الأيام العشر الأولى، قد يحدث بعض التورم في منطقة العين والخدود مصاحبا بأورام دموية أو كدمات ، ولكن سرعان ما يختفي بسرعة خلال الفترة القادمة، وتتم إزالة الضمادات التي وضعها الطبيب المختص في تجويف الأنف لدعم الشكل الحالي للأنف الجديد بعد 7 أيام من الجراحة.

من هم الأشخاص المرشحون لعملية تجميل الأنف بالليزر؟

من المفترض أولاً تحديد نوع الأشخاص المناسبين و لهذا الإجراء التجميلي عندما نتحدث عن عملية تجميل الأنف بالليزر، ولا شك أن أغلب الأشخاص مستعدون وراغبون في تجنب الأساليب الجراحية ،التي تسبب لهم أحاسيس مختلفة تتخللها مشاعر الخوف من إجراء فتح جراحي على مستوى الأنف، والخضوع للتخدير والمكوث لفترة طويلة إلى حين استكمال الشفاء وظهور النتائج لفترة معينة ،بشكل عام ، الأشخاص المرشحون لعملية تجميل الأنف بالليزر هم:

1-الذين تعرضوا لإصابات الأنف المختلفة بعد الحوادث والإصابات التي أدت إلى تشوهات مثل الاعوجاج على أنوفهم. أو خدوش، أو فراغات أو لديهم أنوف غير متناسقة.

2- الأشخاص الذين يعانون من أنف متدلي من أحد الطرفين، ويرغبون في رفع طرف الأنف بشكل مستقيم.

3-الذين أجروا عملية تجميل الأنف في السابق وباءت بالفشل وغير راضين عن المظهر الخارجي للأنف.

4- المرضى الذين لديهم مشاكل في التنفس نتيجة وجود خلل في التكوين التشريحي والغضاريف.

5-الذي خلقوا بعيوب خلقية كاعوجاج الحاجز الأنفي.

6-من لديهم رغبة نفسية ملحة لتجميل الأنف بالليزر أو أي طريقة يرغبون بها دون وجود أي مشكل عضوي.

ما هي أهم التحولات التي يمكن الحصول عليها بعد إجراء تجميل الأنف بالليزر؟

جراء عملية تجميل الأنف بالليزر،تحدث عدة تغييرات وتحولات تضفي على الوجه منظر مغايرا لما كان عليه في السابق من ضمنها :

-تغيير حجم الأنف سواء كان المريض (ة) يرغب أن يكون كبيرا أو صغيرا حسب الرغبة والحالة الصحية

-نحت أو تصغير أو تضييق فتحات الأنف ضيقة مما يعطي له منظر جذاب وغاية في الروعة.

– تقويم جسر الأنف

-تعديل طرفي الأنف ورفعه إلى الأعلى بقليل للحصول على أنف منمق ومتناسق من الجانبين

– إصلاح وتعديل زاوية الأنف و النتيجة رائعة.

ماذا يقع بعد عملية تجميل الأنف بالليزر؟

تجرى عملية تجميل الأنف بالليزر تحت تأثير التخدير الموضعي حيث يتم إعطاء المريض(ة) أيضًا أدوية للنوم بمساعدة المخدر، مما يجعل العملية برمتها تمر بإراحة أكثر.

ويفضل أن لا يأكل المريض(ة) أو يشرب عدة ساعات قبل التدخل الجراحي،حيث يمكنك في هذه الأثناء عمل جميع الفحوصات والاختبارات اللازمة في المستشفى قبل العملية بنصف ساعة على الأقل، بعدها يتم اللقاء مع الطبيب الباطني وطبيب التخدير.

بعد الجراحة التجميلية ، يبقى المريض في المركز الاستشفائي تحت إشراف طاقم محترف لمدة تصل إلى 24 ساعة، وقد يغادرها خلال ثلاث ساعات فقط إذا سمح الطبيب بذلك.

فترة النقاهة

فهي جد ضرورية تتراوح مدتها ما بين7 إلى 10 أيام بعد عملية تجميل الأنف بالليزر،وعندما يكون التورم ظاهرًا ، وتوجد ضمادات خارجية.

 لكن من الممكن أن يكون المريض قادرًا على التنقل فورًا بعد العملية، أود أن أؤكد على ضرورة الحرص على عدم تغيير الضمادات خلال 7 أيام الأولى بعد الجراحة.

في عملية تجميل الأنف بالليزر التي يتم إجراؤها باستخدام هذه التقنية المتطورة والحديثة، تتم في وقت قليل بشكل كبير، مما يوفر الجهد على الطبيب والمريض أثناء العملية وهذا ناتج عن تقنية الليزر المبتكرة.

كما أنها قللت كذلك من الآثار الجانبية إلى الحد الأدنى وجعلت العملية مريحة للغاية للمريض، إضافة إلى أنها ليست لها آثار جانبية خطيرة كالندب مثلا لا مكان لها في عملية تجميل الأنف بالليزر، وهذا مهم جدًا لغالبية الحالات المرضية.

على عكس العمليات الجراحية التقليدية ، فإجرائها تكون مما يؤثر سلبيا على نفسية المريض، كما يمكن ملاحظة بعض الآثار الجانبية على سبيل المثال كدمات ،ألم ، تورم والتهاب، و بسبب مدة الجراحة الطويلة والإجراءات المعتمدة.

هل عملية تجميل الأنف بالليزر آمنة ولا خوف منها؟

تتمتع جميع أجهزة الليزر المستخدمة بميزات مختلفة بناءً على جزء الجسم المستهدف كالأنف مثلا ،الذي هو محور موضوعنا، حيث يتم استخدام أجهزة مختلفة لكل منطقة حسب نوع العملية.

أيضًا ، يتم استخدام رؤوس مختلفة لكل مريض، هذا الأمر جد مهم بالنسبة لأمور التعقيم وكل رأس يستخدم على وجه التحديد لكل مريض يتم فحصه بواسطة برنامج النظام، وبالتالي يتحول الرأس إلى الحالة الخارجية بعد التنشيط سواء تم استخدامه أم لا.

تكلفة هذا النظام عالية جدا وهذه مؤشرات للاهتمام بالتعقيم وفي نفس الوقت لقيمة المرضى،لأن هذه الطريقة، لها أهمية كبيرة بالنسبة للتعقيم وتعتبر أكبر مؤشر على مدى الاحترام الذي يحظى به المرضى.

يتم تغيير جميع الأجهزة كل عامين، مما يدل على التطور المتتالي لعملية تجميل الأنف بالليزر، مع احترامها لشروط ومعايير السلامة والجودة.

ماهي تكلفة تجميل الأنف بالليزر؟

كما هو الحال مع معظم جراحات التجميل ، يمكن أن تختلف التكلفة الإجمالية للإجراء والعلاج بشكل كبير حسب البلد والطبيب،كما تشمل المتغيرات الأخرى مستوى مهارة وكفاءة الطبيب الجراح في مجال التجميل، وما إذا كانت حالة أولية أو مراجعة.

يتفق الجميع على أن التكاليف يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا وقد تشمل مدفوعات من الجراحين وأطباء التخدير والمستشفيات ومراكز الجراحة السريرية.

كما يمكن أن تتراوح عملية تجميل الأنف بالليزر من حوالي 6000 دولار إلى 15000 دولار أمريكي، أما في مصر و تركيا و الرياض فالتكلفة تختلف ومع ذلك فالسعر يبلغ 2000 دولارا امريكيا ، بالنسبة إذا كنت من الذين يعانون من مشاكل تنفسية موثقة ، يمكن إجراء جراحة الحاجز أو الصماماات الداخلية أو التعديلات في نفس الوقت حيث قد تكون التحسينات الجمالية مؤهلة للتغطية التأمينية ، ولكن فقط للجزء الوظيفي من هذا الإجراء.

ماهي أضرار ومضاعفات عمليات تجميل الأنف بالليزر؟

تعتبر عملية تجميل الأنف بالليزر من أهم العمليات التي تتم بسهولة تامة ومجهود قليل، ولكن يجب اتخاذ كافة احتياطات السلامة والجودة قبل إتمامها ، حيث يقول الأطباء إن نسبة المضاعفات في العملية أقل من 1٪ ، على سبيل الذكر :

– قلة خبرة الطبيب وافتقاره للمهارة يؤدي إلى نتيجة عكسية في العملية ويزداد الأمر سوءًا وتعقيدا.

-احتمال حدوث نزيف بعد إنهاء عملية تجميل الأنف بالليزر.

– إذا تم استخدام الليزر بشكل غير صحيح ، فسيحرق أنسجة الأنف.

– قد يلزم تكرار العملية مرة أخرى بعد بضع سنوات أو بضعة أشهر

-يستحسن عدم تجميل الأنف بالليزر في حالة وجود لحمية،حيث أنه قد يسبب التصاق ويضيق مكان اللحمية التي تمت إزالتها مما يتسبب في ضيق في التنفس و انسداد خلف الأنف.

أهم النصائح والإرشادات قبل تجميل الأنف بالليزر

تبين أن نجاح عملية تجميل الأنف بالليزر يعتمد على عوامل كثيرة أهمها اختيار الجراح المناسب، بلا شك من أهم العوامل لأنه من السهل تكوين أنف لم يتعرض لتدخلات سابقة أو غير متضرر ، حيث أن فرص نجاح العملية تكون أعلى في تلك الحالات.

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل بشكل كبير على نتيجة الجراحة ، بما في ذلك تشريح الأنف ، وسماكة الغضروف وقوة العظام ، والشكل الأصلي للأنف ، وكذلك تفاعل أنسجة المريض مع هذا الإجراء التجميلي .

من الضروري جدا قبل الذهاب لإجراء عملية تجميل الأنف بالليزر اختيار طبيب ماهر، وإجراء الفحوصات الطبية التي يحتاج المريض إجراؤها بشكل كامل حسب ما يطلبه الطبيب، وإبلاغه بجميع الأدوية التي تتناولها والأمراض التي تعاني منها.

كما يجب عدم تناول أدوية تخثر الدم والتي تزيد من السيولة قبل العملية بوقت كاف،مع ضرورة الإقلاع عن التدخين تمامًا قبل 15 يوم من عملية تجميل الأنف بالليزر،حيث أن التدخين يؤخر الشفاء مع الالتزام بعدم تناول الطعام قبل فترة معينة يحددها الطبيب.

قبل الجراحة يقوم الطبيب بتغطية عيني المريض وكذلك الجراح والطاقم الطبي، حتى لا تؤثر الأشعة عليها ويتم وضعها بدقة على الأجزاء المراد إزالتها فقط ، حتى لا تتلف أنسجة الجسم الأخرى.

يجب التأكد من التعقيم المناسب لغرفة العمليات وكذلك الفريق الطبي بأكمله، وارتداء ملابس خاصة للعملية.

خاتمة تجميل الأنف بالليزر.

في الختام فعملية تجميل الأنف بالليزر من العمليات الجراحية التي تحتاج لخبير في جراحات الرقبة والرأس، وهي ليست عملية لتجميل الجسم بشكل عام ، حيث يوجد فرق كبير بينهما ، ويجب أن يكون لدى جراح تجميل الأنف شهادات في هذا المجال والتخصص الطبي.

من الضروري الاطلاع على جميع العمليات السابقة للطبيب الجراح ، والتأكد من نجاح العملية التي قام بها سابقا إذا أردت تعديل أنفك.

كما يفضل أن نسأل قبل القيام بعملية تجميل الأنف بالليزر حول من أجرى العمليات الجراحية السابقة على يدي أحد الأطباء،لمعرفة نتائج العملية المتوقعة لهم ، ولا بد من مناقشة الطبيب بوضوح حول شكل الأنف قبل الجراحة وبعدها، والاطلاع على الصور النهائية على الكمبيوتر.

قد يعجبك أيضاً