عملية تجميل الأذن
عمليات التجميل

تجميل الأذن : أهم الإجراءات و التفاصيل لهذه العملية الفريدة من نوعها

تجميل الأذن ما هو تعريفه الطبي ؟

تجميل الأذن هو إجراء جراحي لتصحيح شكل الأذن اعتمادًا على حجم طبلة الأذن، يتم إجراء مجموعة متنوعة من العمليات الجراحية بحيث يعد تجميل الأذن من أكثر عمليات التجميل شيوعًا.

عادة ما تكون الأذنين قريبة من الرأس ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن للشخص أن يتحدث عن آذان غائرة، عندما تبرز الأذنان أكثر من 30 درجة فوق الرأس.

 في كثير من الأحيان ، يتعين على الأشخاص ضعاف السمع التعامل مع عقدة النقص واضطرابات الثقة بالنفس،على سبيل المثال السخرية في المدرسة يعتبر عبء نفسي خطير على الأطفال بسبب الأذان البارزة بشكل ملفت للنظر.

عملية تجميل الأذن هي عملية تغيير شكل الأذن المشوهة لتحسين الشكل العام للشخص، وغالبًا ما يتم إجراء هذه الجراحة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 14 عامًا.

ماهي مراحل عملية تجميل الأذن؟

يمكن إجراؤها في أي عمر، ويتم إجراؤها في عيادة الطبيب أو في العيادة الخارجية أو في المستشفى، هي عملية تجرى تحت التخدير الموضعي في منطقة الأذن، ويمكن للمريض أيضًا إجراء ذلك تحت تأثير التخدير العام، اعتمادًا على تقدير الطبيب وحجم العملية.

كما تستغرق عملية تجميل الأذن عادة ساعتين من الوقت وخلال أكثر طرق رأب الأذن شيوعًا، يقوم الجراح بعمل شق جراحي خلف الأذن ويزيل طبقة الجلد لرؤية الجزء الغضروفي من الأذن بوضوح.

ماهي أسباب بروز الأذنين؟

عادةً ما يكون سبب بروز الأذن هو تشوه خلقي في الأجزاء الغضروفية من الأذنين، أو تتضخم الأجزاء الغضروفية من كلا الأذنين بشكل غير متماثل مع بعضها البعض.

 الغرض من هذه العملية هو استعادة الانسجام والتناسق بين الأذنين، عادة ما يتم تنفيذ هذا الإجراء من قبل طبيب أنف وأذن وحنجرة أو طبيب متخصص في الجراحة التجميلية.

أنواع عملية تجميل الأذن

*إعادة بناء الأذن:

نظرًا لأنها عملية معقدة أو أكثر تعقيدًا في جراحات تجميل الأذن، كما هو الحال في الحالات التي تعاني من أجزاء مفقودة من الأذن أو من نمو غير مكتمل لها ، يأخذ الطبيب قطعة من الغضروف من مكان آخر في الجسم لإعادة بناء الأذن مرة أخرى.

وغالبًا يأخذ الغضروف من غضروف الضلع ويتم إجراء هذه العملية تحت التخدير العام، كما تستغرق وقتًا أطول أثناء الإجراء وتتطلب المتابعة بعد الجراحة للتأكد من أن حاسة السمع جيدة وبأفضل حال.

*تصغير حجم الأذن:

 في هذه الحالة يكون للأذن شكل طبيعي لكن حجم الغلاف الخارجي كبير، هنا يقوم الطبيب بإزالة قطعة من الغضروف أو الأنسجة الرخوة حتى يتمكن من تصغير حجمها.

*تثبيت الأذن البارزة:

في حالة تثبيت الأذن البارزة، تنمو بشكل غير طبيعي ويكون للغضروف بعض التشوهات، مما يجعل شكل الأذن أكبر من حجمها الطبيعي ويجعلها تبرز من الرأس بشكل ملحوظ.

*تجميل شحمة الأذن:

تهدف هذه الجراحة إلى علاج تدلي شحمة الأذن أو تصغير حجمها، وذلك بسبب الشيخوخة أو بسبب الوراثة وعلاج تمزق شحمة الأذن نتيجة ارتداء أقراط ثقيلة بحجم كبير، وتتم هذه العمليات الجراحية تحت التخدير الموضعي كما تستغرق من 15 إلى 30 دقيقة وتعتمد على استخدام الغرز الدقيقة.

*جراحة تجميل الأذن بالخيوط الذهبية

تعتبر الخيوط الذهبية من التقنيات الحديثة والمنتشرة حديثا، والتي تتميز بسهولة إجراء العملية ولا تتطلب جراحة ولا يتجاوز الوقت الذي تستغرقه العملية إلا ساعة واحدة.

والخيوط الذهبية هي خيوط لا يزيد سمكها عن 0.1 بحيث يقوم الطبيب بإدخالها تحت الجلد بين الطبقة الدهنية والأنسجة، لأنه يتم من خلالها إنتاج الكولاجين وتنتج الألياف وينتج الجسم هذه المواد استجابة لوجود مادة غريبة في الجسم.

ويزيد إنتاج هذه المواد من سمك الجلد وهذا يساعد على تحسين ضخ الدم إلى المنطقة ، ومع مرور الوقت يتحسن مظهر الجلد وبالتالي تختفي الخطوط البيضاء.

*ماهي مميزات عملية تجميل الأذن بالخيوط الذهبية؟

هي عملية بسيطة وسهلة ، وبعد الجراحة يمكن للمريض استئناف حياته الطبيعية ولا يحتاج لقضاء ليال في المستشفى، كما تختلف ألياف الذهب عن الألياف الطبيعية في لونها ، ولا تظهر على وجه المريض وتلتصق بسهولة على جلده.

وبعد العملية لا يحتاج المريض للكمامات لعدم وجود جرح فيها ولا يأخذ أي مضادات حيوية، لكون لا يحدث أي نوع من العدوى لعدم وجود جرح بها كما سبق الذكر ، ولا يشعر بألم أثناء العملية أو بعدها.

*أضرار تجميل الأذن بالخيوط الذهبية

كمعظم العمليات التجميلية هناك حدوث بعض الكدمات التي تظهر بعد الجراحة لكنها تلتئم بسرعة، أيضا حدوث بعض الالتهابات ومن الممكن تناول مضادات الالتهاب ، وهذا يحدث عادة عند أصحاب البشرة الحساسة، ونادرًا ما تحدث عدوى تؤدي إلى التهاب الأذن الخارجية ، مما يستدعي في هذه الحالة أخذ المضادات الحيوية.

*  ماذا يحدث بعد جراحة الأذن بالخيوط الذهبية؟

بعد الجراحة يجب تجنب المجهود وعدم وصول الماء إلى الأذن، وبالمثل، يجب دائمًا تنظيف الجرح والعناية بها لفترة طويلة وأحيانًا يحدث نزيف وصديد، في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب في أقرب وقت.

*عملية تجميل الأذن بالليزر :

هي من العمليات التي انتشرت كثيرا هذه الأيام، حيث أصبح الليزر من أهم التقنيات والوسائل التي غزت عالم التجميل، وبشكل كبير اعتمد عليه الأطباء واختصاصيين التجميل، كما أنه أصبح يستخدم في كافة العمليات التجميلية ، بدون إلحاق أي ضرر أو ظهور أي أعراض جانبية على المريض بعد إجراء العملية.

هناك العديد من مشاكل الأذن التي يمكن رؤيتها بوضوح عندما تكون كبيرة ولا تتطابق مع ملامح الوجه، لهذا الغرض يتم إجراء العديد من جراحات تجميل الأذن بالليزر سنويًا، وتحقق هذه العمليات الجراحية معدلات نجاح عالية جدًا حيث تُعد من أكثر العمليات الجراحية التي حققت معدلات نجاح كاملة.

والعديد من المشاكل الأخرى التي يعاني منها الناس ، حيث يمكن أن يتعرض الشخص لحادث في أي وقت يؤثر على شكل الأذن ، ويولد الكثير من الأطفال بحجم أذن كبيرة ويخضعون لعملية تجميل الأذن بالليزر في الأشهر التي شوهدت خلال هذا الوقت ، بحيث تكون غضاريف الأذن لا تزال طرية ويمكن تعديلها جزئيًا أو إزالتها بشكل كلي.

*كيف تتم مراحل عملية تجميل الأذن بالليزر:

تتم هذه العملية في بضع خطوات بسيطة للغاية ، وتختلف تمامًا عن إجراء العمليات الجراحية ، ومن هنا أصبح الليزر من أفضل البدائل الجراحية لجميع عمليات التجميل ، وتبدأ مراحلها عندما يقوم الطبيب بعمل شق خلف الأذن باستخدام أشعة الليزر التي يبلغ طوله أربع بوصات على الأكثر .

وبعد الحالات يكون الشق أصغر من ذلك ، ثم يقوم الطبيب بتعديل حجم الغضروف الداخلي عن طريق إزالة جزء منه في حالات زيادة حجم الأذن.

لكن هناك بعض الحالات الأخرى التي تعاني من مشاكل كصغر حجم الأذنين ، وبالتالي يختلف شكلها بشكل كبير عن الطبيعي ، في هذه الأثناء يقوم الطبيب المتخصص في هذه الحالات بإضافة أجزاء تعمل على دعم الغضروف الداخلي لإعادته إلى طبيعته.

ثم يقوم الطبيب بإغلاق الشق الجراحي ، ويحتاج المريض بعد ذلك لوضع واقي لمدة أسبوع بعد الجراحة ، ثم يتابعه مع الطبيب حتى يحين موعد نزعه بشكل نهائي.

*مزايا تجميل الأذن بالليزر:

جماليات الليزر لها العديد من المميزات، مثل تجميل الأذن، وبالتالي شكلها يختلف بشكل كبير عن الشكل الطبيعي ، حيث يضيف الطبيب المختص في هذه الحالات حياة جديدة للمريض ، ولكن منذ ظهورها أصبح بديلاً لجميع عمليات التجميل بأساليبها التقليدية .

من أهم مزايا الجراحة التجميلية بالليزر أيضا أنه يعمل على مساعدة خلايا الجلد، في منطقة الشق الجراحي على الالتئام والتعافي بسرعة في وقت أقل من الجراحة، كذلك يساعد في تقليل فرص حدوث نزيف أو عدوى أو عدوى ناتجة عن استخدام أدوات جراحية غير معقمة.

وبالمثل ، فإن من أبرز مزايا تجميل الأذن بالليزر هو أن استخدامه في خياطة الشق الجراحي كونه يقلل بشكل كبير من حجم التأثير الذي يتركه الجرح ، وبالتالي لا يترك علامات مرئية مثل الطرق الجراحية الأخرى ، وفي بعض الحالات قد يكون الليزر قادرًا على إخفاء الجرح دون أي أثر.

إذن تعد الجراحة التجميلية باستخدام الليزر إجراءً بسيطًا ، حيث لا يحتاج الطبيب أكثر من ساعة لإتمامها ، وفي بعض الحالات قد يتمكن الطبيب من إتمام العملية في غضون نصف ساعة.

*المشاكل التي تعالج بتجميل الأذن بالليزر:

1-مشاكل صيوان الأذن:

 حيث يوجد بعض الأطفال الذين يولدون بمشاكل في صيوان الأذن أو غير مكتمل ، أو وجوده من جهة وغيابه من جهة أخرى ، ومن هنا يحتاج المريض إلى استكمال الجزء المفقود في الصيوان.

2-علاج تشوهات الأذن:

 قد يعاني العديد من الأطفال من تشوهات الأذن في سن مبكرة، وقد يحدث تآكل الغضاريف بسبب حوادث الحروق .

تبدأ مشاكل أذن الخفافيش بالظهور تدريجياً مع نمو الطفل ووصوله إلى حجمه في مرحلة المراهقة وتسبب العديد من المشاكل النفسية للأطفال.

3-علاج التشوهات الصغيرة:

 يعاني الكثير من الناس من بعض المشاكل البسيطة والغامضة في الأذن ، مثل ظهور نتوءات صغيرة في الأذن ، أو تغيير طفيف في حجمها، يمكن أن يكون بسيطًا وغير مهم ، ولكن يمكن أن يمثل لأصحابها مشاكل نفسية ويريدون التخلص منها بأسرع وقت ممكن.

4-مشاكل حجم الأذن وانكماشها:

 هي عمليات يستخدمها أي شخص لديه مشكلة في زيادة حجم الأذن ،في بعض الحالات النادرة التي تعاني من مشاكل صحية بسبب صغر حجم الأذن يلجأون إلى تضخم الأذن حيث أنه يؤثر بشكل سلبي على شكل الوجه.

ماهي أهم طرق تجميل الأذن؟

*الطريقة الكلاسيكية:

وفقًا لطريقة تجميل الأذن الكلاسيكية، يتم تغيير غضروف الأذن وخياطته وفقًا للوضع المطلوب، إن تصحيح وتجميل الأذن هو عمل شق في صيوان الأذن، هذا يؤكد على غضروف الأذن ويسمح له بالعلاج.

وبالتالي، يمكن تحديد الحجم والانحدار المطلوبين قبل توصيل الأذن بالوضع المطلوب، كما أنه من أهم مزايا هذه الطريقة إدخالها برفق في مؤخرة الأذن بحيث تكاد تكون العلامات مرئية بعد الجراحة، ومع ذلك ، يجب عليك أولاً انتظار عملية الشفاء قبل رؤية النتائج.

* طريقة إيرفولد

هناك طريقة جديدة لتجميل الأذن وهي طريقة إيرفولد، والتي تستخدم غرسات النيتينول الذهبية اللون لهذا الغرض، كما يتم الاعتماد عليها في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2015.

هذه الطريقة مناسبة للأشخاص الذين يرغبون في الخضوع لعملية جراحية بسبب نقص الوترات لديهم، أو لا يمكنهم الخضوع لعمليات تجميل الأذن وتصحيح شكلها.

تسمح الغرسات بالعلاج الفوري تحت تأثير التخدير الموضعي ، والذي يمكن استخدامه لمقارنة عدم تجانس شكل الأذن حتى قبل العملية.

كما تتطلب هذه الطريقة شقا صغيرًا يبلغ حوالي 5 مم وهي طفيفة جدًا من حيث التوغل نتيجة لذلك ، لا توجد إصابات بعد الجراحة.

ميزة أخرى لهذه الطريقة هي أنه يمكن تغيير ما تم زرعه أو نقله إذا لزم الأمر، هذا التدخل يكون أسرع بكثير من الطريقة التقليدية وبتكاليف أقل، بحيث تكون النتيجة فورية لأنه لا يوجد وقت طويل للتعافي بعد الجراحة ولا يلزم وجود ضمادة أذن مرئية.

كيف تتم عملية تجميل الأذن؟

من حيث التدخل الجراحي عادة ما تستغرق العملية حوالي ساعة إلى ساعتين قبل أن يقوم الجراح بتشريح نسيج غضروف أذن المريض، وعادة ما يكون تحت تأثير التخدير الموضعي.

إذا رغب المريض في ذلك، يمكن أيضًا إعطاؤه مهدئًا وقد يخضع لعملية جراحية أثناء النوم، ويتم إجراء التخدير العام للأطفال الصغار أو الرضع ، حيث يرفع المريض رأسه قليلاً ويستلقي على ظهره.

مبدئيا ، يقوم الجراح بإجراء شق من خلف الأذن إلى رأس المريض ، ومن خلال هذا الشق يمكنه إزالة الجلد وأنسجة الغضاريف حتى تتاح له الفرصة لوضعها في المكان المناسب وفي الزاوية الصحيحة، كما يتم استخدام آلة طحن خاصة لإزالة الأنسجة الغضروفية الزائدة.

ومع ذلك ، فإن إزالة الغضروف ليس دائمًا شرطًا ؛ ففي بعض الحالات ، قد يقوم الجراح بثني الغضروف وتثبيته في الموضع المطلوب ، على الرغم من أنه في بعض الحالات قد يلزم ربط الغضروف بالأذن عن طريق السمحاق ليكون  في مكانه الصحيح.

كما يتم تأمين العملية بضمادة يتم فيها لصق مشبك الجلد معًا ووضع الضمادة على الرأس،وعندما تصبح الأذنين أصغر حجمًا ، يقوم الجراح بعمل شق صغير في الطرف العلوي لصيوان الأذن ، مع إرخاء الجلد في الأمام وتقليل الغضروف عن طريق إجراء جروح معينة.

 في الخطوة الأخيرة، يزيل الجراح الجلد الزائد ويخيط حواف الغضروف للخلف،  ففي هذه الجلسة، يمكن للجراح أيضًا تقليل شحمة الأذنين لتصبح أصغر، أثناء العملية ، يتم إعادة تشكيل كلتا الأذنين  في حالة تأثرهما أو إصابتهما.

يعتبر التجعد في منطقة حافة الأذن ناعما قليلاً أو يكاد يكون غير محسوس عند كثير من المرضى في هذه المنطقة، لذا يجب معالجة غضروف الأذن وتثبيته بشكل صحيح.

ما هو السن المناسب لتجميل الأذن ؟

عموما، عند إجراء العملية يقرر المريض ما إذا كان راضيًا عن شكل أذنيه أم غير راضي، بحيث يتولى الجراح دور المستشار ويمكنه أيضًا تعريف المريض بإمكانيات وحدود عمله.

يُنصح بتطبيق الإجراء على الأطفال الذين بلغوا سن الخامسة من أجل حمايتهم من التنمر وإقصاء أقرانهم قبل بلوغهم سن ما قبل المدرسة، إذا وافق الطفل على العملية ، فعادة ما يتعاون بشكل أفضل.

لا يتم إجراء تجميل الأذن في هذا العمر، وفي كثير من الحالات ، يتم تقديم المرضى فقط خلال فترة البلوغ أو سن الرشد والنضج.

ما قبل جراحة تجميل الأذن

قبل إجراء عملية تجميل الأذن ، هناك بعض الإرشادات التي يجب اتباعها ، على سبيل المثال ، إيقاف بعض الأدوية ، وخاصة الأدوية المسيلة للدم مثل الأسبرين أو (ASS )  قبل الإجراء.

إذا تم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام ، فإن الإرشادات المعتادة تنطبق هنا على الشكل التالي:

-إذا كان المريض يتناول الأدوية بانتظام في الصباح ، فعليه أن يناقش مع الجراح أو طبيب التخدير قبل العملية ما إذا كان سيتوقف أو يستمر في تناول الدواء.

-يجب على المريض ألا يأكل أو يشرب لمدة 6 ساعات قبل الإجراء.

– يجب على المرضى الذين يدخنون الإقلاع عن التدخين قبل العملية وبعدها لمنع اضطرابات التئام الجروح وتعزيز التئامها.

ما بعد عملية تجميل الأذن

-يجب أن يخطط المريض للبقاء في المنزل لمدة أسبوع على الأقل بعد الجراحة ، ويجب على الأطفال البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى المدرسة لمدة أسبوع كامل بعد الجراحة.

-عند الخروج من المستشفى ، يتم تقييد الرأس بضمادة، ومن المهم جدًا اتباع تعليمات الطبيب للتعامل مع الضمادة لضمان الشفاء الجيد.

– يقوم الطبيب بإبلاغ المريض بطول المدة التي ستبقى فيها الضمادة وكيفية التعامل معها أثناء النوم. غالبًا ما يُطلب من المريض ارتداء الضمادة بعد ثلاثة أيام من الجراحة ، وعند إزالتها سيوفر الطبيب له وشاحًا لتغطية الرأس وقد يُطلب منه الاحتفاظ بهذا الوشاح لمدة تصل 3 أسابيع تقريبا إلى لارتدائه.

 وإذا كانت هناك غرسات يجب إزالتها بعد الجراحة ، فغالبًا ما يزيلها الجراح بعد أسبوع من العملية.

فترة التعافي والنقاهة بعد عملية تجميل الأذن

في غضون ساعات من العملية ، سيعود المريض إلى المنزل ويأخذ من 3 إلى 7 أيام راحة ليعود إلى حياته الطبيعية، وسيشعر المريض بشد في أذنيه في غضون 24 إلى 48 ساعة.

 لذلك يجب عدم لمسهما والاحتفاظ بالهدوء بعد الجراحة، كما يجب أن يرفع رأسه أثناء الاستلقاء أو الجلوس، كما يجب وضع ضمادة على الرأس للتأكد من بقاء الأذن في وضعها الطبيعي ، وذلك في النهار والليل لأسبوع فقط.

 قد يكون هناك بعض الزرقة أو التورم، لكنه سرعان ما يختفي بعد أسبوع، كما تذوب الغرز في غضون أسبوع من الجراحة.

وخلال الأسبوع الأول ، قد لا يتمكن المريض من الاستحمام بدون غطاء للرأس لمنع تسرب الماء في الأذن ، ولكن بعد أسبوعين من العملية ، يمكنه الاستحمام بدون قناع، كما يمكنه الابتعاد عن الرياضة العنيفة لمدة شهر، وأيضا يجب أن تمتنع المريضة عن تصفيف الشعر في المراكز المخصصة لذلك الغرض.

 ستكون النتائج النهائية للجراحة مرئية بعد حوالي 3 إلى 6 أشهر وستحتوي على الشكل النهائي.

كيف تتم عملية الشفاء والتعافي بطريقة آمنة؟

إلى جانب بعض التوصيات العادية لسلوك المريض ما بعد الإجراء التجميلي، فإن الحساسية التي تتعرض لها الأذن مهمة بشكل خاص في هذا الصدد ويجب أخذها في الاعتبار.

لذلك يجب تجنب خطر الإصابة في الأشهر الأولى والتي تشمل تخفيف الضغط والانحناء والحلاقة وارتداء النظارات، أما بعد العملية ، فالأنسجة لا تزال سليمة ولم يتم استعادة بنية الغضروف والجلد.

و لأن مرحلة الشفاء تختلف من شخص لآخر، يمكن تقييم الشكل النهائي للأذن بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر فقط.

 خلال هذا الوقت ، يمكن أن تعود الأذنين إلى موضعهما الأصلي بسبب القوى المرنة لاستعادة الغضروف ، وبالتالي يمكن أن تبرز الأذنين في موضعهما الأصلي ، لذلك يلزم إجراء جراحة ثانية.

وقد يعاني المرضى في معظم الأحيان من الألم المستمر، وهذا أمر طبيعي وسيصف الاختصاصي المعالج مسكنات للألم ومع ذلك ، إذا استمر طويلا أو في حالة حدوث حمى أو نزيف ، يجب إبلاغ الطبيب واستشارته.

 هناك أيضًا خطر الإصابة بعدوى الغضروف الجرثومي، و عادة ما يوصف للمريض بعض المضادات الحيوية، في حالة عملية الشفاء غير المعقدة ، يمكن إزالة ضمادة الرأس بعد حوالي أسبوع، ولكن ليس قبل ذلك لأن الضمادة تعمل كعامل ضاغط وتدعم التئام الجروح.

 كما يتم سحب الغرز بعد 10 أيام ويُنصح أيضًا في الأسابيع التالية بارتداء عصابة رأس ، خاصةً في الليل  لمنع الأذنين من الثني أثناء النوم.

عامة، يمكن للأطفال العودة إلى المدرسة بعد حوالي أسبوع، بينما يمكن للبالغين إكمال مهامهم اليومية بعد أربعة أو خمسة أيام فقط، كما يقرر أخصائي العلاج عدد مرات تكرار هذه الاختبارات بناءً على عملية الشفاء.

ماهي أهم الآثار الجانبية لعملية تجميل الأذن ؟

كما هو معروف مع أي عملية جراحية ، يمكن أن تؤدي عملية تجميل الأذن إلى العدوى والنزيف الناتج عن مواد التخدير الكلي ، وكذلك ردود الفعل التحسسية للمعدات الطبية والعلاجية بعد الجراحة ، وقد تشمل هذه المخاطر ما يلي:

1- تشكيل ندب

تكون الندب من جراحة تجميل الأذن دائمة، ولكن يمكن إخفاؤها خلف الأذنين أو في ثنايا الأذن.

2-  التغيرات في حساسية الجلد

أثناء العملية ، يؤثر تغيير موضع الأذن بشكل مؤقت على الجلد ، والضغط أو الألم في المنطقة ، وهذا التغيير أقل ديمومة.

3-عدم التوافق والتجانس بين الأذنين

يمكن أن يبدأ هذا أثناء عملية الشفاء، وقد لا تتمكن الجراحة من تصحيح الخلل السابق.

4- تجميل الأذن المفرط

 تتسبب جراحة تجميل الأذن في حدوث تشوهات وملامح غير طبيعية، مما تجعلها  تبدو مشدودة قليلاً للخلف.

5- مشاكل الغرسات الجراحية

الغرسات المستخدمة لإبقاء الأذن في الوضع الجديد تأخذ المسار إلى سطح الجلد ويجب إزالتها مما قد يسبب تهيجًا موضعيًا للجلد والبشرة، وقد يحتاج المريض لعملية أخرى.

ماهي  مخاطر ومضاعفات عملية تجميل الأذن؟

مبدئيا، يجب على الأطفال الذين يخضعون لهذا التدخل الانتظار لمدة خمس سنوات على الأقل حتى يكتمل نمو صيوان الأذن ، وإذا كان هناك عدم تحمل للتخدير العام ، فيمكن استشارة طبيب تخدير موضعي.

عادةً ما تكون جراحة تجميل الأذن هي الإجراء الأبسط والأقل خطورة بالنسبة للجراح في هذا المجال وعلى مستوى عالٍ من الأمان، ومع ذلك  يمكن أن تحدث بعض المضاعفات ، مثل الورم الدموي أو الالتهابات أو اضطراب التئام الجروح أو الفشل في إجراء العملية، وسيبلغ الطبيب المريض بالتفصيل.

 في بعض الحالات، قد تتطور المشكلة وتشكل كدمة يجب أن يقوم الطبيب بثقبها والتي قد تتطلب جراحة، ولكن  عادة ما تختفي من تلقاء نفسها ، ولا يمكن استبعاد الحساسية المؤقتة للأذن ، ولكن بعد فترة تتطور إلى الشفاء.

ماهي تكلفة عملية تجميل الأذن؟

عادة ما تكون هذه الجراحة عملية تجميلية بحتة وليست ضرورية من الناحية الطبية، هذا يعني أن التأمين الصحي القانوني لا يغطي الفواتير من 2000 إلى 3500 أورو.

بحيث يتم حساب التكاليف بسهولة بشكل فردي ويصعب التنبؤ بها بالنسبة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا ، يتم تغطية تكاليف العملية جزئيًا أو كليًا من خلال التأمين الصحي في بعض الحالات، للقيام بذلك ، يجب تقديم تقرير طبي يؤكد ذلك.

خاتمة عمليات تجميل الأذن

تعد عملية تجميل الأذن من أفضل العمليات التجميلية والتي تعد من أكثر عمليات التجميل شيوعًا ، لأنه يمكن إجراؤها في أي وقت بعد سن 5 سنوات ولا داعي حتى سن البلوغ أو نهاية مرحلة النمو. ويمكن أيضًا إجراؤها في حالة ظهور مشاكل سواء أثناء الولادة أو بسبب إصابة أو حادث

قد يعجبك أيضاً