الكحل العربي رمز الأنوثة
مستحضرات التجميل

الكحل العربي سحر جمال المرأة العربية وجاذبيتها

الكحل العربي

الكحل العربي سحر المرأة العربية لأن جمالها يبرز من خلال عيونها فهي قد تتخلى عن جميع مستحضرات التجميل والمكياج من أحمر الشفاه وأحمر الخدود وغيرها من مواد تجميليَّة، الإعن الكحل العربي فهو الوحيد الذي لم يحتل مكانه أيّ مستحضر آخر في صناعة المستحضرات التجميلية،ففبه تكتمل أنوثتها ويبرز عيونها بشكل لامع.

أفضله

وأفضل أنواع الكحل العربي هو ما يُعرف بـ الأثمد ، وهو حجر أسود مائل إلى الحمرة موجود في الحجاز ، وأفضله يأتي من أصفهان ، وهو أيضا معدن رطب سريع التفتت ولامع لكونه يحتوي على شكل رقائقي لونه أبيض فضي.

ويمر بعدة مراحل قبل أن تكحل به المرأة عينيها، ولا يصنعه متخصصون أو خبرا في مختبرات كيميائية محددة ، بل هو من صنع منزلي بامتياز،ويتميز الكحل العربي بقدرته على تقوية الرموش وتطويلها بطريقة طبيعية كما يزيد من حماية العين من أشعة الشمس والأتربة والأوساخ وبالتالي زيادة وضوح الرؤية إليها.

وعلى الرغم من انتشار أنواع متعددة من أقلام الكحل لسهولة استعمالها في الأسواق والمحلات التجارية الخاصة ببيع مستحضرات التجميل، إلا أن معظم النساء لازلن يتجملن بالكحل العربي المحضر بالطريقة التقليدية ، مثلا في بلاد المغرب توجد أنواع جيدة من حجر يسمى بالإثمد.

تاريخ الكحل العربي

في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم عرف الإثمد، بحيث كان الرسول ص إذا أراد أن يكتحل يبدأ بالعين اليمنى ثلاث مرات ويختم بالعين اليسرى مرتين، وعلينا أن نتبع خطا الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات، فالاكتحال سنة محببة للرجال والنساء على حد سواء.

ويقال أن أوّل من اكتحل بالكحل العربي بين العرب هي زرقاء اليمامة المعروفة قديما بالمثل الّذي ضرب بحدّة بصرها على مسيرة 3 أيام، حيث تداولت آنذاك حكايات حولها حيث كانت أشهر حكاياتها ،أنه في إحدى الغزوات كان العدو يختبئ وراء قطع الأشجار الكثيفة، فلمحته زرقاء اليمامة وأخبرت قومها لكن لم يصدقوها، فلما وصل الأعداء إلى قومها تهجموا عليهم وهدموا بيوتهم واقتلعوا عين زرقاء اليمامة فاكتشفوا أنها محشوة بالأثمد.

والذي كما ذكرنا سابقا أنه حجر أسود كانت تطحنه وتكتحل به فهي اعتادت على استعماله لذلك كان بصرها أكثر حدة، فقيل في عهدها لمن يكون حاد البصر: ” أبصر من زرقاء اليمامة “.

قديما كان الكحل العربي يدخل في عدة وصفات طبية خاصة بالعين في عهد الفراعنة، بحيث لم يقتصر استعماله على النساء فقط بل حتى الرجال كانوا يكتحلون به.

قبل الميلاد

فهو يعتبر من المواد الخام التي يرجع تاريخه للعصر الحجري الحديث ما بين (4000-5000 ق م) وهو من التراث الذي تغنى به العديد من الشعراء وهو يحظى بحيز كبير ومكانة عالية لكونه يعتبر تراث مهم لآبائنا وأجدادنا على مر العصور.

ويعود تاريخ استخدام الكحل العربي في العصر البرونزي أي ما قبل الميلاد عام 3500، واستخدم من طرف شعوب وقبائل وكان أول من استخدمه هم الفراعنة القدماء من مصر بحيث كانوا يكتحلون به فتبدو عيونهم واسعة وجميلة.

كما كان العرب في السابق يحرقون بذور التمر بعد أكلها، ويحولونها إلى كحل يوضع في عيون النساء، وهذا ما يرونه يزيد من جمال المرأة وجاذبيتها،كما كان الرجال قديما يستخدمونه لأغراض تجميلية أو لحماية عيونهم من الأمراض والغبار والميكروبات.

لكن مع التطورات الحديثة تطور بدوره عبر عصور عديدة، لكن بعد الثورة الستينية والثمانينية أصبح الكحل العربي مختلفًا عن أدوات التجميل الخاصة بالنساء بحيث أصبح أكثر سهولة من قبل على الرغم من هذه التطورات الحديثة إلا أنه لايزال يحتل المرتبة الأولى في شبه الجزيرة العربيةوالمغرب ومصر.

الكحل العربي ثراث موروث

في بعض المناطق المغربية كان الكحل العربي ممنوع للزينة على الفتيات العذراوات، بسبب الأعراف الاجتماعية والعادات التي كانت سائدة في المجتمع المغربي آنذاك في القديم خصوصا منطقة الجنوب ،وبذلك فتجميل العين أو الفم وأيضا العطر كان محرما بشكل قاطع بسبب الاعتقاد السائد بعودة الشياطين والخرافات، على عكس الحناء هي الوحيدة التي كان مسموع باستعمالها وعلى اليدين فقط.

وتقتصر الحناء في القدمين على النساء المتزوجات فقط خاصة في المناسبات الاجتماعية مثل الزواج والأعياد والاحتفالات.

لكن مع مرور الوقت بدأت هذه العادات تتلاشى وتندثر بفعل التحولات الاجتماعية والتطورات التكنولوجية، حيث أصبحت الفتاة والسيدة تحظى بمساحة واسعة للعناية بجمالها وأنوثتها وأصبحت الفتاة العذراء بارعة في رسم وجهها وخصوصا عيونها مع تطبيق الكحل ومواد التجميل الأساسية الأخرى، المتواجدة بكثرة في الأسواق ومحلات العناية بالجمال.

فوائد الكحل العربي على العين

كما هو معروف أن له فوائد جمالية وطبية متعددة بشرط حسن استعماله فهو إلى جانب أنه يعطي منظرا جميلا للعين إلا أنه لا يخلو من فوائده الطبية من بينها:

– يقوي النظر ويزيد في تقويته حيث يساعد الكحل على التخلص من ضعف و سلامة البصر، كما يمكن استعماله في التهابات العين والتقرحات الناتجة عن الملوثات الخارجية والحساسية المفرطة للعين، كما يعمل على توقف النزيف الداخلي للعين وعلاج جروحها.

-ثبت علميا أن له  قدرة خارقة على قتل الجراثيم التي تتعرض لها العين بوضع عينة منه للاختبار فكانت النتيجة إيجابية ، فمركبات الأنتيمون التي تدخل في عناصر الكحل العربي تعمل على قتل الطفيليات وامتصاص الميكروبات التي تدخل للعين .

-عند استعمال له كوني متأكدة أنه يحمي عيونك من أي تهديد خارجي نتيجة البيئة المحيطة بك، فهو عنصر فعال ويعمل كواقي ممتاز.

-يساعد أيضا على إنبات الرموش وتطويلها لأنه يحتوي على عدد من الفوائد التي تؤثر على البشرة وبالتالي تنشط بصيلة الشعر وتعمل على إنباتها وتثبيتها، ويستعمل حجر الكحل في بعض حالات الصلع غير الوراثي، كما يساعد على وقاية العين من ضعف البصر خلال مراحل التقدم في العمر.

فوائد الكحل العربي على الشعر

للكحل العربي أيضا فوائد متعددة على الشعر لكونه فعال في منع تساقطه وتقويته كما أنه يساهم في نموه وإطالته ليصبح أكثر جمال وجاذبية.

فحجر الاثمد يمنع كذلك من التقصف والتلف، وجفاف الشعر ويمنحه ملمس رطب، وهو يدخل أيضا في علاج بعض حالات الصلع الغير الوراثي مع الانتباه الشديد بمعرفة المغشوش الذي يضعف البصر ومن المرجح الإصابة بالعمى لا قدر الله مع الاستعمال المتكرر له.

كيف أعرف الفرق بين الكحل العربي والكحل المغشوش؟

هناك عدة فوارق تمكنك عزيزتي القارئة من معرفة الفرق بين الكحل العربي والكحل المغشوش، فالأول يصنع من حجر الاثمد الأصلي الذي ذكرنا أعلاه فوائده وخصائصه، وهو لا يسبب أي ضرر للعين كما أنه غالي الثمن لفوائده العديدة.

أما المغشوش فهو يصنع من أحجار تحتوي على أصباغ سوداء اللون عند طحنها ولا يحتوي على المعادن المفيدة، كما أنه يسبب حرقة في العين واحمرار وشعور بلسعة كونه يحتوي على عدة أنواع من الأتربة،كما أنه يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية للعين وهو يتواجد بكثرة في الأسواق لرخص ثمنه.

ماذا عن الكحل التقليدي وكحل الماركات العالمية

لطالما جعلت المرأة منذ القدم زينتها وجمالها في أولوية اهتماماتها، وقد حرصت المرأة العربية خصوصًا على أن تتجمّل بمنتجات طبيعية على غرار الاكتحال والحناء والسواك.

ولئن حرصت المرأة في القدم على أن تستعمل الكحل العربي المصنوع منزليًا، إلا أنّها تجد اليوم نفسها وجهًا لوجه مع غزوة الماركات العالمية له المصنّع إضافة للماركات المقلّدة.

منذ قديم الزمان، جعلت المرأة دائمًا جمالها جاذبيتها من أولويات اهتماماتها ، وحرصت كل الحرص على التجميل بالمنتجات الطبيعية مثل الكحل العربي اوالحناء والمسواك خاصة المرأة العربية على وجه الخصوص، وبينما حرصت النساء على استخدامه محلي الصنع ،إلا أنها تجد نفسها اليوم أمام انتشار العلامات التجارية العالمية للصناعي بالإضافة إلى العلامات التجارية المقلدة.

فالعديد من النساء جربن ماركات عالمية مصنعة مؤخرا وهو على شكل مادة سائلة ولزجة،ولاحظن تأثيرها الفوري على العين بحيث يسبب سيلان في العين على شكل دموع مما يفسد ماكياجهن في أغلب الحالات.

إلا أن البعض الآخر تعلمن طريقة استعماله في المنزل من أمهاتهن وجداتهن أو من جاراتهن الموثوق بهن واللواتي اتخذن صناعته محليا تجارة ومصدر عيشهن، فيبعنه إما في صالونات الحلاقة أو في الحمامات للحي بعدما يصبح جاهزا للإستعمال.

والبعض الآخر من النساء والفتيات خاصة تفضلن الكحل الحديث والمصنع بتقنية حديثة من الماركات العالمية، لأنه يوفر خاصية الألوان المتعددة والمختلفة التي لا يوفرها الكحل العربي، وأيضا يعطى الفتيات فرصة الظهور بإطلالات مختلفة وجذابة.

ماهو رأي خبراء التجميل عن الكحل العربي؟

يعتبر من أهم مميّزات إبراز الجمال خاصة لمعالم جمال العيون، فهو يعمل على توسيع مظهرها فتبدو جميلة وواسعة؛ ويؤكد بعض خبراء التجميل من خلال الدراسة التي قاموا بها ،أنه من ناحية استخدامه كنوع من أنواع مستحضرات التجميل.

لا يمكن للمرأة العربية الاستغناء عنه ولا خبيرات التجميل بشكل عام، لأنه في خضم هذا التطور الكبير والقفزة الثورية في عالم الموضة والجمال الذي نشهده ومع تنوّع وضع المكياج عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي.

تعدّدت ألوانه بشتى أنواعها، فأصبحت السيدات والفتيات يستخدمن ألوان مختلفة على حسب ما يتناسب مع ألوان الملابس التي يرتدنها وعلى حسب ميولهن للألوان المحببة لديهن.

لكننا نجد أن بعض السيدات خصوصا المتقدمات في العمر يكتحلن بالكحل الطبيعي المصنوع من الحجر الأسود الذي يستعمل بالطريقة التقليدية بواسطة المكحلة والمرود ويفضلنه على أقلام الكحل الصناعي،ولا يفضلن استخدام أقلام الكحل الحديثة والعصرية على حسب رأيهن، فالطبيعي أكثر أمان ومصنوع يدويا أحسن من الذي يحمل أسماء الماركات الشهيرة،وهو يناسب جميع أشكال العيون.

فنجد تضارب في الآراء هذا بخصوص السيدات المتقدات في العمر، أما فيما يخص الفتيات والسيدات العصريات فإنهن يفضلن الأقلام المعروفة والتي تحمل أسماء الماركات المعروفة والمشهورة،لأنها أخف من الكحل العربي وموافقة لشروط السلامة والمقاييس الصحية للعيون.

ماذا عن رأي الطب في الكحل العربي؟

 يقول بعض الأطباء واستشاريين في طب وجراحة العيون في إحدى الندوات واللقاءات رأيه حول الكحل العربي من الناحية الطبيّة، أنه رغم أهميته من الناحية الجمالية إلا أنه ينصح بعدم استعماله في بعض الحالات كالتهاب العين أو تعرضها لحساسية مفرطة،أو إجرائها لعملية في وقت قصير في هذه الحالة يجب تجنبه وعدم استخدامه على العين، كما يجب ضرورة التأكد جيدا من صلاحيته ومعايير سلامته من أي أضرار قد تلحق الأذى بالعين.

ماذا تفضلين سيدتي كحل عربي أو مصنع؟

في الآونة الأخيرة انتشر كم هائل من أنواع الكحل المصنع بالمواد الكيماوية، لكن هناك دراسات تشير إلى حدوث مضاعفات للعين عند استخداماته لاحتوائه على مواد كيميائية ضارة ، وكذلك حذّرت بعض الدراسات الطبية من استخدامه بكثرة، لاحتوائه على نسبة عالية من الرصاص تتراوح ما بين 85 إلى 100 في كل غرام منه.

وهناك مركبات أخرى شائعة الاستخدام لتكحيل العيون بخلاف كحل الانتموان مثل الذي يصنع من حرق الفحم أو الزيت إلى غير ذلك، لكن الإثمد هو المكون الوحيد الذي لم يظهر له أي آثار جانبية أو ضارة سواء على العين أو الجسم.

كما تمتاز دول الخليج بمصانع تتفنن فيها بصنع الأكحال، إلا أن فتياتها اليوم أصبحت ولوعة بالمنتجات العصرية نظرا لشغفهم” بالآيلاينر” على مختلف أنواعه وأشكاله إلا أنهن على الرغم من هذا فإنهن يمشين على خطى الجدات والأمهات.

إذن في كل الدول العربية لا استغناء للمرأة عنه، فعينيها ستعلن الحداد إذا مر يوم بدون اكتحال وكما قيل عنهما بأنهما مفاتيح القلوب المجروحة،

أنواع الكحل

نتيجة غزو القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت الأسواق والمحلات التجارية تعج بأنواع متعددة منه، فأصبح متوفر المائي والجاف والماسكارا وغيرها من مواد التجميل الحديثة.

فالكحل العربي ظهر قديما منذ العصر الجاهلي في الجزيرة العربية وبالضبط من المملكة العربية السعودية، بعدما يمر بعدة مراحل بشكل يدوي قبل أن تستخدمه المرأة لتزين به عيونها لتتألق بجمالها وأنوثتها.

وينقسم الكحل إلى قسمين: الكحل الزيتي الصناعي والكحل المعدني الطبيعي

1-الكحل الزيتي الصناعي

وهو مادة سوداء عبارة عن سناج متطاير من الفتيلة المتطايرة، بحيث يلم ويخلط مع الزيت والدهون والشحم ليصبح مكون أساسي في التصنيع وأشهره الصناعي مثل الماسكارا.

 لهذا علينا تجنبها قدر الإمكان لأنها مضرة بالعيون والجفون خصوصا إذا ظهرت أعراض تنذر بحساسية على مستوى الرموش والجفون أو احمرار العينين.

هناك دراسة سعودية أثبتت بفعل الأبحاث أن الكحل الصناعي مضر بالعيون ويؤذيها، خاصة تلك الأنواع المنتشرة في دول الخليج لاحتوائها على كمية كبيرة من الرصاص، 

وتبين هذا من خلال تحليل عينات من أنواعه كالهندي والذي يباع عند العطارين بطريقة عشوائية أنه يحتوي على نسبة من الرصاص

فقد حذرت دراسة سعودية نشرت أخيراً من أن الكحل الصناعي يضر بعيون النساء ،ويؤذي البصر وخصوصا تلك الأنواع الشائعة في المنطقة العربية والخليجية، لاحتوائها على وتبين هذا من خلال نسبة كبيرة من الرصاص تصل من 85% إلى 100% في كل جرام .

بحيث أكدت هذه الدراسات أن هذه النسبة من الرصاص مضرة بالعين خاصة عند الأطفال حديثي الولادة لما يسببه من اعتلالات على مستوى الدماغ مما يؤدي إلى وفيات الأطفال بنسبة 25%.

لذلك يحذر وبشدة عدم استعمال الكحل للأطفال والرضع لعدم تمكن الطفل الصغير والرضيع من إفراز الدموع التي تلعب دورا مهما في غسل العين من الغبار والملوثات الخارجية مما يؤدي إلى الم والتهابات خطيرة تصيب العين.

2-الكحل المعدني الطبيعي

الكحل المعدني الطبيعي يتكون من أحجار طبيعية تحمي العين وتساعدها على امتصاص الميكروبات، وهي تستخرج من حجر الإثمد أو كحل مكة المشهور والمعروف بجودته، وهو يستخدم بطريقة خاصة ومميزة من قبل مستعمليها، ولمعرفة الكحل الطبيعي من الصناعي ،قبل شرائه لابد تحليله معمليا أو تكون على دراية بمصدره.

ماهو نوع الكحل العربي المناسب للون شعرك؟

في الآونة الأخيرة انتشر الكحل العربي في عالم التجميل، وانتقل من المرأة العربيّة إلى كلّ النساء اللواتي يعشقن الماكياج الأسود، بحيث اختلفت وتعددت طرق وضع الآيلاينر الأسود أو الكريم أو السائل المرتبط لون الشعر ونوع بشرة كل سيدة، وكانت أشكال محدد العيون تختلف مع اختلاف المناسبات الرسمية.

فلون كحل العين مرتبط ارتباط وطيد بلون شعرك وعليك أن تأخذي هذا العمل بعين الاعتبار قبل اختيار الكحل المفضل لديك حاولي أن تعرفي أي لون سيناسب لون شعرك؟

وفي هذه المقالة سنساعدك كي لا تبقي في حيرة من أمرك.

*إذا كنت تتميزين بشعر أسود داكن استخدمي الأسود فهو يلائمك

*أما إذا كان شعرك أشقر كل ما عليك هو أن تكتحلي بالبني

* أما البشرة السمراء فالملون يناسبها خاصة في فصل الصيف، لكن يستحسن أن تضع صاحبات البشرة السمراء الآيلاينر الأسود قبل تطبيق أي لون آخر.

ماهي الطريقة الصحيحة لصنع كحل عربي أصيل ؟

الطريقة الأولي القديمة :

تعتمد طريقة صنع الكحل العربي على حجر الإثمد الذي يعتبر من أجود وأفضل الأنواع التي تستخدم في صنعه .

في مقلاة مناسبة على نار هادئة، قومي بوضع الإثمد مضاف إليه نواه التمر وعدد من حبات القرنفل والفلفل الأسود وبعض من قطرات زيت الزيتون،يوضع على النار بضع دقائق ويقلب من حين لآخر حتى تبدأ بعض الفرقعات، حينها ترفع الوعاء من على النار، يدق جيدا وهو ساخن كي يسهل طحنه واسحقيها حتى يصبح على شكل بودرة ناعمة.

غربليه بواسطة قطعة من قماش صغيرة أو الشاش،حتى يصبح ناعم جدا وضعيه في مكحلة أو المكح التي تجاوز عمرها مئات السنين لأنها تعتبر موروث قديم،أوعلبة وأحكميإغلاقها، وبهذا يصبح المسحوق المعد جاهز للاستعمال، بواسطة عود خشبي يسمى في المغرب ب”المرود” ويغمس في الكحل ثم تمرر به العين من الجفن العلوي والسفلي ومن زاوية العينين الخارجية.

الطريقة الثانية:

حضري حجر الإثمد الذي يوجد في الشام وبلاد الحجاز بكثرة،وينقع بماء زمزم لمدة 3 أيام، بعد مرور هذه المدة وبعد أن تجف نهائيا من الماء نقوم بطحن الحجارة المنقوعة جيدا بواسطة الهاون.

وأضيفي لها بضع قطرات من زيت الزيتون وزيت الخروع ثم نعاود سحقها جيدا حتى تصبح ناعمة على شكل بودرة، نضع الكمية في قارورة مخصصة لهذا الغرض يجب أن تحكمي إغلاقها حتى لا تتعرض للتلف والغبار.

الطريقة الثالثة:

نفس الطريقة لكن يبقى الاختلاف هنا هو أننا ننقع حجر الإثمد في الماء وورق الحناء، ونتركه منقوع لمدة أسبوع كاملا، نأخذ حجر الإثمد بعد انتهاء المدة نجففها بشكل جيد ونبدأ في سحقها إلى أن نحصل على بودرة ناعمة مسحوقة جيدا.

في هذه الأثناء أضيفي بضع قطرات من زيت الزيتون والخروع ونستمر في طحنها بشكل جيد ،ونبدأ بغربلته بقطعة شاش نظيفة، يعبأ في زجاجة مخصصة لهذا الغرض وبهذا يصبح الشكل النهائي للكحل جاهز للاستعمال في أي وقت وحين.

فأي سيدة لا يمكنها التخلي عن هذا الخط الأسود الجميل الذي يزيد عينيها جمالا وجاذبية، لهذا من المهم على أي سيدة أن تتعلم طريقة تحضير هذا المستحضر التجميلي والفريد من نوعه وستصبح خبيرة في صنعه مع المداومة.

فهذه الوصفة هي وصفة مغربية بامتياز كذلك هي جد سهلة كل ما عليك فعله هو القيام ببعض الخطوات الرئيسية:

1-نأخذ نواة التمر وننظفها تماما من بقايا اللب ومن الشوائب ونتركها تجف تحت أشعة الشمس لمدة يومين كاملين.

2-بعدها خذي هذه النواه وقومي بنقعها في الماء لمدة يومين آخرين ثم اتركيها في الشمس مجددا لمدة 10 أيام.

3-بعد ذلك توضع هذه النواة في صينية قابلة للحرارة وتحمص جيدا حتى يصبح لونها أسود.

4-تطحن جيدا حتى تصبح مثل البودرة وتغربل بواسطة قطعة ثوب نظيفة ونتخلص من الفتات المتبقي كي تحصلي على مسحوق ناعم

6-وأخيرا تحفظ في علبة على شكل محلة محكمة الإغلاق ويستخدم بواسطة مرود.

ماهي الألوان والتركيباتٍ في الكحل الأصلي؟

يمكن خلط الكحل الأصلي بشمع العسل أو زيوت النباتية المختلفة، وهي متوفرة الآن بألوان وأشكال مختلفة، بحيث تتوفر بتركيبة شفافة تمكن أيضا باستخدامه كوقاية وعلاج في القضاء على التهابات العين، و قدرته الجبارة في تجميل شكلها لكلا الجنسين رجالا ونساء.

هل توجد ألوان الكحل العربي مناسبة لجميع العيون؟

لابد من الانتباه أن نعرف أن لون الكحل الأسود داخل العين يجعلها تبدو صغيرة الحجم، لأنه يضعها في شكل ضيق، لذلك يجب أن نأخذ هذه المسألة في الاعتبار عند تطبيقها، على عكس العينين الكبيرتين والواسعتين فهو يساعد على إبرازهما بشكل جميل.

حاليا، ومع توفر ألوان الكحل العربي فهي متعددة الأشكال أيضا، من الممكن اختيار اللون المناسب لعيونك أو تقومي بمزج اللون البيج والأبيض لمن ترغب في عيون واسعة وكبيرة.

نصائح ومعلومات إضافية حول الكحل المصنع منزليا

من أجل الاستفادة أكثر من فوائد هذا الكحل العربي kohl، يستحسن إضافة قليل من زيت الخروع لإطالة الرموش وكثافتها، من أجل الحفاظ على سمكها وصلابتها وعدم تساقطها، وذلك بمزج الخليط جيدا ووضعه بواسطة فرشاة ماسكارا نظيفة.

أيضا يمكن إضافة مسحوق نواة التمر مع ملعقة صغيرة من زيت الحلبة ونصف ملعقة صغيرة من زيت الخروع، وتمريره بواسطة فرشاة على الرموش، هذه الخلطة تساعد على نمو الشعيرات بسرعة فائقة.

كما ينصح بخلطه مع القليل من زيت الزيتون والقرنفل من أجل الحصول على كمية كثيرة من الكحل الطبيعي بامتياز، وبهذا يكون وجاهزا للاستخدام اليومي.

كيفية وضع الكحل العربي في عينيك؟

إن طريقة وضعه على العيون تختلف من سيدة إلى أخرى، بحيث يتم وضعه حسب شكل العيون وحجمهما، والطريقة جد سهلة وهي تطبيق الكحل على الجفن العلوي والسفلي وأيضا على زاوية العينين الخارجية لتتزيني به ويبرز جمال وأنوثة المرأة العربية، وفي هذا السياق سأوضح لك سيدتي الخطوات اللازمة لهذا الإجراء التجميلي.

1-عليك أن تحددي حاجبيك بقلم مخصص لهذا الغرض بنفس لون حاجبيك الأصلية على أن يكون مناسب لشكل وجهك مع الحرص الشديد على عدم إجراء أي تغيير في شكل الحاجبين الأصلي.

2- إذا كنت من عشاق الرموش الاصطناعية قومي بلصقهما بكل احترافية واحرصي على أن تكون الرموش كاملة لتحصلي على إطلالة جذابة

3-وهي الخطوة المهمة ارسمي خط بشكل عريض أي من الأعلى أولا وأن يكون من الداخل إلى الخارج وأن يكون رفيعا منذ البداية، ضعيه على العينين بواسطة عود خشبي وارسمي فوقه خط eyeliner لتبدو العينان جميلتان.اقرئي أيضا

4-ضعي الماسكرا المفضلة لديك فوق الرموش الاصطناعية لكي تثبت جيدا لكي تبدو بمظهر طبيعي لائق ولامع.

5-تأكدي أنك وضعت خط عريض منه فوق خط رموشك لأن هذا سيميز الكحل ويظهر عينيك جذابة ومتألقة.

ماذا يجب فعله للحفاظ على صحة وجمال العينين؟

من أجل حماية أعيننا يجب علينا الحفاظ عليها من الأوساخ والغبار وتفادي استعمال مكياج العيون الرخيص الثمن،لتبقى في حالة جيدة ومظهر جميل ولا يتم هذا إلا باتباع مجموعة من التعليمات الواجب اتباعها

1-الاهتمام بالأكل الصحي

فالأكل الصحي والغذاء الجيد يمنحنا بريقا ولمعانا لعيون صافية وجذابة،وهذا يعتمد على تناول أغذية مفيدة وغنية بالفيتامينات كالخضر الطازجة والفواكه وشرب العصائر مثل عصير الجزر والبرتقال والليمون،وشرب الحليب مع التمر لكونه يحتوي الأول على كالسيوم والثاني يساعد على رطوبة العين وإعطائها اللمعان.

2- تجنب العمل على الكمبيوتر لمدة طويلة أو القراءة والعمل وما إلى ذلك من وسائل التكنولوجيا، فهذا يجهد العين ويتعبها.

3- تجنبي استعمال الكحل ذو تركيب مختلط بالرصاص فهو يؤذي العين .

تعتبر العيون رمزاً لجمال وجاذبية الأنثى من الناحية الجمالية، فبريقها يزيد من جمال الوجه ويضيف له لمسة خاصة، لذا كان من واجبنا العناية بأعيننا والمحافظة على لمعانها وجمالها ومعالجتها في حالة أي عدوى أو حساسية قد تصيبهم ، فالله عز وجل منحنا هذه النعمة وحبانا بها كي يرانا في أحسن صورة فالله جميل يجب الجمال.

فعلى مر الأزمان والعصور عرفت المرأة الشرقية والعربية من بين نساء العالم بصاحبة العيون الكحيلة أي صاحبة الأهداب الطويلة والعيون شديدة السواد، فقد تغنى بها العديد من الشعراء لسحر عيونها واعتبروها منبع للحب والإلهام، وأسهبوا في وصفها نظرا لجمال عيونها كونه يعطيها نظرة واثقة وجذابة تليق بملامحها الأنثوية التي تفيض دفئاً وحنانا،كونها تربطها علاقة معينة ووطيدة بالكحل العربي.

فسحر المرأة العربية لا يكتمل إلا باكتحال عيونها فهي لا تستطيع الاستغناء عنه مهما كلفها الأمر فقد تستغني عن الأقلام الملونة المستوردة وعن جميع أدوات الزينة التي تملكها إلا الكحل الأسود العربي لأنه يمثل لكل السيدات العربيات رمز صامد أمام الأقلام الملونة و الاصطناعية.

وتقول إحدى خبيرات التجميل بأن الجمال الحقيقي، هو الجمال الداخلي النابع من القلب والجسد السليم،وتذكري دائما أن لا تؤذي نفسك من أجل الحصول على جمال مؤقت ومزيف.

قد يعجبك أيضاً